بقلم لواء ركن عرابي كلوب ذكرى رحيل الكاتب والصحفي والإعلامي الكبير جاك خزمو

0
130

(1951م – 2020م)

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب                                             5/6/2021م

غيب الموت صباح يوم الجمعة الموافق 5/6/2020م  في مدينة القدس الكاتب والصحفي ورجل الإعلام الكبير/  جاك خزمو، مؤسس مجلة “البيادر السياسي”، ورئيس تحريرها، عن عمر يناهز التاسعة والستين عاماً بعد صراع طويل مع المرض والذي بوفاته نفتقد قامة إعلامية كبيرة وأحد أعمدة الإعلام الفلسطيني.

المناضل/ جاك خزمو مواليد حارة الشرف بالبلدة القديمة في القدس بتاريخ 24/7/1951م، تلقى تعليمه في مدرسة مارتن لوثر الإعدادية في القدس القديمة وحتى عام 1967م ومن ثم انتقل إلى مدرسة المطران الثانوية بالقدس والتي تخرج منها عام 1969م.

أنهى دراسته الدبلوم في كلية بيرزيت عام 1971م ومن ثم التحق بالجامعة الأمريكية حيث حصل على شهادة البكالوروس في الكيمياء، عمل بعدها مدرساً للعلوم والرياضيات لمدة تسع سنوات في المدارس اللوثرية وكذلك عمل في خدمات الإغاثة الكاثوليكية قسم المشاريع لمدة خمس سنوات مما أتاحت له الوظيفة التعرف على العشرات من قرى الضفة الغربية.

أسس جاك خزمو وزوجته ندى خزمو واحدة من أهم المجلات الأدبية والسياسية في القدس.

في عام 1976م صدرت مجلة البيادر الأدبية وهي أول مجلة تصدر في القدس بعد الاحتلال عام 1967م حيث صدر منها العدد الأول وبتاريخ 1/4/1981م صدر العدد الأول من مجلة البيادر السياسية والتي كانت توزع في أنحاء فلسطين ومصر وأوروبا وأمريكا الشمالية.

ساهمت مجلة البيادر الأدبية في إنشاء اتحاد الكتاب الفلسطينيين كانت المجلة الأولى التي رسمت خارطة الوطن والنضال واستطاعت المساهمة وبشكل كبير في كتابة وتسجيل التاريخ الفلسطيني في ظل ظروف سياسية صعبة وكانت منبراً وطنياً يعبر عن إرادة المناضلين الفلسطينيين في كل مكان.

لقد وقف الإعلامي جاك خزمو بقوة أمام الإجراءات العسكرية الإسرائيلية مطالباً بحقوق الصحفيين الفلسطينيين وأنتصر على الرقابة العسكرية في ساحة القضاء حيث كان دائماً منادياً بحق الصحافة الفلسطينية عام 1983م تفرغ جاك خزمو كاملاً لمتابعة البيادر السياسي لأنها بدأت بالصدور بصورة أسبوعية وكانت بحاجة إلى من يتابعها بأستمرار.

الصحفي والإعلامي الفلسطيني المقدسي المتميز/ جاك خزمو رئيس تحرير مجلة البيادر السياسي حقق خلال سنوات عمله خطوات جبارة في طريق الإعلام الملتزم والصحافة الجادة وعرف عنه بمواقفه الوطنية والنضالية المشرفة،

جاك خزمو كاتب ومبدع في آن واحد.

– تولى الصحافي/ جاك خزمو رئاسة جمعية مار مرقس للسريان الأرثوذكس في فترتين وكانت من عام 1951 – عام 2001م.

– تولى رئاسة مجلس أمناء مستوصف السريان الأرثوذكس في بيت لحم لمدة عامين.

– نائب رئيس مجلس أمناء إدارة الجمعية المسيحية الدولية التابعة لمجلس كنائس الشرق الأوسط منذ أوائل عام 1998 وحتى نهاية عام 2004م.

صباح يوم الجمعة فاضت روحه إلى بارئها وودعت مدينة القدس الكاتب والصحفي والإعلامي الكبير/ جاك خزمو والذي أنتقل إلى الأمجاد السماوية بعد صراع طويل مع المرض وبعد مسيرة طويلة من العطاء والعمل الوطني والنضالي والإعلامي.

ونعت نقابة الصحفيين الفلسطينيين ممثلة بنقيبها ناصر أبو بكر وأمانتها العامة ومجلسها الإداري الصحفي/ جاك خزمو حيث قالت أن الأستاذ جاك خزمو معروف منذ انطلاق البيادر الأولى عام 1976م ومن ثم البادر السياسية عام 1981م، فكان إنساناً وطنياً مخلصاً لقضيته ووطنه ودافع عن قضايا وهموم شعبه، وكانت مسيرته الإعلامية طويلة أمتدت لعدة عقود وواجهت الكثير من المضايقات من قبل الاحتلال الإسرائيلي رافضاً أساليب التهجير والتطفيش التي أستخدمها الاحتلال بحقه وبحق أبناء شعبه وبقي متشبثاً بأرض القدس الحبيبة مدافعاً عنها ومطالباً بأنصافها وحمايتها وحماية مقدساتها وأبنائها.

لروحه الرحمة والسلام.