نجحت تجربه كل من ايده اله اكثر من مره كان اخرها ما حققه محمود السرسك

0
189


كتب هشام ساق الله – سياسة الاضرابات الفرديه التي خاضها عدد من المعتقلين الاداريين بدات بخضر عدنان الذي اضرب 66 يوم ثم في هناك شلبي ثم ثائر حلاحله وها هو اليوم يحقق المضرب محمود السرسك نجاحه بعد 95 يوم بشكل متواصل بانتظار انجازات اخرى تتحقق على هذا الدرب الطويل من المعاناه الشخصيه والفرديه .

الاعتقال الاداري اصبح اليوم يترنح ويمكن الاجهاز عليه بالضربه القاضيه لو اتفقت كل القوى الوطنيه على خوض اضراب مفتوح عن الطعام ضده وانهائه وللابد وبامكان حركة حماس اكثر من غيرها كونها لديها اكثر المعتقلين اداريا ان تنهي ينهي الاعتقال الاداري فلديها عدد كبير من الوزراء السابقين واعضاء المجلس التشريعي وقيادات يمكن ان تضربه الضربه القاضيه وتجهز عليه بشكل كامل .

وهناك قيادات في تنظيمات فلسطينيه يتم التجديد لهم للمره الرابعه والثالثه بدون ان يقوم هؤلاء بالاضراب كما فعل عدد من الابطال وستتفاعل معهم الجماهير بشكل كبير ويمكن بصمودهم ان يتم انهاء هذا الاضراب ولكن لم يتم توحيد العمل والتنسيق بينهم للاجهاز على هذا الاعتقال الاداري .

الصفقه الاخيره التي اوقفت الاضراب الطويل عن الطعام في كل سجون الاحتلال الصهيوني تركت هذا الملف الاعتقال الاداري مبهم ومجهول ولم يتم تحقيق انجاز جماعي فيه بوقف تجديد الاعتقال الاداري وانهائه بشكل كامل رغم ان الشباك الصهيوني اصبح مقنع بعدم جدوى التعاطي معه ولكن يحتاج الامر الى خطوه منظمه لانهائه بشكل كامل .

مبروك للمناضل محمود السرسك هذا الانجاز الكبير الذي حققه بعد 95 يوم بشكل متواصل بصموده وعطائه وقدرته على التفاوض الفردي انهى هذا المناضل ملف المقاتل الغير شرعي وباطلاق سراحه يوم 10/7/2012 سينهي هذا الملف بشكل نهائي .

اقولها انه لاينبغي ان يتم رفع خيمة التضامن مع محمود السرسك ويتوجب ان تبقى للتضامن مع المناضل اكرم الريخاوي الذي سيشارف على الاضراب لليوم الستين خلال ايام قليله قادمه وينبغي بقاء حملة التضامن مع هؤلاء الابطال سواء بالضفه او بالقطاع لانه ثبت نجاح سياسة توتير الاحتلال الصهيوني باضراب هؤلاء الابطال حتى يتم الاتفاق على القضاء على الاعتقال الاداري كوسيله لمعاقبة المناضلين بدون تقديمهم للمحاكم الصهيونيه .

باختصار تجد التنظيمات الفلسطينيه بمختلف الوانها شيء تعمل فيه وتناضل من اجله وكذلك مؤسسات حقوق الانسان وجمعيات الاسرى بمختلف تسمياتها اضافه الى الصحافيين الذين يعملون بشكل متواصل بتغطية هذه الحملات الشعبيه .

انا اعترف ان سياسة كل من ايده اله بين المناضلين اثبتت نجاحها وهي طريق مفتوح نحو الشهاده او الانتصار على السجان الصهيوني وتؤدي بالنهايه الى طريق الحريه وانتصار الاسير وبقاء حركة التضامن مع هؤلاء المناضلين الابطال مستمره .

ويعاني اكرم الريخاوي، المحكوم بالسجن تسع سنوات امضى منها ستا، امراضا عدة، واعلن الاضراب عن الطعام قبل نحو 56 يوما، مطالبا بكشف ملفه الطبي الذي يوفر له امكان اطلاق سراحه قبل انتهاء مدة محكوميته.

واضاف قراقع “اضافة الى الوضع الصحي السيء الذي يعانيه الريخاوي، فان حالته الصحية ازدادت تدهورا عقب مواصلته الاضراب عن الطعام، وهو في حالة صحية صعبة للغاية ومصر على مواصلة الاضراب عن الطعام”.

وكان قد توصل الاسير محمود السرسك الى اتفاق مع ادارة مصلحة السجون الاسرائيلية يضمن بموجبه فك اضرابه عن الطعام والذي تخطى 95 يوما واطلاق سراحه في العاشر من شهر تموز المقبل.

ووفقا لمحامي الاسير محمد جبرين فان السرسك سيبقى في مشفى سجن الرملة لحين اطلاق سراحه في التاريخ المذكور.

وكان وزير الاسرى والمحررين د.عيسى قراقع قال في وقت سابق ، ان هناك اتصالات تجري من اسبوع بين محامي الاسير السرسك، محمد جبرين ومصلحة السجون الاسرائيلية للافراج عن الاسير السرسك الشهر المقبل، مقابل انهاء اضرابه عن الطعام.