لوكنت مسئولا بحركة فتح لفصلت بين من يقود التنظيم بالحملة الانتخابية والمرشحون

0
340

كتب هشام ساق الله – لو كنت مسئولا بحركة فتح لكلفت هيئة تنظيمية من داخل الاطار التنظيمي تقود الانتخابات والحملة الانتخابية ولقمت بعملية فصل ميدانية بحيث لا اسمح لاي احد اعتمد اسمة ضمن القائمة مهما كان منصبة وموقعه التنظيمي ولقمت بالفصل الكامل حتى يتم ادخال اليات واشخاص وروح مختلفة عن أعضاء كتلة فتح ومرشحيها .

لا يجوز الخلط بين من يقود التنظيم والمرشحين للانتخابات ينبغي ان تكون هناك جهه مختلفة هي من تقودهم حتى يستطيعوا توجية الكتلة وهذه الهيئة التي اقترح لا نريد ان نغير ونبدل فيها تتكون من أعضاء الهيئة القيادية الذين لم يترشحوا للانتخابات وهم الأخ عبد الحق شحادة والدكتور حسن احمد والاخ فضل عرندس وأعضاء المجلس الثوري بداخل الهيئة القيادية الأخ اياد نصر والاخ اياد صافي والاخ الأسير المحرر تيسير البرديني ويتم ضم اليهم الأخ احمد فؤاد علوان والاخت نهى البحيصي أعضاء الهيئة القيادية الذين لم يحالفهم الحظ وتامروا عليهم وهناك الأخ الأسير القائد عضو المجلس الثوري سليم الزريعي .

أعضاء اللجنة المركزية الاخوين احمد حلس وروحي فتوح تم اعتمادهم بداخل الكتلة وهناك الأخ الدكتور صبري صيدم عضو اللجنة المركزية لم يترشح للكتلة وهو يحمل مرتبة عضو لجنة مركزية يمكن ان يكون منسق لهذه اللجنة وقائد مباشر لها بالتشاور مع أعضاء الكتلة جميعا بحيث يتم تنسيق الخطوات معهم وتكون القيادة لهذا الاطار من خارج كتلة فتح المترشحة ويمكن ان يتم ضم من يروا فيه الكفاءة من أبناء حركة فتح .

لا يوجد اختلاف كثير ولن يحدث أي ردة فعل او غضب هنا او هناك ولكن هذه اللجنة هي عملية فصل بين أعضاء الكتلة والاطار التنظيمي وهم من سيتصلون بالأقاليم والمكاتب الحركية والشبيبة والمراه والعمال وأبناء الحركة ويكون مجال التحرك لهم اكبر واسرع وانجح والله وراء القصد.