وداعا للشاعرة المناضلة ورئيسة مركو الأبحاث الفلسطيني الأخت سلافة حجاوي

0
286

أتقدم باحر التعازي لمن عرف المناضلة الكبيرة والشاعره ورئيسة مركز الأبحاث الفلسطيني الأخت سلافة الحجاوي التي غادرتنا اليوم قرات بمواقع الانترنت عن رحيلها وشجعني الأخ الشاعر والصحافي المتميز ناصر عطا الله ان انشر ما نعاها بها الاتحا العام للكتاب والادباء الفلسطينيين .

انا كنت زائر دائم لمركز الأبحاث في برج نعمة فور افتتاحة بعد عودة السلطة وكنت اسمع عنها واراها ولكن لم اتحدث معها كثيرا الا عبر الفيس بوك فهي صديقه لي منذ زمن بعيد وتحدثنا عدة مرات بمواضيع مختلفة رحمها الله واسكنها فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا .

الأخت سلافة كان من المستشارين القلائل للرئيس الشهيد ياسر عرفات قبل توالد وتكاثر المستشارين للراتب فهي من المستشارين الأربعة الذين كانوا حولة في تونس وبقيت بموقعها رئيسة مركو الأبحاث الفلسطيني قدمت كثيرا من مقالات سياسية وتوصيات وكتب واستشارات للقيادة الفلسطينية فقد كانت امراه حصيفة وشاطره ولماحة رحمك الله اختنا الغالية سلافة حجاوي .

 

 

الاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين ينعى الشاعرة والمترجمة سلافة حجاوي

رام الله: نعى الاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين الشاعرة والمترجمة سلافة حجاوي إحدى المؤسسين للاتحاد العام للكتّاب والصحفيين الفلسطينيين، و التي وافتها المنية بعد عمر مديد من النضال الوطني والمسيرة الإبداعية المشرقة.

وجاء في بيان النعي الصادر عن الأمانة العامة اليوم الثلاثاء الموافق 14/9/2021:

ترجل المناضلة والشاعرة المترجمة سلافة حجاوي عن صهوة الدنيا، إلى دار الخلود موجع بقدر ما قدمت للوطن السليب، وما عاشت من أجله مناضلة، ومبدعة عريقة، كرست حياتها من أجل أهدافها الوطنية السامية، وعاشت الآلام شعبها على مدد وامتداد عمرها، وهي التي هاجرت من الوطن بوعي الصبية، وانفتح عليها حنين الذكريات في طفولة غير مكتملة، لتعيش المنافي بصقيعها، وتجرب العيش بصمود من يسعى إلى الخلاص من مؤقت مفروض، فأثبتت نفسها في ميادين عديدة، وكانت من الكتيبة الأولى التي أسست الاتحاد العام للكتّاب والصحفيين الفلسطينيين، ومارست مهامها بكل تفانٍ واقتدار.

إذ تفارقنا سلافة حجاوي اليوم، فجرح جديد  يشق جسد الثقافة الوطنية، وإيلامه سيكون شديد الوقع  إلا من تدبير ما تركت لنا من منجز أدبي، وسيرة نضالية تفخر بها الأجيال القادمة.

وبغيابها الأبدي لن نسدل الستار على صفحة من صفحات نضالات شعبنا، بل سنجعل منها ذكرى مجيدة لمدنا بالعزيمة ومواصلة المشوار.

خالص العزاء لجمهرة الكتّاب والأدباء وأهل الفقيدة الكبيرة ولأحبتها ومعارفها.

رحمها الله رحمة واسعة”.

إنا لله وإنا إليه راجعون

ولدت الشاعرة والباحثة سلافة حسن طاهر حجاوي في مدينة نابلس عام 1934م ، تلقت تعليمها الثانوي في مدرسة العائشية ثم سافرت مع عائلتها إلى العراق وحصلت على شهادة البكالوريوس في الأدب الانجليزي من جامعة بغداد عام 1956م.

حصلت على شهادة الماجستير في العلوم السياسية عام 1987م.

عملت في تدريس العلوم السياسية بجامعة بغداد لعدة سنوات ثم استقالت لتلتحق بمؤسسات القيادة الوطنية الفلسطينية في تونس حيث أصبحت مستشارة سياسة للرئيس ياسر عرفات.

تزوجت بعد تخرجها من الأديب والشاعر العربي العراقي كاظم جواد ، وانخرطت في الحياة الثقافية في العراق خلال الستينات حيث عملت في مجال البحث والترجمة.

بدأت نشاطها الأدبي مبكراً حيث نشرت قصائدها في مجلة ” الأدب ” اللبنانية.

أنشطتها:

  • محررة مجلة مركز الدراسات الفلسطينية الصادرة عن كلية العلوم السياسية في جامعة بغداد.
  • التحقت في صفوف حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) عام 1968 م.
  • شاركت في تأسيس اتحاد الكتاب الفلسطينيين بالتعاون مع الأديب جبرا إبراهيم جبرا .
  • أسست فرعاً للاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في بغداد.
  • ممثلة للاتحاد العام للكتاب والصحفيين لدى الاتحاد العام للصحفيين.
  • عضو الأمانة العامة للاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين.
  • مديرة مركز التخطيط الفلسطيني منذ تأسيسه في العام 1991م.

مؤلفاتها:

  • أغنيات فلسطينية – مجموعة شعرية.
  • سفن الرحيل – مجموعة شعرية.
  • حلم ، شعر للأطفال – مجموعة شعرية.
  • اليهود السوفييت – دراسة في الواقع الاجتماعي.
  • في التاريخ السياسي لفلسطين – فلسطين المكان.

ترجمتها:

  • Poetry of Resistance in Occupied Palestine
  • لوركا قيثارة غرناطة.
  • التجربة الخلاقة – دراسة في الأدب الحديث.
  • ادغار ألان يو – حياته وأعماله.
  • ما هو النقد – مجموعة مقالات فلسفية.
  • المفاهيم الصهيونية للعودة.
  • الأصدقاء – رواية يابانية لليافعين.