نعم لمقاطعة أي وزير او مسئول لا يحترم الصحافيين المحليين

0
291


كتب هشام ساق الله – أعجبني قرار إذاعة صوت الحرية بمقاطعه الوزيرعلي الجرباوي وزير التعليم العالي الفلسطيني بعد ان أغلق الهاتف في وجه صحافي محلي يعمل بالاذاعه ينبغي ان تتحرك نقابة الصحافيين بحماية هؤلاء الصحافيين والمؤسسات الاعلاميه بالحصول على المعلومات واطلاع الجمهور الفلسطيني عليها من تغول هؤلاء الوزراء.

من حق الجمهور الفلسطينيني ان يحصل على معلومات من أي وزير او مسئول فلسطيني في السلطه الفلسطينيه ونبغي حماية هؤلاء الصحافيين المحليين ووسائل الإعلام المحلية المختلفة في الوصول الى تلك المعلومات بشكل ميسر .

هؤلاء الوزراء يتحدثون لوسائل الإعلام الصهيونيه بانفتاح كبير وكذلك وسائل الاعلام الاجنبيه بلغات مختلفه وحين يأتيهم الصحافي المحلي فانهم يتعاملون معه بدونيه كبيره ولا يحترموه ويتعاملون مع الصحافية بانتقائية واضحه .

يمكن لان إذاعة صوت الحرية غزاويه وهناك توجه معادي لكل غزاوي في السلطه الفلسطينيه لذلك لم يرد معالي الوزير ان يتحدث معهم ويمكن انه اعتقد انه من ينبغي ان يتحدث مع صوت الحرية وزير حكومة غزه اسأمه المزيني ضمن توزيع ملفات الانقسام بين الحكومتين .

حماية الصحافيين في الوصول الى المعلومات واحترامهم من قبل الوزراء والمسئولين في السلطه الفلسطينية يقع على نقابة الصحافيين الفلسطينيين الذين يجب ان يقوموا بحمله لحماية الصحافي المحلي ووسائل الإعلام المحلية واتخاذ قرارات صارمة بمقاطعة كل من لايحترم أي صحافي فلسطيني وعمل حمله صحافيه ضده وفضحه بوسائل الإعلام .

من حق نقابة الصحافيين ان تضع قائمة سوداء من هؤلاء الوزراء والمسئولين الذين يتعاملون بقلة زوق مع الصحافيين المحليين وكذلك الوقوف الى جانب وسائل الإعلام المحلية حتى يجعل من الصحافة بالفعل السلطة الرابعة بحق وإيصال المعلومات للجمهور .

أهمية وزير التعليم العالي الان الدكتور علي الجرباوي كون نتيجة توجيهي قد ظهرت وهناك اسأله كثيرة في أذهان الصحافيين المحليين بشان الالتحاق بالجامعات الفلسطينيه المختلفه سواء في الضفه او القطاع وينبغي للوزير ان يجيب على اسئلة كل المواطنين الفلسطينيين .

وينبغي لنقابة الصحافيين الفلسطينيين ان تطالب الدكتور سلام فياض رئيس الحكومه بالحديث مع وزرائه في جلسة مجلس الوزراء القادمه بضرورة اعطاء ا لصحافيين المحليين ووسائل الاعلام المحليه حق الاولويه في الحصول ونشر المعلومات للجمهور الفلسطيني والتعامل مع الصحافيين المحليين باحترام .

اذا لم تتحرك نقابة الصحافيين لحماية زملائهم الذين يعملون بوسائل الإعلام المحليين من تغول هؤلاء الوزراء والمسئولين المتنفذين والتلويح بقدرة الاعلام في ايقاف كل واحد عند حده مهما كانت درجة مسؤوليته وقوته بالاستناد الى كونها السلطه الرابعه .

وكانت قد أعلنت إذاعة صوت الحرية مقاطعتها لوزير التعليم العالي د.علي الجرباوي ، لعدم إستجابته لحديث أحد صحفيي الإذاعة وإغلاقه الهاتف بوجهه.

وأوضح أحد الصحفيين في إذاعة (صوت الحرية) قائلاً :’بأنه وفي تمام الساعة الحادية عشر من مساء أمس إتصلنا بالوزير علي الجرباوي ليكون ضيفاً في أحد برامجنا التي تناقش أزمة جامعة بيرزيت ، ولكن تفاجئنا برد الوزير بطريقة فظة بأن الوقت متأخر ورفض الإستماع حتى لغرض الإتصال وأغلق الهاتف بوجه زميلنا المتصل ‘.

وعلقت إدارة الإذاعة بأن الهدف من الإتصال بالوزير في هذا الوقت كان لإكتمال الرواية الإعلامية وإعطاء الوزارة مساحتها لإبداء موقفها حول الأزمة و خدمة الطلاب وللمساهمة في حل أزمة عالقة بين الطلاب وإدارة جامعتهم وليس لإزعاج معالي الوزير .

وأكدت الإذاعة عن مقاطعتها لجميع أخبار الوزير علي الجرباوي ووزارة التعليم العالي والإمتناع عن إستضافته في أي من برامجها حتى إشعار أخر.

والجدير ذكره بان اذاعة صوت الحريه صوت الحرية انطلقت في السابع والعشرين فبراير شباط للعام 2002 ويديرها الصحافي الفلسطيني مجدي العرابيد وتبث الان اثيرها من رام الله بعد احداث الانقسام الفلسطيني .

وكان قد تولّى الدكتور علي الجرباوي منصب وزير التخطيط والتنمية الإدارية بتاريخ 19 أيار/مايو 2009 وتولى مسؤولية وزارة التعليم العالي في التشكيله التعديل الاخير الذي قام فيه الدكتور سلام فياض .

و د. الجرباوي وُلد في عام 1954، قد عاش في فلسطين والولايات المتحدة الأمريكية وعمل فيهما.

وتولّى د. الجرباوي، على مدى حياته الأكاديمية الحافلة التي نال خلالها درجتيْ ماجستير ودرجة الدكتوراه في العلوم السياسية، مناصبَ قياديةً رفيعةً في جامعة بير زيت، والهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق المواطن ولجنة الانتخابات المركزية.

وكان د. الجرباوي قد قاد العمل على إعداد خطة الإصلاح والتنمية الفلسطينية للأعوام 2008-2010، وهو يتولى في هذه المرحلة، بصفته وزيرًا للتخطيط والتنمية الإدارية، الإشراف على إعداد الخطة الوطنية الفلسطينية العامة للأعوام 2011-2013.

http://hskalla.maktoobblog.com/