كل شيء لنا بمعاناة في قطاع غزه ندفع ثمنه من أموالنا وأعصابنا

0
200


كتب هشام ساق الله – لأننا نعيش على ارض الرباط ولاننا محاصرين ولاننا نسكن في قطاع غزه فاصبح الامر نتيجه حتميه كل شيء ينبغي ان يكون فيه معاناه حتى التسجيل للسفر ودفع ثمن تذاكر السفر على شباك الحجز قمة المعاناه .

ابتدأ الصيف وبدات زحمة المعابر وانتهت امتحانات طلاب المدارس والكل يخطط للسفر لزيارة اهله في الشتات ويجمع الشيكل على الشيكل حتى يرى والده المريض او والته الغير قادره على الدخول الى الوطن وزيارتها في البلد الله يعلم بالحال وكيف تم تجميع ثمن التذاكر .

وآخرين الله موسعه عليهم بدهم يروحوا يعمل سياحه وسفر بدهم يتمتعوا هم وأولادهم بعد سنه كامله من الحصار والتعب وقطعة الكهرباء ومعهم مصاري بدهم يصرفوها هيك ايش المانع من هذا الموضوع بدهم يسجلوا للسفر .

في كل العالم السفر أسهل شيء يمكن ان يخطط له الناس فهو بمجرد ان يقرر السفر يذهب الى مكتب للسفر ويحدد وجهته ويحجز فنادق طوال الرحله ويقوم باليوم التالي او بتلك اللحظه بمغادرة بلده الى وجهته والتمتع بالسفر .

يتوجب على كل من يريد ان يسافر ان يقوم بحجز تذكره وشراء شيك السفر لكل مسافر حسب تعليمات وزارة الداخليه لحكومة غزه اذا كنت من سكان مدينة غزه او الشمال فيتوجب ان تقوم بشراء شيك السفر وتسجيل اسمك في مجمع ابوخضره حتى ياتي دورك وتستطيع ان تسافر .

اما اذا كنت من سكان واد غزه حتى مدينة رفح فانك يتوجب ان تسجل اسمك وتشتري شيك السفر في مقر بلدية دير البلح وانظروا الى الازدحام في تلك الشبابيك الرجال والنساء والمرضى وكل من يريد ان يغادر القطاع لقضاء حاجاته بزيارة الاهل او السياحه او العلاج او أي هدف والدور لمن يريد ان يسجل اليوم هو يوم 5/7 والعداد بيعد .

هذه ازمة كل صيف وهنا تبدا الواسطات والجهات وكل من لديه واسطه في حماس او السلطه في غزه فانه يحركها من اجل ان يقوم بتقديم اسمه من يوم ليوم حتى يستطيع ان يقوم بقضاء مصالحه من هذه السفره وكل واحد من ابناء شعبنا له واسطه ولكن هناك واسطه بتنفع وهناك واسطه بتدخلش سينما النصر الله يرحمها زمان .

واكثر من يتضرر بعمليةالسفر الموظفين الذين ياتون الى غزه لزيارة اهلهم ومتابعة اعمالهم ويعملون في بلدان عربيه او دول اجنبيه حين يدخلوا فانهم يدخلون غزه بسلام ولكن حين يعودوا يحتاجوا الى قضاء وقت اطول ويتعذبوا حتى يعودوا الى غزه فقصص ماحدث العام الماضي والذي قبله والذي قبله هي شاهد على هذه المعاناه الكبيره .

اما عن يوم السفر فحدث ولا حرج فهناك من يتوجه قبل بيوم لكي يقف في الدور امام المعبر ياخذ حم الشمس وزحمة المسافرين والله يستر الي بيصير في المعبر يوم السفر اذا استطاع ان يسافر او يحجز مكان للسفر .

معاناه ما بعدها معاناه يعيشها اهالي قطاع غزه في كل شيء يقومون بعمله ولعل اصعبها هي ممارسة حرية السفر السهله جدا لاي شخص في أي مكان بالعالم ولكن لانك تعيش هنا في قطاع غزه فانك يتوجب ان تعاني .

نتمنى لكم رحله سعيده بالسفر عبر معبر رفح ونتمنى لك السلامه وعدم الاصابه باي لطعة شمس ونتمنى لك سر هادىء حتى تحقق غايتك من السفر والعوده بمعاناه اخرى الى قطاع غزه لكي تعود الى ايام الهنا وقطعت الكهرباء وتقارن بين حياة الناس في الخارج وحياتنا في قطاع غزه ومعاناتنا في كل شيء رغم اننا ندفع ثمن تلك المعاناه من نفسياتنا وكذلك من اموالنا كان الله في عونكم اهل الرباط في قطاع غزه .