أسفاري العظيمة أين هي من آياتك البليغة

0
143


كتب هشام ساق الله – الحمد لله الذي أصبحت امتلك أسفارا والناس تقراها واشكر الله ان أول من اشتد ساعده وتعلم الكلام والكتابة هو من رماني وهذا ان دل على شيء فانه يدل على حسن تعليمي ولكني علمت اني لا اعرف تقدير الأمور وفهم النفسيات المريضه وليس لي دراية بالناس ومعرفتهم فانا لازلت اتعلم مخابر الناس ونواياهم الظاهرة والباطنه .

التعامل مع الناس باحترام وتقدير واخوه مفرطه هو اسلوب لا ينبغي ان يتم التعامل فيه بهذه الصوره ومع هؤلاء الناس وخاصه أولئك البواقين الناكرين للاخوه والتعاملات الانسانيه السليمه ينبغي لي ان اعود واخذ الدروس والعبر في التعامل فالانسان يموت ويتعلم .

صدقت امراه واخطأ ابوشفيق حين قالت لي صديقه ونورتني بحقيقة اناس لم اكن اعرفهم واتعامل معهم بطيبه مفرطه واخوه مميزه انهم لا يستحقون احترامي وعنايتي ولكني لم اخذ كلامها بالعناية المطلوبة وانا اليوم اعترف بانها اصابت تلك المراه الثاقبة النظر واخطأ ابوشفيق ولها مني كل التقدير والفراسه النابغه بمعرفة النفسيات المريضه .

هناك خطوط ينبغي ان تبقى وهناك من يحرق السلالم بغباء شديد وكبرياء وغرور قاتل فالانسان يبقى يتعلم وياخذ النصائح ويخطىء ويصيب ويتعلم اكثر وهناك اناس يحقدون والحقد يملىء قلوبهم رغم اننا لم نسيء لهم او نمسهم بسوء وكنا طوال الوقت نعمل على خدمتهم وراحتهم وتحملنا همومهم ومشاكلهم ولكن يبدوا انهم يصرون على ممارسة اعمال الرفص والتنكر للناس بكل المراحل التاريخيه التي عاشوها .

احمد الله اني لا احمل السلم بالعرض واسعى الى نيل وتحقيق المطامح والمواقع كالاطفال هذا اريده وذاك اريده وافحج على مواضيع عديده ولم انجح بواحد منها او اترك اثر طيب باي منها او على الاقل أحافظ على علاقاتي مع الناس الذين كنت اعتقد انهم يشكلون شيء بالنسبه لي .

اشكر الله الذين كشف من كنت احب وفضحهم واظهر لي حقيقة سواد قلوبهم فالطيب يقابل من هؤلاء بالنكران والمساعده تقابل بالخذلان والطيبه تقابل بالنكران والاخوه تقابل بالعداء والطعن من الخلف امام اول مفترق طرق تظهر القلوب ويظهر الحقد الاسود والخيانه .

اكيد من كتبت له تلك الكلمات التي لو لم اكتبها لمت من الغيظ وعلى راي المثل تطلع ولا في القلب تبقى لتسطح كنت اتمنى ان اكون مباشر بكلماتي ولكن ابقيت خط ليس للرجعه فقط بل حتى لا يقال بان الخير انقطع بين ابناء شعبنا وحتى لايتم تعميم ناكري الجميل والمعروف والاخوه على الناس واعتبارها هي العام والفعل السائد .

شكرا لفصاحتك ايها البلبل وشكرا لانك تعملت الكتابه والرمايه ووجهت سهمك الى صدري وقلبي في اول تمرين لك تمنياتي لك بمزيد من النداله والخسه والخيانه معي ومع غيري فقد تعودت على فعل هذا السوء .

اعترف اني لست بحجم بلاغتك ولابقدراتك الاكاديميه الرفيعه ولا بتجربتك الكبيره ولا بمستوى فهمك السياسي فانا انسان متواضع ليس لي طموح الا ان اعبر عما يجول في صدري لا اريد ان اكون قائدا ولازعيما ولا استاذا اكاديميا ولانقابيا ولست من اصحاب المواقع وحين اريد ان اكون مما سبق ساظل متواضعا احترم الناس ولا اتنكر لاحد ولا ارمي من له فضل علي .