بقلم لوء ركن عرابي كلوب ذكرى رحيل المقدم المتقاعد أحمد عبدالقادر ياسين البنا

0
52

(1953م – 2014م)

بقلم لوء ركن/ عرابي كلوب                                                 4/8/2021م

المناضل/ أحمد عبد القادر ياسين البنا من مواليد مصر عام 1953م تعود جذور عائلته إلى مدينة يافا عروس البحر الأبيض المتوسط، هاجر والديه إلى مصر أثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني عام 1948م كغالبية الشعب الفلسطيني، أنهي دراسته الأساسية والاعدادية والثانوية في مدارس مصر، والتحق مبكراً في صفوف حركة فتح بالأردن نهاية ستينات القرن الماضي، شارك في أحداث أيلول الأسود عام 1970م وغادر الأردن إلى لبنان حيث التحق بقوات العاصفة هناك، وشارك في الدفاع عن المخيمات المقاومة الفلسطينية خلال الحرب الأهلية التي عصفت بلبنان عامي 1975-1976م.

انتقل للعمل في مديرية التسليح المركزي تحت قيادة المرحوم اللواء/ أبو الخل وعمل في مستودعات التسليح في بلدة كيفون بالجبل.

غادر لبنان صيف عام 1982م بعد الاجتياح الإسرائيلي له إلى اليمن مع القوات المغادرة إلى هناك والتحق بقوات شهداء صبرا وشاتيلا.

عام 1985م أجتاز دورة دبابات في جمهورية الصين الشعبية.

عاد إلى أرض الوطن عام 1994م مع عودة قوات الأمن الوطني الفلسطيني وأنشأ السلطة الوطنية الفلسطينية مع قوات ش ه د ا ء صبرا وشاتيلا وعمل في المنطقة الجنوبية من قطاع غزة.

فرز للعمل في مطار غزة برفح بعد انشائه ومن ثم تسلم موقع الأمن الوطني في منطقة الزوايدة حيث كان مسئولاً عنه.

عام 2006م انتقل من المنطقة الجنوبية إلى مقر قيادة الأمن الوطني بالسرايا حيث عمل مسئولاً للتسليح.

أحيل إلى التقاعد المبكر بتاريخ 1/3/ 2008م.

المقدم/ أحمد عبد القادر البنا متزوج وله من الأبناء (ثلاث إناث وأربعة ذكور).

مشهور له بالشجاعة والبطولة والتضحية وكان مثالاً للمناضل الملتزم بالشرعية.

أ س ت ش ه د بتاريخ 4/ 8/ 2014م خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وعلى أثر قصف الطائرات الحربية الإسرائيلية على منطقة المشتل (أبراج الفيروز) حيث أرتقى ش ه ي د اً.

رحم الله المقدم المتقاعد/ أحمد عبد القادر ياسين البنا وأسكنه فسيح جناته.

ونعت الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين فقيدهم المقدم المتقاعد/ أحمد عبدالقادر ياسين البنا والذي أ س ت ش ه د خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عام 2014م وتقدمت الهيئة من عائلة الفقيد بخالص العزاء والمواساة سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأنيلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.