هل شكلت المقاومة لجنة تحقيق لبحث مقتل المواطن حسن الهواني من مخيم المغازي

0
57


كتب هشام ساق الله – أعلنت مراكز حقوق الانسان في قطاع غزه عن مقتل المواطن حسن مجدي محمد الهواني من مخيم المغازي من قبل مسلحين ملثمين يتبعون لإحدى فصائل المقاومة في منطقه بعيده عن الحدود يرابطون فيها .

حين سالت عما جرى في المخيم قالوا لي ان حسن واخوه كانوا يمروا من منطقه تواجد فيها مقاومين مرابطين ملثمين وطلبوا منه واخيه التعريف على نفسه اثناء مرورهم فقال لهم انا حسن وهذا اخي وهو بالمناسبه معروف فهو يبيع دخان بالمخيم فحدث ماحدث وقتل هذا المواطن برصاص احد المقاومين .

المقاومون لا يحق لهم قتل الناس هكذا لمجرد انهم يرابطوا وهم ليسوا فوق القانون والموضوع يحتاج الى اجراء تحقيق عاجل من فصيلهم بإشراف فصائل المقاومه ومعاقبة من ارتكب هذه الجريمه واخذ العبر والعظات مما جرى وتعديل نظام مرابطتهم حتى لا تتكرر هذه الاحداث مره اخرى .

يتوجب ان يدفع هذا التنظيم دية الرجل لأهله وان يقف ويعتذر عما ارتكبه عناصره من جريمه بحق هذا الشاب الذي في مقتبل العمر وان يقولوا نحن أخطانا في بيان موجه للجمهور الفلسطيني حتى لا يكون هؤلاء المقاومين سيف على رقاب العباد بحجة انهم يرابطوا .

الذي يخطا يتوجب ان يعاقب سواء كان مقاوم او مواطن فالكل سواء أمام القانون وارواح الناس مش فوضى مهما كانوا يتوجب احترام الدم والروح ويتوجب ان يتم تقيم هذا الحادث واخذ العبر والعظات منه باقرب وقت واطلاع الجمهور الفلسطيني حتى نشعر بان المقاومة مسئوله ومنضبطة .

وكان المواطن حسن مجدي محمد الهواني ( 19 عاماً) من سكان مخيم المغازي، مصاباً بعدة أعيرة نارية في الرأس والكتف، ونظراً لخطورة حالته تم تحويله الى مستشفى الشفاء بغزة لتلقي العلاج، وعند حوالي الساعة 1:30 فجر اليوم نفسه أعلنت المصادر الطبية عن وفاته متأثراً بجراحه.

وأفاد شقيق الضحية الذي كان برفقته وقت وقوع الحادث أنه بينما كانا يسيران بالقرب من منزلهما في مخيم المغازي بالقرب من مسجد حسني، قام عدد من الأشخاص الملثمين بإيقافهما وأمروهما بأن يسلكوا طريقاً آخر خلال عودتهم إلى المنزل، عندها وقعت مشادة كلامية بينهم قام على إثرها اثنين من أفراد المجموعة بالاعتداء على شقيقه حسن بالضرب بأعقاب البنادق، وبعد سقوطه على الأرض أطلق أحد المسلحين النار عليه، ما أسفر عن إصابته بعدة أعيرة نارية في الرأس، بينما فقد شقيقه الوعي وفر المسلحون من المنطقة بينما قام عدد من سكان المنطقة بنقل المصاب إلى المستشفى.