رحل اللواء الوزير المحافظ الرجل الخلوق المحترم الفارس المناضل صلاح التعمري ” أسعد سليمان حسن عبد القادر سليمان” بعد رحلة نضال طويلة

0
852

كتب هشام ساق الله – اليوم رحل الأخ المناضل اللواء الوزير والمحافظ صلاح التعمري واسمه الحقيقي ” أسعد سليمان حسن عبد القادر سليمان” بعد رحلة نضال طويلة ومعاناة مع مرض السكري حيث أصيب بعدة جلطات وعانى من اثار السكري وتم بتر قدمية ودخل بغيبوبه فهو كان بحالة صعبة منذ اكثر من عامين رحمك الله اخي الفارس المناضل الكبير صلاح التعمري واسكنك فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا .

زارني اليوم صباح في بيتي الأخ اللواء سعيد فودة ابوالطيب واثناء حديثي معه قلت له ان الأخ صلاح التعمري توفي اليوم انفجر بكاءا مما قلته وحدثني عن طيبته وخلقة ونشاطة وقال لي انه أسس معه وكان مسئول مفوضية الاشال في حركة فتح في الأردن وان علاقته معه منذ عام 1966 وتحدث عن سجاياه الكثيرة وخلقة وتجربتهما بالأردن وقال لي انه كتب عنه عن تجربة التوجية الوطني وقمت بالبحث في صفحته واستخرجت ماكتبه الأخ ابوالطيب .

انا اعرف الرجل حين تولى منصب وزير الشباب والرياضة في السلطة الفلسطينية وحين ذهب على مقر الوزرارة لأول مره ركب سيارة على الخط وقال للسائق الى مقر وزارة الشباب والرياضة ودخل المقر ولم يعرفة احد من حراس الوزارة ووصل الى مكتبة بالوزارة وتفاجىء الموظفين به وهو يدخل مكتبة بدون هليله ولا زمبليطة كما يفعل الوزراء الاخرين .

واتذكر انه زار مقر السرايا للقاء الأخ اللواء احمد العفيفي ابونضال رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم وكان صديقة ربطتهما علاقة في العمل معا في الأردن بالاشبال والزهرات بحركة فتح ورفض الجندي ان يدخلة ببداية الامر على باب السرايا وفوجئ به الأخ ابونضال وهو على باب مكتبة واستقبلة واجلسة على مكتبة فقد كان يريد توحيد العمل الرياضي الفلسطيني وينسج جسما متكاملا بين الاتحادات الفلسطينية واللجنة الأولمبية والوزارة عمل كثيرا بهذا المجال .

الأخ المناضل صلاح التعمري او اسعد سليمان حسن عبد القادر سليمان هو من مواليد بيت لحم عام 1943 تلقى تعليمة في مدارسها والتحق مبكرا في صفوف حركة فتح مع انطلاقتها الأولى وكان رياضيا وعسكريا لايشق له غبار عمل في الاشبال والزهرات بحركة فتح في الأردن وخرج مع قوات الثورة باتجاه لبنان وتزوج من طليقة الملك حسين الاميرة الهاشمية دينا  .

اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني في اجتياح لبنان واصبح مسئول الاسرى في سجن انصار 1 وتحرر عام 1983 ضمن صفقة النورس مع اكثر من 5000 اسير لبنان وفلسطيني .

عاد الى ارض الوطن مع طلائع قوات الثورة الفلسطينية وترشح في اول انتخابات تشريعية لعضوية المجلس التشريعي وفاز عن محافظة بيت لحم وكان خلال عملة رجل صاحب موقف ونشيط وبعد وفاة الأخ الرئيس ياسر عرفات عينة الأخ الرئيس محمود عباس مسئول ملف الاستيطان والجدار وكان مستشاره بهذا الملف .

تم تعيينة وزير للشباب والرياضة في الحكومة الثامنة وبعدها تم تعيينة محافظ لبيت لحم وكان له دور كبير في موضوع حصار كنيسة المهد وهو عضو بالمجلس الثوري لحركة فتح وعضو بالمجلس الاستشاري للحركة وكان سابقا عضو بالمجلس العسكري الأعلى أيام الشهيد ياسر عرفات وهو عضو بالمجلس الوطني منذ سنوات طويلة

هذا الرجل صاحب تاريخ نضالي طويل واكب مسيرة الثورة الفلسطينية وبناء السلطة الفلسطينية وكان خلال عملة رجل محترم متواضع يعمل بجد ونشاط رحمك الله اخي صلاح التعمري واسكنك فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا انا لله وانا الية راجعون .

كتب الأخ ابوالطيب  ” كيف أسست مفوضية التوجيه الوطني استكمالاً لتأسيس مؤسسة الأشبال نختم هذا الموضوع فنقول ، إنها الإهاصات الأولى لبدايات مفوضية التوجيه الوطني ، حيث بدأ تأسيس مؤسسة الأشبال ثم مؤسسة الأشبال والزهرات ، واستكملت المسيرة بعد العودة لأرض الوطن عام 1994 م ، حيث تم تكليف الأخ صلاح التعمري تأسيس مفوضية التوجيه الوطني بقرار من الشهيد القائد أبو عمار رحمة الله ، حيث كان الأخ صلاح التعمري المفوض العام للمفوضية وأنا المدير العام والاخت أمل الصالح مدير عام للمفوضية والاخ رأفت شاهين ، وقد بذل مجهود جبار في التأسيس والعمل وافتحت المفوضية رسمياً في 1/5/1995 ، حيث تم استئجار مبنى جنوب مفترق شارع النصر تقريباً ” .