لازم تظبط غصبن عنهم

0
144


كتب هشام ساق الله – بالتزامن بين قطاع غزه والضفه الغربيه اقام نادي الاعلاميات الفلسطينيات وقفه بعنوان لازم تظبط لحث حركتي فتح وحماس على تطبيق اتفاق المصالحه وترجمتها على الارض لواقع ينهي الانقسام الفلسطيني الداخلي وحضرها عدد نوعي من الكتاب والصحافيين والادباء من الجنس الناعم وساندهم ايضا قادة التنظيمات الفلسطينيه وغطى الحدث وسائل الاعلام المسموعه والمرايه والمكتوبه .

في ساحة الجندي المجهول تجمع العشرات من الاعلاميات والصحافيات في وقفة عز لدعوة حركتي فتح وحماس لتطبيق المصالحه رفعوا خلالها شعارات تطالب بتحقيق الوحده الوطنيه وانهاء الانقسام مطالبين بضرورة ان تظبط حيث كان عنوان الحمله ” لازم تظبط ” حضره مندوبين عن تنظيمات فلسطينيه أيدوا تلك الخطوة .

وتقول الاعلاميه منى خضر منسقة نادي الاعلاميات في قطاع غزه بان هذه الوقفه اردنا ان تكون بسيطه ورمزيه وتلقائيه حتى نوصل رساله لكل التنظيمات الفلسطينيه وخاصه حركتي فتح وحماس بضرورة انهاء الانقسام الفلسطيني ورفعنا شعار لازم تظبط في خطوه يتوجب ان تظبط المصالحه وننهي الانقسام البغيض .

وتضيف بانه زار الوقفه التي دعونا اليها من الساعه ال 11- 2 في ساحة الجندي المجهول عدد كبير من الاعلاميات والاعلاميين والقيادات الوطنيه وابدوا اعجابهم بعنوان الحمله وبمضمونها واهدافها مطالبه بان تستمر تلك الوقفات من اجل الضغط لانهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي .

واشارت بان نادي الاعلاميات سيشرع بحمله لجمع تواقيعات شعبيه والتوقيع على عريضه تطالب اطراف الخلاف بانهاء الخلاف الفلسطيني الداخلي والقيام بخطوات حثيثه من اجل تحقيق المصالحه الفلسطينيه الداخليه فالحوار والهدف لم يكن بيوم من الايام هدفه كراسي الوزاره والمحاصصه بين اطراف الخلاف الهدف مصالحه شعبيه ووطنيه تنهي الانقسام الداخلي الاسود .

طالب عشرات المعتصمين، غالبيتهم من النساء، بضرورة العمل على إتمام ملف المصالحة، وإنهاء الانقسام بين شطري الوطن، والإسراع في إجراء انتخابات ديمقراطية، ‘للخروج من هذه الحالة التي أثرت سلبا على مسار القضية الفلسطينية’.

وشكرت الشخصيات الوطنيه المميزه التي حضرت الى ساحة الجندي المجهول واستجابت لندائنا في قرع جدار الخزان وتعليق الجرس ووضع الجميع امام مسؤولياتهم التاريخيه بضرورة تحقيق المصالحه الفلسطنييه الداخليه والضغط على اطراف الخلاف داعيه الى القيام بحملات ووقفات مستمره حتى يتم تحقيق المصالحه .

جاء ذلك خلال اعتصام نظمته حملة ‘لازم تزبط’ النسوية، وسط مدينة رام الله، اليوم الأحد بمشاركة عشرات النساء وناشطين شباب، من أجل إنهاء الانقسام وإجراء الانتخابات.

ورفع المشاركون في الاعتصام الأعلام الفلسطينية، والشعارات التي تطالب حركتي ‘فتح’ و’حماس’ بضرورة العمل على إنهاء هذا الملف ‘الأسود’.

وقالت الناشطة النسوية في حملة ‘لازم تزبط’، وفاء عبد الرحمن، إن هذه الحملة تهدف إلى ‘الضغط على المتحاورين في القاهرة، لتنفيذ بنود اتفاق المصالحة، وإنهاء الانقسام وإعادة الوحدة من أجل دعم قدرتنا على الصمود والتحدي’.

ولفتت إلى أن هذا الاعتصام يأتي في الوقت الذي تنظم فيه عشرات النساء في قطاع غزة، وتحديدا في ساحة الجندي المجهول، اعتصاما آخر ‘حتى تكون كلمتنا واحدة، وصرختنا قوية في وجه هذا الانقسام’، قالت عبد الرحمن.

وبيّنت أنه وفي حال فشل الاتفاق بين الطرفين ‘فتح’ و’حماس’، فإن هذه الحملة لا تمتلك وحدها الإجابة على سؤال، ماذا بعد؟، وسيكون الجواب صادرا من الشعب الذي يجب عليه حينها أن يقول كلمته للطرفين.

بدوره، قال الناشط الشبابي نضال أبو عليا، إن هذه المحاولة الشبابية ‘تأتي من أجل الضغط على الفصائل الفلسطينية، من أجل أن نصلح طاولة الحوار العرجاء’.