بقلم لواء ركن عرابي كلوب رحيل اللواء المتقاعد إبراهيم عبدالعزيز حجازي (أبوعامر)

0
191

(1948م-2021م)

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب                        7/6/2021م

المناضل/ إبراهيم عبدالعزيز حجازي من مواليد مدينة صفد عام 1948م. هاجر مع عائلته وهو طفل لا يتجاوز الأشهر بعد النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني عام 1948م إلى سوريا، حيث استقرت العائلة في حي ركن الدين الدمشقي.

تأثر بوالده الحاج/  عزالدين حجازي وابن عم والده الش.ه.ي.د/ فؤاد حجازي منذ الصغر.

أنهى دراسته الأساسية والاعدادية والثانوية في مدارس دمشق.

التحق بحركة فتح عام 1967م ، حيث خدم  في معسكر الهام أحد ضواحي دمشق تحت قيادة الش.ه.ي.د/ أبو علي إياد.

كلف من قبل القائد/ أبو علي إياد بإستلام معسكر تدريب كفر سوريا في ضواحي دمشق والذي أصبح فيما بعد مدرسة الكوادر.

انتقل عام 1970م ، حيث عين مسؤولا لمعسكر التدريب في طرطوس على الساحل السوري.

عام 1973م انتقل بطلب من الأخ أبو الهول مفوض جهاز الأمن والمعلومات للعمل في الجهاز ، حيث عمل في دائرة الأمن تحت قيادة المرحوم/ أبوعلي يحيى بسيسو.

اجتاز دورات أمنية مؤهلة في الخارج والدخل.

كان من الضباط المميزين في الجهاز ومن أصحاب الخلق الرفيع والمناضل الوطني ومن الكوادر في الزمن الجميل واليد النظيفة والمتفاني في العمل وكل ما يوكل إليه من مهمات داخلية وخارجية، وبقي على رأس عمله في لبنان حتى الاجتياح الاسرائيلي صيف عام 1982م.

مع عودة قوات الأمن الوطني الفلسطيني وإنشاء السلطة الوطنية الفلسطينية ، عاد إلى أرض الوطن والتحق بجهاز المخابرات العامة في المحافظات الشمالية ، حيث كان مكلفا من قبل نائب مدير المخابرات اللواء/ توفيق الطيراوي.

تقاعد برتبة اللواء عام 2009م.

قبل أيام تعرض لوعكة صحية أدخل على اثرها المستشفى الاستشاري واتصل السيد الرئيس/ محمود عباس للاطمئنان على صحته.

فجر يوم الاثنين الموافق 7/6/2021م فاضت روحه إلى بارئها في المستشفى الاستشاري ، وتم نقل جثمانه الطاهر إلى مسجد التقوى بالطيرة ، حيث تمت الصلاة على جثمانه الطاهر ظهرا ومن ثم دفن في مقبرة رام الله ( بيتونيا الصناعية).

وشارك الأخ/ توفيق الطيراوي عضو اللجنة المركزية للحركة و د. ليلى غنام محافظ محافظة رام الله والبيرة والعديد من ضباط الأجهزة الأمنية ومدير مخابرات محافظة رام الله ومدير مخابرات محافظة القدس وعدد من الشخصيات الرسمية والاعتبارية وممثلين عن الأجهزة الأمنية في وداع جثمان اللواء المتقاعد/ إبراهيم حجازي (أبوعامر).

رحم الله المتقاعد/ إبراهيم عبدالعزيز حجازي (أبوعامر) واسكنه فسيح جناته.

ونعت حركة فتح اللواء المتقاعد/ إبراهيم حجازي (أبوعامر) الذي توفي فجر يوم الاثنين الموافق 7/6/2021م في المستشفى الاستشاري برام الله مشيد بمسيرة الفقيد منذ التحاقه بالحركة وحتى توفاه الله.

ونعت الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين فقيدهم المرحوم المناضل اللواء المتقاعد/ إبراهيم حجازي (أبوعامر) أحد قادة الأمن والمعلومات وبالثورة الفلسطينية المعاصرة وله بصماته النضالية والكفاحية من أجل الدفاع عن القضية الوطني الفلسطينية.

وتقدمت الهيئة الوطنية بخالص العزاء والمواساة لعائلة حجازي الكرام في الوطن والشتات سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.