الافراج عن المناضلة الأممية الثورية اليابانية فوساكو شيغينوبو بتحررها من السجون اليابانية بعد اعتقال استمر 22 عام

0
159

 

أفرجت السلطات اليابانية  عن المناضلة الامميه الرفيقه الثورية اليابانية فوساكو شيغينوبو بعد اعتقال استمر 22 عام وأصدرت الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين بيانا بهذه المناسبى هذا نصه

 

تصريح صحفي

 

الجبهة الشعبية تهنئ المناضلة الثورية اليابانية فوساكو شيغينوبو بتحررها من السجون اليابانية

 

هنأت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المناضلة الثورية اليابانية “فوساكو شيغينوبو”؛ بتحررها اليوم بعد قضائها 22 عاماً في السجون اليابانية.

وأكّدت الجبهة أن شعبنا الفلسطيني لن ينسى ما قدمته هذه المناضلة ورفاقها في الجيش الأحمر الياباني من أجل فلسطين والقضية، فقد قادتهم قناعاتهم الثورية والمبدئية، ومناهضتهم للإمبريالية للانضمام لصفوف الجبهة الشعبية والقتال إلى جانب مقاتليها، وتنفيذهم سلسلة من العمليات البطولية وأبرزها عملية مطار اللد الفدائية التي أسفرت عن مقتل 40 صهيونياً وجرح 90 آخرين، واستشهاد اثنين من مقاتلي الجيش الأحمر هما تسويوشي أوكاديرا وياسويكي ياسودا وأسر المناضل كوزو أوماكوتو الذي تحرر في صفقة تبادل “عملية الجليل” عام 1985  بعد قضائه 13 عاماً في العزل الانفرادي.

وشددت الجبهة على أنه يليق بالمناضلة شيغينوبو أن تكون إحدى المناضلات الأمميات اللاتي عملن إلى جانب المناضل الأديب الشهيد غسان كنفاني في مجلة الهدف الناطقة باسم الجبهة ودائرة الاعلام المركزي التابعة للجبهة، إلى جانب جهودها في صناعة الأفلام والمواد الإعلامية الخاصة بالجبهة وفلسطين، وترجمة بيانات ووثائق الجبهة إلى اللغة اليابانية.

ودعت الجبهة الأحرار في العالم إلى الاقتداء بهذه المناضلة الثورية والطليعة المقاتلة اليابانية التي جسدت انتمائها الفكري والثوري المبدئي واقعاً من خلال تأدية واجبها الأممي العابر للجغرافيا، باتجاه النضال إلى جانب فلسطين والجبهة الشعبية.

وختمت الجبهة بيانها مؤكدةً أن الفظائع التي ارتكبها العدو الأمريكي رأس الشر والإمبريالية في العالم ضد الشعب الياباني وخصوصاً جريمة إلقاء القنابل النووية على مدينتي هيروشيما وناغزاكي وأدت إلى مقتل مئات الآلاف من اليابانيين، يجب أن تكون سبباً قوياً لتغيير السلطات اليابانية نهجها برفض ومناهضة السياسات الامبريالية والصهيونية لا أن تظل جزءاً من أدواتهما، ويدعوها أيضاً إلى تكريم المناضلين الثوريين الأمميين بدلاً من مطاردتهم وملاحقتهم واعتقالهم.

 

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

 

دائرة الإعلام المركزي

 

27-5-2022

لطات اليابانية  عن المناضلة الامميه الرفيقه الثورية اليابانية فوساكو شيغينوبو بعد اعتقال استمر 22 عام وأصدرت الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين بيانا بهذه المناسبى هذا نصه

 

تصريح صحفي

 

الجبهة الشعبية تهنئ المناضلة الثورية اليابانية فوساكو شيغينوبو بتحررها من السجون اليابانية

 

هنأت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المناضلة الثورية اليابانية “فوساكو شيغينوبو”؛ بتحررها اليوم بعد قضائها 22 عاماً في السجون اليابانية.

وأكّدت الجبهة أن شعبنا الفلسطيني لن ينسى ما قدمته هذه المناضلة ورفاقها في الجيش الأحمر الياباني من أجل فلسطين والقضية، فقد قادتهم قناعاتهم الثورية والمبدئية، ومناهضتهم للإمبريالية للانضمام لصفوف الجبهة الشعبية والقتال إلى جانب مقاتليها، وتنفيذهم سلسلة من العمليات البطولية وأبرزها عملية مطار اللد الفدائية التي أسفرت عن مقتل 40 صهيونياً وجرح 90 آخرين، واستشهاد اثنين من مقاتلي الجيش الأحمر هما تسويوشي أوكاديرا وياسويكي ياسودا وأسر المناضل كوزو أوماكوتو الذي تحرر في صفقة تبادل “عملية الجليل” عام 1985  بعد قضائه 13 عاماً في العزل الانفرادي.

وشددت الجبهة على أنه يليق بالمناضلة شيغينوبو أن تكون إحدى المناضلات الأمميات اللاتي عملن إلى جانب المناضل الأديب الشهيد غسان كنفاني في مجلة الهدف الناطقة باسم الجبهة ودائرة الاعلام المركزي التابعة للجبهة، إلى جانب جهودها في صناعة الأفلام والمواد الإعلامية الخاصة بالجبهة وفلسطين، وترجمة بيانات ووثائق الجبهة إلى اللغة اليابانية.

ودعت الجبهة الأحرار في العالم إلى الاقتداء بهذه المناضلة الثورية والطليعة المقاتلة اليابانية التي جسدت انتمائها الفكري والثوري المبدئي واقعاً من خلال تأدية واجبها الأممي العابر للجغرافيا، باتجاه النضال إلى جانب فلسطين والجبهة الشعبية.

وختمت الجبهة بيانها مؤكدةً أن الفظائع التي ارتكبها العدو الأمريكي رأس الشر والإمبريالية في العالم ضد الشعب الياباني وخصوصاً جريمة إلقاء القنابل النووية على مدينتي هيروشيما وناغزاكي وأدت إلى مقتل مئات الآلاف من اليابانيين، يجب أن تكون سبباً قوياً لتغيير السلطات اليابانية نهجها برفض ومناهضة السياسات الامبريالية والصهيونية لا أن تظل جزءاً من أدواتهما، ويدعوها أيضاً إلى تكريم المناضلين الثوريين الأمميين بدلاً من مطاردتهم وملاحقتهم واعتقالهم.

 

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

 

دائرة الإعلام المركزي

 

27-5-2022