نجاح وقفة أنصار الأسرى ومهجة القدس مع الأسير المناضل محمود السرسك

0
193


كتب هشام ساق الله – نجحت اليوم وقفة أنصار الأسرى ومهجة القدس مع الأسير المناضل محمود السرسك المضرب عن الطعام منذ سته وثمانين يوما بشكل متواصل ولم تلبي الحركه الرياضيه الفلسطينيه في قطاع غزه النداء الذي وجهه اليها عبر وسائل الاعلام وكذلك الاتصال المباشر معهم عل المانع خير .

ارتدى مجموعه من الشباب المتضامنين امام مقر الصليب الاحمر الدولي الزى الرياضي للاعبي كرة القدم وقاموا بتقيد انفسهم بالسلاسل تضامنا مع الاسير ولاعب المنتخب الفلسطيني محمود السرسك المضرب عن الطعام منذ سته وثمانين يوما بشكل متواصل في سجون الاحتلال الصهيوني وقام بتغطية الحدث عدد من وسائل الاعلام العربيه والاجنبيه وموقع اطلس سبورت المحلي .

في المقابل قام عدد من اللاعبين والنشطاء الرياضيين الفرنسيين بالقيام يوم امس بوقفه تضامنيه مع لاعب المنتخب الفلسطيني لكرة القدم محمود السرسك امام اللجنه الاولمبيه الفرنسيه مطالبين عشية افتتاح بطولة الامم الاوربيه باطلاق سراحه من السجون الصهيونيه .

الغريب ان احد لم يستجب لنداء انصار الاسرى ومهجة القدس من الذين تم الاتصال معهم بشكل مباشر وكذلك دعوتهم عبر وسائل الاعلام اليوم للوقوف الى جانب السرسك بهذه الوقفه التضامنيه وقد وعد الجميع بان يكونوا اليوم امام مقر الصليب الاحمر الدولي للتضامن مع السرسك .

غريبين نحن ابناء الشعب الفلسطيني يتوجب ان يكون شخص مسئول كبير يحضر الى مثل هذه الوقفات الوطنية وقفات العز مع هؤلاء الأبطال وخاصه هذا اللاعب المضرب عن الطعام منذ ستة وثمانين يوما بشكل متواصل ويتم التقصير وعدم الحضور حتى تحضر الاسره الرياضيه لتضامن مع محمود السرسك لاعب المنتخب الفلسطيني .

يتوجب ان يكون هناك فعاليات يوميه لاتحاد كرة القدم الفلسطيني واللجنه الاولمبيه وكافة الانديه ورابطة اللاعبين القدامى وكل الفعاليات الرياضيه لكي تساند وتدعم وتوجه رسائل رياضيه لاتحاد كرة القدم الدولي الفيفا بالضغط على الكيان الصهيوني بالافراج عن هذا المناضل المختطف من قبل دولة الاحتلال .

ودعت انصار الاسرى ومهجة القدس وكل الجميعات المتضامنه مع السرسك الى العوده مره اخرى وتحديد برنامج فعاليات للرياضيين من اجل التضامن الجدي مع الاعب محمود السرسك الذي ربما لو استمر باضرابه المفتوح عن الطعام سيؤدي هذا الامر الى التاثير على حياته وتهديده بالموت .

وأفاد تقرير صادر عن وزارة شؤون الأسرى والمحررين بتدهور الوضع الصحي للأسرى المضربين عن الطعام في مستشفى سجن الرملة الإسرائيلي وهم محمود كامل السرسك، وأكرم الريخاوي وسامر البرق، الذين يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام.

وقال محامي الوزارة فادي عبيدات الذي التقى بالأسرى الثلاثة في مستشفى الرملة، أن الأسير محمود السرسك مضرب عن الطعام منذ 85 يوما ولم يفك إضرابه وهو مستمر رغم المفاوضات التي أجريت معه من قبل مصلحة السجون الإسرائيلية ، وهو يرفض أن يفك إضرابه بناء على وعود شفوية بإطلاق سراحه بتاريخ 12/7/2012، وإنما يريد وعودا خطية.

وقال الأسير السرسك للمحامي أن محاميه الذي يتابع قضيته وهو المحامي محمد جبارين قد أبلغه بان الأمور تسير بالشكل الصحيح وأنه سوف يحصل على التعهد المكتوب من قبل مصلحة السجون للإفراج عنه بالتاريخ المذكور وان ذلك يحتاج إلى عدة أيام.

وقال الأسير السرسك أن وضعه الصحي ازداد سوءا عن السابق وأصبح يعاني من الإرهاق الشديد ويصاب بحالات إغماء عندما يتحرك ويعاني من هبوط بالسكر والضغط وانخفاض بالحركة ونقص الأكسجين بالدم المر الذي يترتب عليه الدوخان أثناء الوقوف بالإضافة إلى الألم بالمفاصل ووجع بالمعدة وانخفاض وزنه الذي وصل إلى 45 كغم.

وأوضح السرسك انه يعطى منذ تاريخ 26/5/2012ابرة الكيلو بالوريد بمعدل 4 لتر بالإضافة إلى الفيتامينات والسكر والماء