رسالة الى رئيس الوزراء سلام فياض بخصوص عمال البطالة الدائمة

0
187


كتب هشام ساق الله – قرار اتخذه مجلس الوزراء بقطع ارزاق اكثر من 1500 حالة بطالة دائمة أضافه الى الاف الحالات التي تم قطعها سابقا عن اناس يعيشون تحت خط الفقر ويتم إغاثتهم بهذا المبلغ الذي لا يثمن ولا يغني من جوع لهؤلاء الفقراء أخرجهم مجلس الوزارء الى قارعة الطريق ليعيشوا على الفضلات في الشوارع بعد ان كان هذا المبلغ البسيط يسترهم ويستر أسرهم الفقيرة قبل وبعد القطع .

باسم الشفافيه والعداله وتطبيق القانون والشفافيه يقوم المجلس الكريم بقطاع رواتب هؤلاء الفقراء ليتعامل معهم على انهم حالات اجتماعيه فقيرة معدمه او يتم تحويلهم الى ملفات الشؤون الاجتماعية ليتلقوا بدل عن الراتب المقطوع حتى ولو براتب ومخصص اقل منه شيء بيسند .

انا استغرب كل شيء يتم اتخاذه ضد غزه هذه الغزه المحطمة والفقيرة يضاف شريحة جديدة من المحرومين والفقراء الى جيش كبير من بقايا التجار والفقراء من العمال الذين انضموا الى صفوف البطالة منذ احد عشر عام هي زمن الانتفاضة الثانية ولا احد ينظر لهم .

الحكومة الفلسطينية العتيده انضمت الى وكالة الغوث التي قامت بقطاع ما يقارب 130 الف كابونه من اللاجئين لتزيد أيضا العبء والضغط الاقتصادي على المواطنين في قطاع غزه بحجة عدم وجود تمويل لوكالة الغوث وعمل شرائح جديدة وتصنيفات يتم اعتمادها من مقر الاونروا بفينا .

ماذا يفعل هؤلاء العاطلين عن العمل الذين يزيدون عن 60 بالمائه وزياده من عمال البطاله الذين لا يجدون أي دخل لهم ليس لانهم يحبون الجلوس بالبيوت ولكنهم لا يجدون أي فرصه للعمل فالبطاله تقتلهم وتقتل أولادهم فأمراض الدم والأنيميا كلها تتواجد في ابناء هؤلاء المحرومين الذي لا يسترهم الا جدران بيوتهم .

كنا نتمنى ان يتم ابلاغ هؤلاء عمال البطاله قبل شهر او شهرين او حتى ايام انهم سيقطعون مخصصاتهم بشكل فجائي هكذا بدون أي شيء او انذار فهذا يشكل لهم ضربه قويه وكارثه إنسانيه لهم يتوجب ان يتم تعويضهم وإعادة النظر في من قطع مخصصاتهم التي لا تزيد عن 800 شيكل فقط لا غير .

افتحوا سوق العمل في قطاع غزه ولا نريد بطالتكم ولاشيء منكم وسندفع كل الضرائب التي علينا افتحوا سوق العمل لنا داخل الكيان الصهيوني او في الضفه او بالعالم العربي ولا نريد شيء منكم اما ان تكونوا انتم والكيان الصهيوني والحصار والانقسام علينا فهذا يجعلنا نطالبكم بان تحولونا الى الشؤون الاجتماعيه وان تجدوا لنا البدائل لكي نعيش بكرامه نحن واسرنا في ظل هذا الحصار والجوع والوضع لسيء داخل قطاع غزه .

ان خطوات مجلس الوزراء يجب ان تكون مدروسه وخاصه حين تكون ضد ابناء قطاع غزه حتى ولو كان الامر ضمن القانون فهذا الجزء من الوطن محروم من كل شيء ويتوجب عليهم كما كان في عام الرماده