متى سيتحدثوا عن عزل المناضل القائد الكبير النائب مروان البرغوثي واستمرار معاناته

0
273


كتب هشام ساق الله – لمن نسو فاني اقول لهم ان الاخ المناضل الكبير عضو اللجنه المركزيه والمجلس التشريعي مروان البرغوثي لازال معزولا في الزنازين الانفراديه منذ مناسبة ذكرى اعتقاله العاشره وبعد توجيهه الرساله الهامه والتي تدعوا الى تعزيز المقاومه الشعبيه فالرجل معزول للمره الرابعه والعشرين منذ اعتقاله ولا احد يتحدث بموضوعه .

اسرى معتقل عوفر العسكري يضعون رفع العزل عن المناضل القائد مروان البرغوثي ضمن مطالبهم المقدمه لمصلحة السجون الصهيوني اضافه الى مطالب عديده رفعوها والتي سلموها لمدير المعتقل مهددين باعلان الاضراب المفتوح التدريجي عن الطعام اذا لم يتم الاستجابه لمطالبهم .

انا استغرب ان يتم اهمال موضوع المناضل مروان البرغوثي عضو اللجنه المركزيه والمجلس التشريعي بهذا القدر وبهذا المستوى فالرجل له حق على القياده الفلسطينيه ان تطالب عبر وسائل الاعلام او عبر اللقاءات التي يلتقوها مع المسؤوليين الاجانب والدوليين وتسليط الاضواء على عزل الاخ ابوالقسام المتواصل .

اين كتلة فتح البرلمانيه واللجنه المركزيه وكوادر وقيادات حركة فتح واين وزارة الاسرى والمحررين واين كل المؤسسات من استمرار عزل القائد الفتحاوي الكبير عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح مروان البرغوثي وماهذا التقصير الكبير بحق هذا الرجل .

ان تجاهل معاناة مروان البرغوثي المستمره حتى في وسائل الاعلام وعدم تسليط الاضواء على استمرار عزله في زنزانه انفراديه كاجراء عقابي له على الرساله التي تحمل مضمون سياسي شامل وجامع وعام لتحديد رؤيته المستقبليه والتي طالب السلطه الفلسطينيه بتبنيها والتي تم قراءتها ونشرها في ذكرى اعتقاله العاشره وتجاهلتها الاوساط الرسميه في حركة فتح حتى انه لم يتم مناقشتها .

والعتب موصول على المواقع الالكترونيه الفتحاويه والفلسطينيه لعدم تسليط الاضواء ومتابعة اخبار المناضل مروان البرغوثي الذي يقبع الان في زنازين العزل الصهيونيه عقابا من الكيان الصهيوني على نشاطه داخل زنزانته ووصول رسالته التي شعر الكيان الصهيوني بخطورتها لذلك قام بعزله .

لتتبنى السلطه الفلسطينيه حمله دبلوماسيه تطالب بالافراج عن نواب الشعب الفلسطيني جميعا وبمقدمتهم الاخوه مروان البرغوثي واحمد سعدات وعزيز دويك وباقي النواب المعتقلين الذين يختطفهم الكيان الصهيوني فلا يعقل ان تجري انتخابات جديده وهناك نواب في داخل سجون الاحتلال .

وكانت قد أفادت وزارة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الثلاثاء، أن كافة الأسرى في سجن عوفر بدأوا اليوم، إضرابا مفتوحا عن الطعام، وذلك ضمن الخطوة التصعيدية التي أعلن عنها الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، احتجاجا على الهجمة الشرسة التي يتعرض لها الأسرى منذ فترة طويلة وبشكل غير مسبوق.

وجاء هذا القرار بعد الاتفاق بين كافة الفصائل في السجن بالبدء بالإضراب، وتم إبلاغ الإدارة بذلك يوم أمس، والتي قامت بدورها بتهديد الأسرى انه إذا تم تنفيذ ذلك سيتم فرض العديد من العقوبات عليهم، حيث تم تهديدهم بالحرمان من الزيارات، وسحب المطبخ الأمني، وإزالة المحطات الفضائية، وإغلاق غرف الغسيل داخل الأقسام، ومصادرة جميع الأدوات الكهربائية والاحتياجات الخاصة، بالإضافة إلى عزل ممثلي الفصائل ونقلهم إلى سجون أخرى.

وأوضحت الوزارة أنه ردا على هذه التهديدات بدأ لأسير شادي شلالدة ممثل سجن عوفر يوم أمس، إضرابه عن الطعام.

وأكد مصادر الوزارة أن ممثلي أسرى عوفر التقوا يوم الاربعاء الماضي باللجنة التي شكلتها إدارة السجون للالتقاء بالأسرى ومعرفة مطالبهم، وتم أبلاغ اللجنة بكافة مطالب الأسرى والتي كان من ضمنها المطالبة بإخراج الأسير مروان البرغوثي من العزل الانفرادي كمطلب أساسي لأسرى سجن عوفر، وأكدوا للجنة أن مطالبهم جزءا من مطالب جميع الأسرى في كافة السجون وأنهم جسما واحدا موحدا.