لازم تظبط بس بعد انتهاء الانتخابات المصريه

0
185


كتب هشام ساق الله – جلسات الحوار الوطني الجارية الان في مصر بين حركتي فتح وحماس انما هي جلسات عشق شخصي وتزقيم بعض وممارسة السياحه التفاوضيه وسيتم لاحقا تعميمها وتوسيع المشاركه فيها حتى يجتمع كل الاحبه وتزداد الامور تعقيد ويتم اثراء النقاش ويتم متابعة الانتخابات المصريه عن قرب بث مباشر ولايف .

لن يتم احداث أي اختراق في هذه المحادثات ولن يتم الاتفاق على الاسماء بل هو نقاش سفسطائي ليس الا لرفع تسعيرة الاسماء وزيادة حمى التسابق بين المرشحين ومزيد من التسريبات في وسائل الاعلام عن اسماء الوزراء الذين يتم بحث اسمائهم وترشيحات كل من فتح وحماس لهذا وذاك وهي محطه للبروز الإعلامي سواء للموجودين في داخل الحدث الذين يتفاوضوا او الذين ياكلون على ريح تلك التصريحات ويصرحون على الريحه .

رجال الاعمال والاستاذه الجامعيين هم اكثر المطروحين في تلك التسميات فهم يرفعون اسعارهم في بورصه الاسماء وايجاد ماده اعلاميه تحرك الصحف وتغطي على حدث كبير يحدث بالمنطقه اشم رائحته ولا اعرف ماهو ومحاولة الظهور اعلاميا حتى ينال الواحد منهم ورك او فخده او أي شيء مما يجري على امل ان يلبس أي منهم بدلة الوزير ويصبح في غفله من التاريخ وزير في الحكومه الفلسطينيه العتيده القادمه .

في كل مرحله من مراحل هذا الحوار يتم وضع شروط لهذه الحكومه وتعقيد الامور ويتم فك العقد عقده عقده ولكن حسب كل المطلعين لن يتم حسم الامر قبل اجراء الانتخابات المصريه والانتهاء منها وستم تسكين الجرح والالم الفلسطيني المفتوح حتى يتم الانتهاء من الانتخابات المصريه ويتم بعدها اعادة ترتيب الاوراق وحسم الامر او العوده الى المربع الاول .

ما يريده الشارع الفلسطيني ويضغط باتجاه تحقيق المصالحه ليس بحسابات الاطراف المتفاوضه والتي تمارسة السياحه التفاوضيه وتجلب بين الفينه والاخرى اصدقاء لهم من الفصائل الفلسطينيه الاخرى للاستجمام على حساب الشعب الفلسطيني وبضيافة الحكومه المصريه الكريمه.

الذي استطيع ان اقوله لكم قرائي الاعزاء بان كل هالحوار بيدخلش سينما النصر المرحومه ولن يؤدي الى الاعلان عن حكومه او عن مشروع حكومه او حتى الاتفاق على اطار هذه الحكومه ولكن الامر هو لقاءات اجتماعيه وعلاقات عامه يتم الهاء الشعب الفلسطيني حتى يكون المتفاوضين في عين الحدث وتسلط عليهم الاضواء وظهور غبار وقعقعه ليس الا بدون أي انجاز.

وكل ماوسعت الدائره كل ماخربت هيك زمان كانوا بيقولوا هو فتح وحماس لحالهم مش متفقين بدهم يجبوا باقي الفصائل حتى يتصاعد الجدل العقيم بينهم ولا يؤدي الامر الى أي انفرج وتعقيد الاوضاع اكثر و اكثر ووجود شهود عيان من الفصائل على فشل تلك الحوارات .

وكان أكد أمين مقبول أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح، اليوم الثلاثاء، أن مشاورات فتح وحماس حول تشكيل حكومة التوافق الوطني تحتاج إلى المزيد من الجلسات للاتفاق على أسماء الوزراء.

وقال مقبول، إن هناك قوائم وأسماء لشخصيات فلسطينية تطرح على طاولة المشاورات بين فتح وحماس ولكن هذا الملف بحاجة إلى المزيد من الجلسات للوصول إلى إتفاق بين الطرفين ‘.

وحول موضوع نائب رئيس الوزراء أكد مقبول أن هذا الموضوع لم يتم حسمه بعد لافتاً إلى تلك القضايا محل نقاش بين وفد فتح وحماس في القاهرة.

وأشار أمين سر المجلس الثوري لفتح إلى عدم وجود تقدم ملموس حول تشكيل حكومة التوافق الوطني كون الملف ما زال بحاجة إلى المزيد من المشاورات.

وأعرب مقبول عن أمله في التوصل إلى اتفاق حول أسماء وزراء حكومة التوافق الوطني قبل العشرين من حزيران الحالي موعد اللقاء بين الرئيس محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل.

ويلتقي وفدا فتح وحماس في العاصمة المصرية القاهرة لتسمية وزراء حكومة التوافق الوطني اليوم للتوافق قبيل اجتماع الرئيس ومشعل المقرر في العشرين من حزيران.

وفي السياق ذاته أكد أحمد عساف الناطق بإسم فتح أن فتح وحماس سيتفقان خلال جلساتهم على توسيع مشاورات تشكيل الحكومة لتشمل كافة الفصائل الفلسطينية خلال الأيام المقبلة.

وأوضح عساف ، إن مواصفات وزراء حكومة التوافق واضحة وتتمثل بشخصيات مستقلة وكفاءات وطنية قادرة على تهيئة الظروف للمرحلة الانتقالية.