نايف حواتمه عميد الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية

0
214


كتب هشام ساق الله – افتتح اليوم الرفيق نايف حواتمه المؤتمر العام السادس للجبهه الديمقراطيه في قطاع غزه على التلفون داعي قادة وسياسيون فلسطينيون الى استراتيجية وطنية جديدة بجبهة مقاومة متحدة وغرفة عمليات مشتركة، والى بناء اقتصاد انتاجي وطني بعيدا عن اقتصاد الأنفاق، مشددين على استمرار الانقسام نابع من ضعف الارادة السياسية واستمرار اصحاب الامتيازات والمراهنات على الأوضاع العربية والاقليمية والدولية، لذا يتطلب استنهاض حركة شعبية ضاغطة حتى إنهاء الانقسام واجراء الانتخابات العامة الرئاسية وللمجلسين الوطني والتشريعي على أساس التمثيل النسبي الكامل.

والرفيق نايف حواتمه قام قام بالانفصال عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين لأنه في نظره أصبحت الشعبية تحت قيادة جورج حبش تركز كثيرا على قضايا الكفاح المسلح وحدده وهو يريد توجها يركز على تقوية أيدولوجية الحركة والاهتمام أيضا بقضايا الكفاح المسلح في 20 فبراير عام 1969 .

ومنذ ذلك التاريخ ونايف حواتمه هو الامين العام للجبهه الديمقراطيه لتحرير فلسطين وهو التنظيم الثالث في منظمة التحرير الفلسطينيه ولازال هو الوحيد الذي يشغل هذا المنصب حتى الان وقد غيب الموت كافة الامناء العامين للفصائل الفلسطينيه والمؤسسين الاوائل او تنحوا جانبا عن مناصبهم وهو الوحيد الذي ظل على راس مهامه التنظيميه كامين عام منذ التاسيس حتى الان .

والرفيق نايف حواتمه شخصيه نشيطه فهو يشارك بالمنابر والندوات الاعلاميه ويقوم بجولات مكوكيه في عدد من دول العالم ويلقي محاضرات بالجامعات ولديه كتابات ومقالات فكريه يقوم بنشرها في معظم صحف العالم العربي وتنشرها صحف الوطن مثل جريدة القدس الفلسطينيه ولديه علاقات دوليه متراميه مع احزاب وقاده وشخصيات حول العالم ومنعته سلطات الاحتلال من دخول الوطن وتتهمه بانه وراء عمليات عسكريه نفذتها الجبهه الديمقراطيه قتل فيها اعداد كبيره من الصهاينه .

لازال الرجل يشعر بحيويته وبقدرته على العطاء والعمل الدءوب فهو من انصار ان الثائر ليس لديه تقاعد فلازال يناضل حتى تحرير فلسطين كل فلسطين وتحقيق برنامج منظمة التحرير الفلسطينيه والجبهه الديمقراطيه لتحرير فلسطين ولازال يشعر انه يمكن ان يعطي الكثير من اجل الجبهه وفلسطين .

ونايف حواتمة (ولد في نوفمبر 1935 في االأردن-السلط) سياسي أردني يشغل منصب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين التي أسسها سنة 1969. يعتبر من أشد المناهضين لاتفاقية أوسلو وهو فيلسوف الثورة الفلسطينية ولنين الوطن العربي انتمى حواتمه إلى حركة القوميين العرب التي نشأت كرد فعل مباشر على هزيمة العرب ونكبة فلسطين، وكان لا يتجاوز في عمره الستة عشر عاماً، وتحمّل المسؤولية الكاملة التنظيمية عن قيادة حركة القوميين العرب في الأردن والضفة الغربية بعد الانقلاب على حكومة سليمان النابلسي الوطنية في الأردن في نيسان 1957، ولم يتجاوز التاسعة عشرة من العمر، وفي شباط 1958 كان هناك ضرورة للاختفاء وللحياة التنظيمية السرية بعدما تعرضت الحركة للملاحقة في الأردن، وتم الاختفاء الكامل لفترة ليست قصيرة وهنا صدر حكم الإعدام الأول على نايف حواتمه في الأردن وتم اعتقال عدد من أشقائه لفترات طويلة.

ولازال الرفيق نايف حواتمه قادرا على العطاء والابداع والحديث للجماهير ولرفاقه في الجبهه الديمقراطيه حتى اليوم وهذا ابرز ما قاله اليوم في مؤتمر الجبهه الديمقراطيه السادس في قاعة الهلال الاحمر الفلسطيني عبر الهاتف .

حيا الأمين العام الرفيق نايف حواتمة، في كلمة الجبهة الديمقراطية التي وجهها الى جماهير شعبنا الفلسطيني، عبر الهاتف، المؤتمر الوطني العام السادسمن القاعدة الى القمة نحو انتخابات شاملة ديمقراطية وتجديد ديمقراطي واسع في صفوف الجبهة الديمقراطية، وبارك الامين العام للجبهة الديمقراطية أعمال المؤتمر الوطني العام لابناء وبنات ورفاق ورفيقات الجبهة الديمقراطية ابناء الشعب والوطن على امتداد الوطن التاريخي ابناء شعبنا في الوطن والشتات..

كما وجه الأمين العام التحية الى الشهداء والأسرى والمناضلين، مؤكدا ان الربط بين البرنامج الوطني بكل الوانه السياسية والكفاحية والنضالية والاجتماعية والاقتصادية قيمته الكبرى بالخطوات التنفيذية فالعبرة بالتنفيذ نحو جبهة كبرى عظمى، حركة جماهيرية عريضة في صفوف شعبنا كما كانت دائما منذ انطلاق الثورة الفلسطينية المعاصرة المقاومة العملاقة وصولا الى انتزاع حقوق شعبنا لتقرير المصير للدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وفق القرار الأممي 194.

وقال حواتمة: الآن غزة الشجاعة تحت الحصار البري والبحري والجوي، داعيا الى استراتيجية وطنية جديدة بجبهة مقاومة متحدة وغرفة عمليات مشتركة عملا بوثيقة الوفاق الوطني،مطالبا باقتصاد وطني جديد بعيدا عن اقتصاد الأنفاق الذي لا يبني اقتصادا انتاجيا وطنيا بل يزيد الأثرياء ثراء والفقراء فقرا، وبحد ادنى للأجور وتطهير مؤسساتنا الادارية والأمنية والغاء الضرائب عن الشعب الفقير.

ودعا حواتمة الى اسقاط الانقسام واعادة بناء الوحدة الوطنية عملا بإتفاق الرابع من مايو لعام2011 الذي وقعنا عليه جميعا في الفصائل الفلسطينية من أجل الديمقراطية والحريات الشاملة وصولا الى انتخابات شاملة تشريعية ورئاسية ومجلس وطني متزامنة بالتمثيل النسبي الكامل بالقانون الانتخابي الواحد للشعب الواحد..

وأضاف:علينا ان نفعل الان الشعب يريد اسقاط الانقسام اضغطوا من اجل عقد اللجنة القيادية العليا في اطار منظمة التحرير الفلسطينية التي نشارك بها جميعا ومن اجل ان نصلفعلا الى اسقاط الانقسام واذا لم تقع الاستجابة فالشعب يريد اسقاط الانقساميين..،مؤكدا أن المستفيد الأكبر من استمرار الانقسام هي اسرائيل والخاسر هو الشعبالفلسطيني.

وأكد الامين العام للجبهة الديمقراطية الرفيق نايف حواتمة، انه لا مفاوضات دون وقف تام للاستيطان ووقف كامل للعدوان على غزة، والاغتيالات والاعتقالات في القدس والضفة،مشددا على ان المرحلة العربية الثورية الجديدة ستصب كلها في صالح الشعب الفلسطيني.