بقلم لواء ركن عرابي كلوب رحيل الاديب و الكاتب الرفيق ربحي الشويكي / ابو زكي عضو القيادة المركزية للجبهة الديمقراطية

0
196

(1945م – 2021م)

بقلم لواء ركن / عرابي كلوب                                                                                         28/5/2021م

المناضل / ربحي الشويكي من مواليد مدينة القدس عام 1945م انهى دراسته الاساسية و الاعدادية و الثانوية و اكمل دراسته الجامعية في تركيا مطلع سبعينيات القرن الماضي, عاد بعدها للقدس ليقضي فيها بقية سنوات عمره الحافلة بالعطاء.

كان احد الذين اسسوا بوقت مبكر للعمل الثقافي و الصحفي في مدينة القدس الامر الذي عرضه للملاحقة و الاعتقال, حيث اعتقل عام 1978م و اودع في سجن الرملة حيث سجن لاكثر من عامين.

كرس حياته من اجل حرية و خلاص شعبه من وباء الاحتلال.

الرفيق / ربحي الشويكي هو روائي و كاتب و صحفي فلسطيني في الارض المحتلة و كان عضوا في الامانة العام للاتحاد العام للكتاب و الادباء الفلسطينين لعدة مرات, و يعتبر من ابرز مؤسسيه و كذلك من ابرز مؤسسي ندوة اليوم السابع المقدسية كتب الرواية و القصة و المقالة الصحفية منها (تغريبة يبوس, خربة الاولياء, يارا, ابو دعسان, ميسا).

كان الرفيق / ربحي الشويكي (ابو زكي) رفيقا في زمن قل فيه الوفاء, طيبا صادقا خلوقا و نموذجا صادقا في العطاء و التواضع.

يوم الثلاثاء الموافق 25/5/2021م فاضت روحه الى بارئها بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز ال (76) عاما.

رحم الله المناضل و الاديب و الكاتب / ربحي الشويكي (ابو زكي) و اسكنه فسيح جناته.

و نعت الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين فقيدها المقدس الثابت و الصحفي / ربحي الشويكي الى جماهير شعبنا الفلسطيني الذي توفي يوم الثلاثاء عن عمر يناهز ال (76) عاما, و قالت الجبهة في بيان لها ان هذا الرحيل الحزين لمناضل و قائد كرس حياته و قلمه و جهده الفكري و الثقافي و المهني للدفاع عن فلسطين و القدس و حقوق شعبها في مواجهة مشاريع الاحتلال و عمليات التهويد و الاستيطان و التي كانت سببا لاعتقاله حيث امضى اكثر من عامين في سجون الاحتلال, و اضافت و في سياق مقارعة الاحتلال اسهم الراحل الكبير / الشويكي في مسرة بناء المؤسسات المقدسية و ترأس نادي الموظفين في القدس و ساهم في نشاط لتفعيل المؤسسات الثقافية و منها ندوة اليوم السابع و المنتدى الثقافي, كما اسهم في تحرير و اصدار جريدة المسار الناطقة باسم الجبهة الديموقراطية, و اشارت الجبهة ان المناضل الكبير / ربحي الشويكي كان ممثلا للجبهة الديموقراطية في الامانة العامة للاتحاد العام لكتاب فلسطين لعدة دورات, كما انه كان عضوا في القيادة المركزية للجبهة, و واصل جهده النضالي حتى الرمق الاخير في الدفاع عن القدس و المسجد الاقصى مع المرابطين في رحابه.

و ختمت الجبهة ان الجبهة الديمقراطية اذ تودع قامة كبيرة برحيل ابنها البار المناضل الوطني البارز / ربحي الشويكي و الذي خسرنا بفقدانه و خسر ابناء القدس و عائلته مناضلا مقداما احوج ما تكون الى عطاءه في هبة القدس الحالية و في معركة حماية القدس و هويتها ومقدساتها و مكانتها عاصمة ابدية للدولة الفلسطينية المستقلة, فان عزائنا يكون بالوفاء الى مسيرته و رسالته و تضحياته التي لم ينساها شعبنا و رفاق دربه في الجبهة الديوقراطية و ذلك بمواصلة طريق فقيدنا و شهيدنا و ملهم جيل كامل من ابناء القدس حتى نحقق اهدافنا وتنتصر ارادة شعبنا بالتحرر و الاستقلال و عودة اللاجئين.

و نعت وزارة الثقافة الفلسطينية المناضل و الكاتب و الصحفي / ربحي الشويكي الذي وافقته المنية الثلاثاء في مدينة القدس عن عمر يناهز (76) عاما بعد معاناة و صراع مع المرض.

و قال وزير الثقافة الروائي الدكتور / عاطف ابو سيف ان الشويكي احد المناضلين الذين اسسوا بوقت مبكر للعمل الثقافي والصحفي في مدينة القدس في اواسط السبعيينات الامر الذي عرضه للملاحقة والاعتقال, و اكد ابو سيف انه برحيل الشويكي تخسر الحركة الثقافية الفلسطينية احد مناضليها الاوفياء الذي كرس عمره من اجل حرية و خلاص شعبنا من بلاء و وباء الاحتلال.

و من الجدير ذكره ان الراحل و المناضل / ربحي الشويكي, روائي وكاتب و صحفي فلسطيني و من الذين اسسو للعمل الادبي و الثقافي و الصحفي الفلسطيني في الارض المحتلة و كان عضوا في الامانة العامة للاتحاد العام للكتاب و الادباء الفلسطينين لعدة مرات و يعتبر من ابرز مؤسسيه و كذلك من ابرز مؤسسي ندوة اليوم السابع.