غدا الاحد الساعة الرابعة بعد الظهر موعدنا ساحة السرايا للتضامن لإلغاء التقاعد قصرا وانهاء ملف تفريغات 2005 بشكل واضح وبمرسوم رئاسي

0
514

كتب هشام ساق الله – غدا الاحد الساعة الرابعة بعد الظهر موعدنا في ساحة السرايا لرفع الصوت عاليا بأنهاء التقاعد المبكر او قصرا وانهاء ملف تفريغات 2005 بشكل نهائي وبعيدا عن التسويف والتأجيل وانتظار قرار من الأخ الرئيس القائد محمود عباس بمرسوم رئاسي او تصريح مباشر منه وقرار لا يقبل اللبس او الكذب او التاجيل وتضامن مع المضربين عن الطعام منذ اكثر من 20 يوم في ساحة السرايا .

دعت اللجان المشرفة على خيمة الاعتصام في ساحة السرايا والمضربين عن الطعام من المتقاعدين قصرا وتفريغات 2005 الى حشد جماهيري كبير في ساحة السرايا الساعه الرابعة بعد عصر غدا الاحد كل الاخوة المتضررين من تلك القرارات الجائرة والظالمة للتواجد في هذا المشهد الكبير الذي يتوقعوا ان يكون استفتاء جماهيري كبير ودعم ومساندة للحقوق المشروعة لهذه الفئة التي ظلمت بسبب الانقسام الداخلي.

هؤلاء الاخوة ينتظروا قرار ومرسوم من الأخ الرئيس محمود عباس واضح يتم اصدارة ونشرة على صدر وكالة وفا وبالتلفزيون الفلسطيني ينتصر لهم بانهاء معاناتهم وانصافهم بدون مواربة وبشكل حاسم لايدعو أي مجال للخداع او التاجيل وهؤلاء الاخوة يريدوا المساواة في المواطنة الفلسطينية ولا يريدوا أي نوع من التمييز .

غدا الاحد الموعد في ساحة السرايا هذا المكان الذي يتوسط مدينة غزه على موعد مع الحشد الكبير الجماهيري الذي يوازي حشد انطلاقة المارد الفتحاوي الأسمر في انطلاقتها المجيده وسيكون باذن الله مهرجان داعم لحركة فتح والسلطة الفلسطينية ويقول للجميع اننا في قطاع غزه مخزون هذه الثورة الفلسطينية والدرع الحامي لها ولن نتراجع ابدا عن دعم قيادتنا الفلسطينية في مواجهة كل الصعاب والمخاطر وهؤلاء هم جنود الوطن والوحدة الوطنية ويكونوا جنود التحرير القادم وهم مخزون بشري كبير داعم ومساند للوحدة الوطنية .

انا اناشد كل من تقاعدوا قصرا وكل الجماهير المساندة والمؤيدة لحركة فتح ان يخرجوا ويشاركوا في هذا المهرجان لأسقاط الظلم وانهاء ملفات كان سببها هذا الانقسام والتمييز الجغرافي بين محافظات الوطن وحل كل مشاكل قطاع غزه بشكل جدي فمن اتخذ القرارات الظالمة يعرف كيف يفككها ويعرف كي ينهي معاناة أبناء شعبنا في قطاع غزه .

يا جماهيرنا الى ساحة السرايا كي ترسلوا رسالة قوية ومدوية ان الحقوق لا تسقط بالتقادم او بالخداع او التاجيل بل يتم تحقيقها بوحدة أبناء شعبنا وبتواجدكم جميعا في هذا المشهد المهيب الذي حتما سينتصر للمضربين عن الطعام ولهؤلاء الذين عانوا من تفريغات 2005 كثيرا خلال 15 عام بان يتم اعتبارهم جنود للوطن ويتم احتساب مدة عملهم واعتباهم مثلما جنود الوطن في الضفة الفلسطينية.

وحان الموعد لالغاء تقاعد الشباب الذين هم في مقتبل العمر وفي ذروة عطائهم واستغلال خبراتهم وانصاف ومساواة هؤلاء الاخوة مع زملائهم في الضفة الفلسطينية بالرتبة والراتب ورفع الظلم الذي فرض عليهم .