انا ضد التسحيج والحروب الجانبية والتسحيج شعار المرحلة والقاده من ورق بدون انجاز ولا أي فعل

0
452

كتب هشام ساق الله – انا ضد التسحيج والتهاني الفارغة المضمون وعمل اشخاص ابطال وهم لم يفعلوا شيء ويستفيدوا فقط من شعبنا الفلسطيني وسلطته وهم فشلة في كل شيء يكلفوا بهم ولا يستحقوا ان يتم نشر صورهم او تهنئتهم او المباركة لهم او مبايعتهم فهم من الاخر لم يصنعوا شيء محترم واحد نشكرهم عليه الا انهم اصبحوا قادة في غفلة من التاريخ واصبحوا قادة بدعم ومساندة من الاحتلال ومباركة له .

انا ضد التسحيج مهما كان بعدة وهدفة من الشخص المسحج سواء كان تصريح او إرضاء القائد الهمام المسئول او أي شيء يريده من خلف التسحيج فهو نوع من الكذب والمداهنة والفعل الغير محترم مهما برره المسحج وانا شخصيا لا اثق بهؤلاء المسحجين وأقول دائما انهم يكذبوا .

في الخلاف الأخير الذي شهده الفيس بوك رايت العجب العجاب في التسحيج انا شخصيا بديش اسافر وبيديش تصريح وبيديش أي شيء حتى اكذب واتجمل ولا يوجد لي طموح ان اصبح قائد او مسئول الحمد الله انا انتظر اجلي المحتوم واكتب قناعاتي ولن انزلق هذا الانزلاق الغير أخلاقي لكي اسحج لاحد حتى ولو كان في اللجنة التنفيذية الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني .

اين هؤلاء المسحجين من قضايا قطاع غزه والظلم الذي تعرضنا له طوال الخمس سنوات الماضية اين هؤلاء المسحجين من قضايا تفريغات 2005 ومن التقاعد المالي وحقوق  الموظفين الذين تقاضوا نصف راتب طوال 4 سنوات اين هؤلاء من التقارير الكيدية ومن يكتبوها وقطع ارزاق الغلابا اين هؤلاء من قضايا قطاع غزه وعدم ترقية أي موظف طوال 16 عام اين هؤلاء من قضايا الاعتقال السياسي اين هؤلاء من كل قضايا البلد هم يسحجوا لتفهه لا يستحقوا ان نحترمهم .

لو كنت اريد التسحيج لذكرت خصال ابن عمي وصديقي صالح رشاد ساق الله رجل المواقف في خدمة الناس ورجل الاعلام في فضح التمييز العنصري الممارس علينا من الضفة الفلسطينية ورجل شبكات التواصل الاجتماعي هذا الرجل الذي نراه دائما ونرى صفحته تساند من ليس له ظهر او واسطة ولكني انا أيضا ارفض التسحيج والتطبيل بكل انواعة ولكني لم ولن اسحج له ولا لغيره .

ولو لدينا قائد في حركة فتح يحسم الأمور ويتابع كل مايقال وينشر لحسم مايجري من تراشق وتسحيج ولهس هؤلاء فهو المسئول الأول عن تنظيم حركة فتح في المحافظات الجنوبية ولكن للأسف هناك من لا يقول للمايلة انعدلي ولا يهس هذا ولا ذاك ويترك الأمور تتصاعد وتصل الى التسحيج والتطبيل .

رجال المواقف المحترمه لا يسحجوا ولا يطبلوا ولا يغالوا بتعداد ذكر إنجازات اشخاص لا يصنعوا لا انجاز ولا يقوموا بدورهم ويبحثوا فقط عن التطبيل والتسحيج وهز الذنب والله عيب ان ترى شخص يسحج من اجل أشياء صغيره وتافة هؤلاء يسقطوا من عيني وابات لا احترمهم .