أنت بغزه لا تستغرب

0
328


كتب هشام ساق الله – انت بغزه لا تستغرب مقوله يقولها الناس حين تختلف نواميس الطبيعه والاقتصاد والاعمال عما يجري بكل العالم وتكون القاعدة مختلفة بغزه فيقال أنت بغزه لا تستغرب فغزه هي مكان فريد من نوعه وبقعه لا ينطبق عليها ما يجري بكل العالم .

غزه هذا المكان الرائع الجميل الذي تعود أهله عليه ولا يمكن باي حاله من الاحوال ان يبدلوه باي بقعه بالعالم ففيها مزيج من الروعه والفرح والحزن والحصار والموت والقتل والقصف والرباط والايمان وفيها مزيج من الاختلاف لسياسي والاجتماعي والاقتصادي والرياضي وكل أنواع الاختلاف مخلوط على المولنكس تخرج غزه بكوكتيل جميل ورائع ومختلف عن أي مكان بالعالم .

انت بغزه لا تستغرب لا يوجد شيكل ويوجد فقط دولار ودينار والسعر والفارق كبير بين السوق والبنك اين ذهب الشيكل الموجود بغزه لا احد يعرف هل يتم تخزينه وتعليبه او يتم إخراجه لدفع مبالغ للاسرائيليين وإحضار بضائع ويذهب الى أصحابه ونعود نحن نبحث عن هذا الشيكل من جديد والاسرائيليين المستفيدين الاوائل من هذه العمليه يتدللون علينا ويشترطون شروط كثيره لادخال الشيكل الى غزه .

البنوك في غزه تمارس مع الموظفين سياسة تاجر البندقيه فهي لا تهدف الا الربح فقط وجني الاموال من هؤلاء الغلابه والفقراء حتى اسر الشهداء لم تسلم من قضية الشيكل رغم ان رواتبهم قليله فهم يعانون من هذه العمليه ثلاثة شهور متواصله .

انت في غزه ل اتستغرب الانترنت في كل دول العالم يتصاعد ويزداد سرعه والشركات تتسابق من اجل التركيب المجاني لزبائنها وحين يتم تحويل نظام الى نظام اخر يكون النظام الجديد افضل بكثير من النظام الاسبق وتكون سرعة الانترنت اكثر ولكن في غزه الامر يختلف فلا احد يحمي المستهلك ويقف الى جانبه او يراقب الاداء والعمل .

الانترنت الجديد والمسماه بنظام النفاذ المحدود طلع بالاخر اسواء من سابقه فالانقطاع المتكرر له يكاد يكون كل ساعه وحين تراجع يقال لك ان المشكله من شركة الاتصالات المزود الرئيسي للانترنت وحين تراجع الاتصالات يقول اننا فقط سلك والانترنت يأتيك من الشركة المزودة لا احد يعرف من المسئول لم يهز طوله احد المسؤولين ويبحث عما يجري ممكن بيجاملوه وبيجيبولوا نت قوي خاص فأنت في غزه لا تستغرب .

انت بغزه النكد ياتيك من كل اتجاه ولا تستطيع رده لاشيء تستمتع به دوما يجب ان تتنكد في كل شيء حتى ماتدفع ثمنه بشكل اكثر من أي منطقه في العالم فهذه هي غزه وهذه هي المعادله المفروضه عليك اردت ان تعيش فيها فاستوعب مايواجهك وان اردت ان تغضب أمامك بحر غزه اشرب منه الكميه التي تريد .

يقول لي صديقي الذي غضب وهاجر من غزه كان الله في عونكم الشركات الكبرى في كل شيء تسعى لإرضائنا وإغراقنا بكل المزايا وتاتي الى البيت عندنا ونحن نتدلل عليهم ونجرب ونتذوق كل شيء ويلعبون امامنا مثل الارجوزات حتى نرضى ونستخدم خدماتهم وانتم تدفعون أكثر من كل ما ندفعه وبالأخر ببقولك مش عاجنك اشرب البحر فانت في غزه لا تستغرب .

رغم كل هذا كله انا مستمتع بوجودي بغزه ولن أغيرها وساضطر الى تغيير بعض عاداتي حتى اتلائم مع وجودي في غزه سأفكر بشكل جدي بقطاع خط الانترنت والهاتف عن بيتي وسأسعى للحصول على خدمات خارج دائرة شركة الاتصالات والشركات المزوده للانترنت حتى اسعد وانا بغزه واشعر باني استطيع ن أتحدى وأواجه واغضب واشعر بان الشركات بغزه هي من يتوجب ان تتغير .