فتحاوي يختلف مع فتحاوي في هذا التصريح

0
225


كتب هشام ساق الله – ليسمح لي الاخ النائب جمال ابوالرب عضو المجلس التشريعي عن كتله حركة فتح البرلمانيه بالاختلاف معه بالطرح الذي تداولته مواقع الانترنت والذي طالب بالنفير العام واتخاذ قرار بحظر حركة حماس في الضفه الغربيه وتجميد نشاطاتها فليس هكذا يتم التعاطي مع القضايا الوطنيه بردات فعل .

النائب في يالمجلس التشريعي وخاصه اذا كان مناضل مثل اخي جمال ابوالرب المعتقل في سجون الاحتلال والذي يتفهم الكل الوطني والاختلاف السياسي كان لا ينبغي ان تحدث بتلك الكلمات كردة فعل حول حدث ما تأثر فيه او تضامن مع احد يعرفه من حركة فتح وسمع عما جرى له ودائما مايكتبه المرء منا على صفحة الفيس بوك بعض الاحيان يؤخذ عليه ويتم تداوله فالعالم اصبح قريه صغيره .

حركة حماس هي جزء من النسيج الاجتماعي الفلسطيني الموجود وجزء من مكونات المنظومه السياسيه العامه في فلسطين سواء كانت في قطاع غزه او بالضفه الغربيه وفازت بالانتخابات التشريعيه الماضيه بالاغلبيه البرلمانيه شئنا ام ابينا فهذه حقيقه ينبغي ان يكون الاختلاف معها ضمن العمل السياسي وليس اقصاءها او حظرها ويتوجب دائما ان يتم التعامل وفق الانظمه الصحيحه لا بردات الافعال .

صحيح ان ماجرى في قطاع غزه من تفسيخ الجبهه الداخليه واستيلاء حركة حماس على الحكم وانقلابها على السلطه والنظام السياسي الفلسطيني وماجرى من انتهاكات لحقوق الانسان خلال تلك الفتره ومابعدها حتى الان ومايتم تداوله من تصريحات صحفيه متبادله من قبل قادتها واعلامها حقيقه موجوده ولكنها بالنهايه نقطة سوداء في تاريخ شعبنا الفلسطيني ينبغي عدم الانجرار لها في التعامل .

ولكن كل هذا لا يسمح لنا ولا لنائب من حركة فتح ان يدعو الى حظر حركة حماس ووقف نشاطاتها السياسيه في الضفه الغربيه واستنفار حركة فتح او المجتمع الفلسطيني لمواجهتها وهذا يمكن ان يؤدي هذا الى اقتتال فلسطيني داخلي ويؤدي الى تكرار ماحدث في قطاع غزه وانتهاء المشروع الوطني الفلسطيني كله .

المطلوب ان يتم التوصل الى اتفاق ومصالحه فلسطينيه داخليه وانهاء كل الخلافات التنظيميه والسياسيه واعادة الامور الى نصابها حسب النظام السياسي الفلسطيني الذي سبق الانقسام الذي حد في غزه وتشكيل حكومة وحدة وطنيه فلسطينيه برئاسة رئيس وزراء والتحضير للانتخابات التشريعيه القادم والرئاسيه ويتم تداول السلطه .

والمطلوب ايضا ان يتم توحيد المجتمع الفلسطيني الغارق في الانقسام الداخلي وان يتم تحضير أنفسنا لجمله من الاستحقاقات مع الكيان الصهيوني المستمتع جدا بهذا الانقسام وعدم وجود كيانيه فلسطينيه موحده وممثل واحد لشعبنا الفلسطيني فهو يؤخر اشياء كثير ويقوم بزيادة وتيرة تهويد القدس وزيادة الاستيطان وزيادة مصادرة الاراضي ويقوم بتغيرات كبيره على ارض الواقع في ظل استمرار الخلاف .

اتفهم انفعال الاخ جمال ابوالرب تجاه مايتم من انتهاكات في قطاع غزه وحظر حركة فتح في التعامل بشكل منفتع في العمل الاجتماعي والسياسي واستمرار سياسة الاعتقالات والاستدعاء وكذلك الاعتقال السياسي المغلف بقضايا جنائيه وامنيه التي تقوم بها اجهزة الامن في غزه .

وكذلك نتفهم رغبة حماس ايضا بوقف استدعاء واعتقال عناصرها في الضفه الغربيه من قبل اجهزة الامن الفلسطينيه وسياسة المضايقات وتبادل الافعال وردات الفعل سواء عبر الاعلام او بوسائل الاعلام والتراشق بين قادتهم .

كل ما يحدث يعود دائما بردة فعل سلبيه على حركة فتح وقياداتها في قطاع غزه من قبل الاجهزه الامنيه فدائما نتحمل تصريحات وتبعات كل شيء يحدث في الضفه الغربيه بشكل مباشر وغير مباشر لا يشعر فيه الاخوه الذين يقومون بالتصريح عبر وسائل الاعلام وينعكس كل ذلك بزيادة وتيرة ردة فعل الاجهزه الامنيه التابعه لحكومة غزه علينا .

لندعو جميعا الى الضغط سواء بالضفه الغربيه او قطاع غزه من اجل انهاء الانقسام الفلسطنيي الداخلي وعودة الامور الى نصابها كما كانت قبل احداث الانقسام الفلسطيني الداخلي في حزيران عام 2007 حتى نعيد توحيد جبهتنا الفلسطيني ويكون التنافس السياسي بين كل الاطر الفلسطيني وبمقدمتهم حركتي حماس وفتح نحو مصلحة الشعب الفلسطيني والاسهام في تحرير فلسطين كل فلسطين من الكيان الصهيوني .

الصح الفلسطيني ان يكون هناك حريه بممارسة العمل التنظيمي والسياسي والاعلامي في كل اراضي السلطه الفلسطينيه ولايتم اعتقال او استدعاء او مضايقة أي نشيط سياسي فلسطيني وان تتجمع كل قدرات شعبنا الفلسطيني لمواجهة الكيان الصهيوني الغاصب وفضح ممارساتها العنصريه ضد شعبنا الفلسطيني التواقع للعداله والسلام والحريه .

وكان قد طالب النائب في المجلس التشريعي عن كتلة فتح البرلمانية جمال ابو الرب, الأربعاء, قيادة السلطة الفلسطينية إلى إعلان حالة النفير العام وإتخاذ قرار بحظر حركة حماس في الضفة الغربية وتجميد كل انشطتها ردا على استهداف كوادر فتح في غزة.

وكتب ابو الرب على صحفته الخاصة في موقع التواصل الاجتماعي ‘الفيس بوك’, ‘ لسنا ممن يتصيد بالمياه العكرة ولا من دعاة الانقسام، وقد قدمت حركة فتح وقيادتها التاريخية تنازلات هائلة في سبيل إعادة اللحمة الوطنية فظن البعض من قيادة حماس في غزة ان ذلك موقف ضعف ولم يعلموا ان حركة العمالقة ان تقدمت تراجع امامها كل اقزام المراحل، وان صبرنا على تجاوزات حركة حماس بحق كادر حركة فتح قد بدأ بالنفاذ وقد بلغ السيل الزبى، فعمالقة العاصفة في غزة لم ولن يكونوا وحدهم بالساحة بل ان ورائهم جيوش جرارة ان قررت حسم المعركة فستحسمها شائت حركة حماس ام ابت ‘.

ودعا أبو الرب اللجنة المركزية لحركة فتح باتخاذ قرارات أكثر جرأة في سبيل اعادة القطاع الى الشرعية الفلسطينية ( وسيعلم اللذين ظلموا اي منقلب ينقلبون).