انتو مع مين

0
156


كتب هشام ساق الله – استغرب كثيرا حين ارى ان بعض المواقع المحسوبه على حركة فتح لم تعد تحدد موقفها تجاه قضايا كثيره مطروحه على الساحه رغم وقوفنا الى جانبها لمنع الحجب عنهم والمطالبه بحرية الراي والموقف ولكن هؤلاء يبدو انهم ينفذون تعليمات معلمينهم بدون ان يكون لهم موقف من كافة القضايا المطروحه على الساحه الفلسطينيه .

مواقع كثيره تحاول ان تنشر صور عاريات جنسيا ووصور ممثلات وكذلك مواضيع اثاره وحوادث اكبر طموحاتها ان تكون مواقع للحوادث او للفضايح فقط لا غير ومحرريها يقوموا بسد الخانات فقط بدون ان يكون لهم تدخل او رؤيه في أي قضيه من القضايا واصحابها مشغولين باشياء اخرى غير الصحافه .

ومواقع اخرى محسوبه على حركة فتح مش عارفين هم مع مين فهذه المواقع اذا كانت تنتمي الى حركة فتح فينبغي ان تحترم قيادتها التنظيميه بكل مستوياتها وفي مقدمتهم الرئيس محمود عباس القائد العام لحركة فتح ورئيس السلطه الفلسطينيه واللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه وكل المسميات التنظيميه وتساند المحاكم الفلسطينيه وقراراتها وتحدد هي مع الفساد او انها انشات خصيصا لتكون سيوف تهاجم الحركه لحماية اموال اصحابها ومنابر لمهاجمتهم او ان تعلن انها منشقه عن حركة فتح بشكل واضح .

انا مع انتقاد قيادات في الحركه وبمستويات مختلفه ابتداء من اللجنه المركزيه حتى ادنى مرتبه ولكن بدون ان ادعم واساند اللصوص الذين يعرفهم العالم كله وكنا ولازلنا وسنظل نتحدث عن هؤلاء الفاسدين باسلوب محترم ودعم كل التوجهات لاجتثاث اللصوص والفسده وفضحهم امام شعبنا وننتقد من اجل البناء التنظيمي وليس للهدم ولانستخدم مصطلحات وكلمات حركة حماس في نقدنا ونقف دائما الى جانب الحق التنظيمي .

هذه المواقع تستخدم نفس اسلوب مواقع حماس وتستقي الكلمات والمفردات منها وتقوم بتحويله لمهاجمة توجهات بحركة فتح مسانده لطرف بعينه على حساب اطراف اخرى ولاتقف الى جانب الحركه ككيان معنوي وتنظيمي وتتعاطى مع المواضيع التنظيميه بمنطق انهم ازلام فلان واعدائه واصدقائه ينعكس الموقف منهم على صدر تلك المواقع .

لذلك الان فتحوا صدر مواقعهم وتقاريرهم واخبارهم لمساندة محمد رشيد او خالد اسلام وفضحتهم تلك المقالات والاخبار والتقارير وبينت انهم يعملون ويساندون تيارات على حساب الحركه لم يوقروا او يحترموا لا الرئيس محمود عباس بصفته كقائد اعلى للحركه او كرئيس للسلطه الفلسطينيه او لاي اعتبار اخر وانبروا لكي ينشروا تقارير مفبركه اعدها موقع خالد اسلام واصبحوا الوكلاء الحصريين لنشر تلك المقالات المضروبه والتي فقط تشهر بحركة فتح .

انا لست ضد ان يساندوا طرف على حساب طرف اخر في داخل الحركه ولكن ليست بالقضايا التي تتعلق بالسرقه ومساندة اللصوص الكبار الذين سرقوا شعبنا ان يقوموا بحرق الخطوط ويفتحوا مواقعهم ويساندون فيها هؤلاء الفسده وبالنهايه يسمون انفسهم انهم يتبعون لحركة فتح.

اعرف انهم لن ينشروا لي أي مقال بالمرحله القادمه ولكن ساقول رايي حتى لو فعلوا هذا فهم ينشرون لي المقالات حسب توافقها مع سياساتهم التحريريه وانا اعلنها مدويه باني مع حركة فتح فقط ولست مع فريق ضد فريق اخر انا مع ان تسير الامور التنظيميه بشكل سليم اقول نبض الشارع الفتحاوي وامارس قناعاتي بالكتابه .

حين تحترموا انفسكم ويكون لكم خط تحريري واضح الجميع يحترمكم ويساندكم ولكن ان تفتحوا مواقعكم لهؤلاء الفسده واللصوص وان تحترموا كل الناس وكل المسميات وان لا تمارسوا الصحافه الصفراء باسم حركة فتح وان تستغلوا الشهداء والضحايا الذين عانوا وعذبوا واستشهدوا عبر صفحاتكم وتضعوا تلك الصور لتثبتوا انكم ضد حماس وانكم تمثلون حركة فتح .

فحركة فتح حركه محترمه تحترم الجميع وينبغي على الجميع ان يحترمها ويحترم كل الرتب والمناصب والمسميات فيها حتى ولو اختلفتم معهم وكان لكم وجهة نظر اخرى فيهم ولكن ينبغي ان تكونوا مع حركة فتح وليس عوامل هدم ومناكفه على حساب المبادىء الوطنيه والقيم وتكونوا منابر للشيطان ولسان لحاله .

انظروا الى موقع امد الاخباري وشاهدوا بام اعينكم كيف له سياسه تحريريه خاصه به ورؤيه يحترمها الجميع ويفتح صفحاته للراي والراي الاخر بشكل مهني دون ان يكون بوق للغير يكتب مايرسل اليه بل يتدخل ويصيغ الموضوعات والتقارير بصيغه الخاصه ويضيف اليه سياسته التحريريه الخاصه .

شتان بين موقع امد الاخباري وتلك المواقع الاخرى التي لاتحترم انفسهم ويصرون على ان يكونوا ابواق مدفوعة الاجر يقاتلون بسيوف معلمينهم بدون ان يكون لهم اراء وفكر ومنطق وموقف يعملون فقط من اجل مايصرف على تلك المواقع ويرمى لها من موازنات موسميه .

اللهم اني اردت من كتابة هذا المقال ان الفت عناية تلك المواقع الى التدهور الخطير الذي يسيرون فيه ويخربون على انفسهم وقرائهم ويساندون الفساد ويقفون الى جانب اللصوص ويستخدمون مسميات وينشرون مواضيع لا تليق بحركة فتح ولا بتاريخها ولا الملتزمين بالحد الادنى في برنامجها .