لا يوجد لنا مؤسسة للناطق الإعلامي بحركة فتح الشاطر الي بصدر بيان ويلحق

0
561

كتب هشام ساق الله – كيف تريدوا ان يكون لنا مؤسسة للناطق الإعلامي باسم حركة فتح والناطق الإعلامي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح لا يقوم بدوره ويسارع فقط لكي يكون ناطق باسم السلطة الفلسطينية والاخ الرئيس محمود عباس فقط وموكل موقعه ودورة لمن يصدر بيانات على تويتر وهو ليس بهذا الموقع والتكليف حين تتابع بيانات الناطقين او المدعين بانهم ناطقين ترى العجب العجاب في بياناتهم للأسف لا احد يراجع ولا حد يسال ولا احد يتابع فالمفوض المسئول عن هذه المهمة ليس له علاقة بكل ما يجري .

دائما موقف وفكرة حركة فتح تتوه بالطريق والسبب ان هؤلاء الدبريم ” الناطقون ” باسم حركة فتح كل واحد منهم يقوم بالتصريح على هواه او هوى من يدسة ويقول له صرح بهذا الاتجاه هؤلاء للأسف لا يجلسوا معا او متفرقين او يكون لهم مسئول يقول لهذا تحدث او ذاك تحدث ويعرف كل واحد منهم دوره المنوط به ولا يخرج عنه .

انا اتابع ما يصدر عن حركة حماس مثلا من بيانات وارى عمل المؤسسة الاعلاميه والمسئولية في تلك البيانات المدروسة والتي تكتب وتناقش وتعرض على المسئولين بكل المستويات ولا احد يخرج عن تلك البيانات ولا يتم تكذيب أي خبر او نفية او التشكيك فيه .

حين تقرا بيانات الناطقين باسم حركة فتح تعرف مدى الفراغ والفكر التي تحتوي على تلك البيانات التي تصدر وتعرف ان هؤلاء لم يراجعوا بياناتهم ولم ينظر اليهم الا من طلب منهم ان يهاجموا هذا او ذاك او ذلك التنظيم او يتحدث بجزئية صغيره فارغة المضومن لو خرس هذا الناطق او المتحدث لكان افضل من ان يصدر بيان بهذا المستوى من التفاهه .

كل واحد منهم يصحى في الصباح ويقول بدي احكي بهذا الوضوع ويقوم بالتصريح دون ان يعرف البعد السياسي لهذا البيان المهم ان يصرح ويقول ويخرج بالاعلام بدون ان يعطي الموضوع أي بعده الوطني والسياسي والاجتماعي المهم ان يغرد البلبل ويقول ويظهر بالأعلام وتظهر معه صورة المصطنعة .

من يراجع مهامهم هؤلاء في اللجنة المركزية وهي مشتتة وكل عضو فيها يضرب على راسه ويوجه الناطق الذي يدور في فلكة ولا احد يراجع احد المهم ان يردحوا ويقولوا أي كلام حتى ولو كان ريان يافجل .

الكل يسحج ويرقص على إيقاع من يريدوا التسحيج له مش مهم ان كان البيان يهاجم ويضرب النسيج الوطني ويدفع تلك التنظيمات ان تأخذ مواقف معادية حتى قبل انعقاد الاستحقاقات الوطنية الجامعة .

احترموا انكم ناطقيين باسم حركة كبيرة ذات توجه وطني وانتم امتداد لشهداء قاموا بهذه المهمة النبيلة التي تعبر عن الجماهير الفلسطينية وتوحد شعبنا الفلسطيني مش رداحين في شارع الهرم .