صيف حار لهاب في قطاع غزه وعتمه ستطول والحل موجود

0
177


كتب هشام ساق الله – صيف حار لهاب ورطوبة عاليه وشوب مع بدايات هذا الصيف مع زيادة ساعات انقطاع التيار الكهربائي على اهالي قطاع غزه وتربينه واحده تعمل في محطة التوليد من اصل اربعه وبترول قطري تبرع موجود في السويس وكله على الفاضي يجب ان نعاني ونعاني ونعاني.

مع ارتفاع درجة الحراره تفقد الخطوط الكهربائيه جزء من قدرتها وهذا يؤدي الى تزايد ازمة الكهرباء في قطاع غزه وخاصه على الخطوط التي تاتي من الكيان الصهيوني لذلك تفقد ربع قوتها في هذه الحراره الملتهبه تؤدي الى تقليل الاستفاده منها .

ويامين سامع على وسائل الاعلام بان وقود يدخل الى قطاع غزه من الجانب المصري وهو الوقود القطري وسامع انه يدخل وقود من الجانب الصهيوني ومحطة التوليد في قطاع غزه لايعمل منها سوى تربينه واحده من اصل اربعه لماذا لاتعمل كل المولدات الكل حتى الان لا احد يعرف .

قطاع غزه يعيش امتحانات الثانويه العامه وهي مرحله حساسه لاكثر من ثمانين الف طالب وطالبه يعانون من انقطاع التيار الكهربائي لساعات الدراسه الحقيقيه لهم ويضطرون الى تشغيل الموالدات الكهربائيه الخاصه بهم حتى يتمكنوا من الدراسه والنجاح بتلك الامتحانات وهذا الحر الصعب الذي جائنا مبكر .

حتى الان الان ماوصل من الديزل القطري الموجود في مخازن محافظة السويس سوى الف كوب من اصل الكميه التي تزيد عن 25 الف كوب وهناك تعطيل لوصوله من قبل الحكومه المصريه لو وصلت الكميه فان شركة التوليد ستقوم بتشغيل التربينات الاربعه وكل قدرتها بالعمل وهذا سيخفف الازمه كثيرا ويعوض وفقدان كميات من الخطوط الاتيه من الجانب الصهيوني ويخفف الحر وساعات انقطاع التيار الكهربائي .

وسائل الاعلام تنشر كل يوم دخول سولار صناعي تشتريه محطة التوليد من الجانب الصهيوني بسعر عالي وبنفس الوقت يتحدثوا عن دخول الوقود القطري اصبح المواطن الفلسطيني على قناعة بان كمية الوقود التي تصل الى قطاع غزه تستطيع ان تشغل اكثر من محطه وتحل الازمه ولكن الحقيقه ان مايصل لايشغل سوى تربينه واحد من اصل اربعه .

مكتوب على شعبنا ان يعاني ويصبر وتزداد عليه ساعات انقطاع التيار الكهربائي وان ينام على العتمه طوال الليل وساعات النهار بشكل يستفز الحجر واصبح المواطن على يقين انه لو تحولت مياه البحر الابيض المتوسط الى ديزل صناعي فانه سيظل يعاني ويعاني .

شهر رمضان قادم ويحمل معه صيف حار ولهاب لا نعلم هل سنعيش مثل باقي العالم نفطر على الضوء ونتسحر على العتمه حسب جدول سلطة الطاقه في قطاع غزه وماذا سنفعل مع اشتداد الحر واثناء انقطاع التيار الكهربائي كل واحد يحضر منشه يحرك فيها الهواء الراكد حتى يستطيع النوم او مواجهة هذا الحر .

جهزوا انفسكم لايام حالكه حاره معتمه وجهزوا ماتوراتكم واحتياطي البنزين او اخرجوا على شاطىء بحر غزه لتطفئوا هذا الحر القاسي بالسهر على الشاطىء الجميل وحسب المنطقه التي يوجد فيها ضوء فشعبنا يستطيع تجاوز الازمات فقد عاشها على امتداد السنوات الماضيه ويجد لكل ازمه حل لها .

وقال رئيس لجنة إدخال البضائع في القطاع رائد فتوح لـ’وفـا’: إن الاحتلال فتح صباح اليوم، معبر كرم أبو سالم ومن المقرر دخول 210 إلى 220 شاحنة محملة بمساعدات وللقطاعين التجاري والزراعي وقطاع المواصلات.

وأشار إلى أن من ضمن الشاحنات31 مركبة حديثة، إضافة إلى 8 شاحنات محملة بالأسمنت و40 شاحنة حصمة لصالح مشاريع وكالة الغوث.

ولفت فتوح إلى أنه سيتم ضخ كميات محدودة من غاز الطهي، إضافة لضخ كميات محدودة من السولار الصناعي الإسرائيلي لمحطة توليد الكهرباء.