كرموا المرحومه جميله صيدم بصيغ أخرى وبأفكار مختلفه

0
235


كتب هشام ساق الله – منعت أجهزة امن حماس مهرجان التأبين الذي كان ينوي الاتحاد العام للمراه الفلسطينيه القيام فيه تكريما ووفاء لهذه المناضلة الكبيرة الأخت المرحومة جميلة صيدم ” ام صبري” عضو الامانه العامه بالاتحاد العام للمراه الفلسطينه وعضو المجلس الاستشاري لحركة فتح والثوري سابقا وعضو المجلس التشريعي السابق وإحدى اهم النساء الفلسطينيات خلال الاربعة عقود الماضية على صعيد العمل الثوري والنضالي .

لتمنع حماس اقامة مهرجان التابين المركزي الذي كانوا ينون عمله وإقامته ولتقام مهرجانات فرعيه في البيوت او على قبر الراحله في مقبرة الشهداء بدون ضجيج او اعلام فلن تستيطع حماس ولا اجهزتها منع المبادرات المجتمعيه وتكريم المناضلين في كل مكان وبكل الاوقات .

لتذهب كل اخوات جميله صيدم الى المقبره وليتم قراءة الفاتحه على روحها الطاهر في مخدعها الاخير ولتقرا ثلاثين مراه كل واحده منهم جزء من القران على قبرها الطاهر فهذا سيكون سكينه ونور عليها وسيؤجر الجميع عليه وهي سيصلها هذا الخير من الحسنات .

ليعلن الاتحاد العام للمراه عن اقامة سلسلة دورات ولقاءات نسائيه في البيوت على مدار أسبوع ضمن جلسات النساء الدائمة في بيوتهن ولتذكر سيرة المرحومه وليعرض الفيلم الذي أعده الصديق والزميل زياد عوض عن المرحومة وتاريخها وأخر ايامها وهو فيلم قصير حدثني عنه الزميل زياد.

لماذا لا يقيم الاتحاد العام للمراه الفلسطينيه اثناء اعتصام الصليب الاحمر او بخيمة الاعتصام و جمع عدد كبير من النساء وعلى هامشه يتم تأبينها فلا احد يستطيع منع هذا الجمع ولا التأبين ويتم احياء ذكرى هذه المراه الرائعه بمكان يامه الناس والمتضامنين وهي كانت اول من يتضامن مع الاسرى والمعتقلين في السجون الصهيونيه .

ليرتب الاتحاد العام للمراه ندوه تبث من غزه على التلفزيون الفلسطيني يتم اخذ اراء وذكريات صديقاتها على امتداد الوطن وابراز الجوانب الجميله والرائعه في حياة المناضله ام صبري ويتم الحديث عنها ويكون بمثابة تظاهره اعلاميه يتم تسليط الاضواء على احدى رائدات العمل النسائي .

باختصار يمكن القيام باشياء كثيره تحيي ذكرى ام صبري حتى لو منعت اجهزة امن حماس اقامة تابين لها بقاعه فاخره وعلى مستوى عالي فام صبري كانت شعبيه وملتصقه بالجماهير ولا تحب هذا النوع من البذخ يمكن تكريمها في المناطق التي احبت فيها الناس وعملت من اجلهم طوال حياتها .

المهم الإبداع ايتها الاخوات بالاتحاد العام للمراه الفلسطينيه ونية العمل الصادق من اجل تكريم رائدات العمل النسائي والمجتمعي الفلسطيني فام صبري نموذج رحل وهناك نماذج لازالت حيه يتوجب ان تلتصقوا فيها وتكرموهم وهم احياء قبل ان ينتقلوا الى الحياه الاخره .

وكانت ام صبري قد انتقلت الى رحمة الله في الرابع من اغسطس الماضي بعد رحلة طويله مع المرض والصبر والنضال الطويل وبعد فراق طويل مع زوجها بنفس الاسبوع الذي انتقل فيه الشهيد المناضل ممدوح صبري صيدم الى العالم الاخر بعد اربعين سنه قضتها في تربية ابنائها والنضال في صفوف حركة فتح والاتحاد العام للمراه الفلسطينيه والمجلس الثوري والمجلس التشريعي وكل المواقع التي عملت فيها المناضله المرحومه .

وفي بيان اصدره الإتحاد العام للمرأة الفلسطينية الاثنين وتلقينا نسخه منه ،”إنّ أمن المقالة في غزة منع إقامة حفل تأبين المناضلة جميلة صيدم ” أم صبري” ، الذي كان مقرر إقامته في مركز رشاد الشوا بمدينة غزة.

وأستنكر الإتحاد في بيان صحافي ، قيام الحكومة المقالة بمنع الاحتفال التأبيني الخاص بالمناضلة صيدم في قطاع غزة.

وقالت أمال حمد عضو الأمانة العامة للاتحاد العام للمرأة الفلسطينية :”إنّ الاتحاد العام توسط عبر العديد من الجهات الحزبية والشخصيات الاعتبارية من اجل الحصول على ترخيص لإقامة الحفل التأبيني ، وقام بالإجراءات التي طلبت من قبل الحكومة المقالة ، وقبل فترة الاحتفال بمدة تزيد عن عشرة أيام”.

وأكدت حمد انه ما زال الاتحاد مصرًا على إقامة الحفل التأبيني للمناضلة صيدم ، مُتمنية أن تتراجع الحكومة المقالة عن منعها إقامة الحفل .