كبار الحيل والي اكبر من الحدث

0
211


كتب هشام ساق الله – اكيد فهمتوا قصدي كبار الحيل الي بيتعاملوا مع حالهم على انهم كبار وباقي الناس صغار وانهم مجبرين للتعامل معهم من هذا المنطق على انهم كبار وبيشتغلوا عندهم وانهم مجبرين على التعاطي مع الصيغه التي يريدونها .

حتى لايقال اننا نلمح تلميحات قريبه فانا ساقوم بتوضيحها بشكل مباشر حين يقوم المسئول بدعوة زملائه المسئولين الي اقل منه مرتبه او الذين يساوونه بالمهمه بواسطة مرافقه او سكرتير لحضور اجتماع بدون ان يوضح هذا الشخص طبيعة الاجتماع وكانه اكبر الحدث واكبر من الناس .

يعني هو كبير لما يتصل مع زميله ويتحدث معه دقيقتين يشرح له طبيعة الاجتماع وما سيدور فيه ولكن هناك من يستمرء هذا الامر ويكلف مرافقه بالحديث نيابه عنه حتى يقال ان الذي يقود التنظيم هو المرافق وليس القائد المبجل .

يا الله هذا الاتصال بزميلك انما هو علاقات عامه وتقرب وجداني وزيادة اواصر الاخوه والمحبه والثقه تزداد وتتعزز بينكما كان اجدر ان يكون بدون وسطاء مهما كانوا مقربين ايش المانع الي بيؤدي الى عدم اتصال المسؤول باصدقائه وعناصره وجماعته .

هذا على مستوى الكبار جدا فما بالك بالي صاروا بالقصر من امس العصر اصبح لهم مندوبين ووكلاء حصريين لا يتعاملوا مع زملاء الامس بشكل مباشر اصبحوا اكبر من الحدث يتعاملوا مثل معلمينهم من خلال المندوبين والمرافقين .

والله عيب الي بيصير احترموا الناس حتى تحترمكم الناس اكثر مارسوا النظام الاساسي بالاتصال والتعامل تعاملوا مع الناس باحترام ايش الي ماخركم عن الاتصال بزملائكم واخوانكم سوى كبر الحيل واشعار الاخرين انهم اقل منكم مرتبه او مهمه وانه القائد الكبير مشغول لدرجة انه يوكل لمرافقه او سكرتيره الاتصال بالناس لدعوتهم للحضور اليه .

وهناك من يتطوع لنقل انطباعات المسئول بدون ان يتم تكليفه سواء كان هذا الانبطاع ايجابي او سلبي وكانه من يمثله في كل شيء والمسؤول لايعلم أي شيء سى انه تم زجه بهذا الموضوع بشكل او باخر .

وهناك من يتطوع ان يكون مندوب للاخرين بدون ان يطلب منه احد ويقوم بنقل الكلام والشبك من اجل ان يمرر مصلحته وان يتم اعتباره على انه حريص جدا على الشرعيه وضد كل المعادين لهم وانه عنصر امين وذو مصداقيه .

وهناك من يلعب على الحبال كلها ويتحدث مع الكل ويكون هنا بموقف ويكون هناك بموقف اخر حتى الان هؤلاء لم يتم كشفهم ولكن حتما سيتم كشفهم باسرع وقت ويعرفوا بهذه المواقف المتلونه .

الخطوط مفتوحه مع الجميع وبا مكان الكل ان يتحدث مباشره مع الكل وخلصونا من كبار الحيل الي بيتعاملوا مع حالهم على انهم اكبر من الحدث ويتركوا المرافقين والمساعدين يلعبوا ويتحدثوا ويصدروا تعليماتهم ويسيئوا للكبار ويخسر الكبار علاقاتهم بالناس بعدم التحدث مع زملائهم واصدقائهم بشكل مباشر .