الأسباب الحقيقية لدعاية تغير الإجراءات في مطار القاهرة الدولي

0
166


كتب هشام ساق الله – بحثت عن سبب هذا الخبر الغريب التي أوردته وسائل الاعلام الفلسطيني عن سبب تغيير إجراءات السفر من والى مطار القاهره الدولي بالنسبه للفلسطينيين بشكل مفاجىء وغريب وهي اجراءات متبعه منذ سنوات طويله .

هناك مجموعه من الفلسطينيين هربوا من نار الحرب في سوريا بلغ عددهم 150 فلسطيني استقلوا طائره متوجهين الى مطار القاهره وهم بالاصل من ابناء وسكان قطاع غزه وهبطت فيهم الطائره بمطار القاهره ولم يكونوا يحملوا أي تاشيرات لدخول القاهره بسبب الاوضاع السوريه حسب المتبع .

استدعت سلطات مطار القاهره موظف من السفاره الفلسطينيه وقامت بالتدقيق بالاوراق الخاصه التي يحملونها هؤلاء الفلسطينيين الهاربين من الاحداث الصعبه في سوريه وقررت سلطات المطار ترحيلهم الى العريش بمرافقه امنيه بعد ان قامت بعمل كشف كامل فيهم وخاصه وان بعضهم يحمل وثائق سفر سوريه وجوازات بمختلف الانواع وبعضهم لايحمل اوراق .

عاد هؤلاء الى الوطن بعد سنوات من الغياب والغربه في ظروف انسانيه خاصه وصعبه بسبب ما يجري من احداث في سوريا جعلت من الاقامه فيها صعبه بالنسبه للفلسطينيين وخاصه بعد ان استهدف في الايام الاخيره مخيم اليرموك اكبر مخيمات اللاجئين هناك وكذلك قتل 16 جندي فلسطيني من جيش التحرير الفلسطيني المتواجد في سوريا .

الظروف الانسانيه تجعل بعض الاحيان يتم التجاوز عن القوانين المتبعه وهو ما دفعت الضباط المصريين بعد مشاروتهم لقيادتهم من ادخال هؤلاء الملهوفين الذين استطاعوا بصعوبه ان يخرجوا من جحيم الاقتتال في سوريا ونجو بأنفسهم من هذه الاحداث ويريدوا ان يعودوا الى قطاع غزه .

وكانت وسائل الاعلام قد نشرت اخبار تتعلق بتغير اجراءات السلطات المصريه في التعامل مع الفلسطينيين وانهم ليسو بحاجه الى تاشيرة دخول كما هو بالسابق نتيجة لانتخاب الرئيس محمد مرسي وان هناك تغيير بالمعامله والاجراءات تتم مع الفلسطينيين .

ويتامل الفلسطينيين ان يتم تغير اجراءا التعامل المعمول فيها سواء بالدخول عبر المعابر المصريه او المغادره الى جميع انحاء العالم عبر الاراضي المصريه وكذلك رفع لاحصار المفوض على قطاع غزه واقامة مناطق حره تجاريه واشياء كثيره حسبما وعد الرئيس مرسي في دايته الانتخابيه .

دائما ابناء شعبنا يحللون ويحلمون ويتوقعون تغير الاوضاع الموجوده نحو الافضل في كل شيء وخاصه من جانب مصر الدوله العربيه الكبرى والتي تحد فلسطين ويمكن بتعديل الاجراءات وتغيرها ان تخفف كثيرا على ابناء شعبنا في الذهاب والعوده واشياء كثيره .

وكان قد نفى السفير المصري لدى السلطة الفلسطينية الدكتور ياسر عثمان الانباء التي تحدثت عن سماح السلطات المصرية بدخول كل الفلسطينيين من منافذ البلاد بدون أي تأشيرات أو موافقات أمنية .

وقال عثمان ان القواعد القديمة المنظمة لدخول الفلسطينيين الى جمهورية مصر العربية لم تتغير وان الجزء الذي تغير فقط هو الخاص بنظام الترحيلات الخاص بمواطني قطاع غزة.

واضاف عثمان “: كل ما ذكر عن دخول الفلسطينيين الى مصر بدون تاشيرات غير صحيح وان العمل لا يزال ساريا وفق النظام القديم حتى الان وسيتم مراعاة البعد الانساني في موضوع الترحيل الخاص بمواطني غزة من المطار الى القطاع حيث كان يمكث سكان القطاع في المطار ويجري ترحيلهم في سيارات خاصة من المطار الى غزة”.

وطالب السفير عثمان وسائل الاعلام بضرورة استقاء المعلومات من المصادر الرسمية المصرية.

وكانت بعض وسائل الاعلام ذكرت اليوم ان السلطات المصرية في المطارات والمنافذ الحدودية، بدات في ساعة مبكرة من صباح اليوم، الاثنين، بالسماح بدخول الفلسطينيين بدون أية تأشيرات أو موافقات أمنية فور وصولهم، وبدون تأخير .