بقلم لواء ركن عرابي كلوب ذكرى رحيل ا للواء المتقاعد محمد واصف إبراهيم طهبوب (أبو خليل)

0
231

(1946م – 2020م)

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب                                                  9/4/2021م

المناضل/ محمد واصف إبراهيم عبدالحليم طهبوب من مواليد مدينة بئر السبع عام 1946م حيث كان والده يعمل هناك بالمدينة، فوالده الشيخ الجليل الأزهري/ إبراهيم عبدالحليم طهبوب من علماء فلسطين والأردن كان ترتيب واصف بين أخوته الثالث حيث كانت العائلة مكونة من عشرة أفراد أربعة ذكور وستة من الإناث.

أنهى دراسته الأساسية والإعدادية في مدارس الخليل وحصل على الثانوية العامة من كلية الحسين بن علي، تربى وترعرع وتشبع بحب الوطن ضمن عائلة وطنية متدينة فوالده الشيخ الأزهري/ إبراهيم طهبوب كان أستاذاً للعلوم الإسلامية وإمام ومدرس بالحرم الإبراهيمي وكان واصف من ضمن الطلبة آنذاك الذين يدرسهم والده.

التحق واصف طهبوب بحركة فتح عام 1968م وخدم في القطاع الجنوبي بجنوب الأردن في نهاية ستينيات القرن الماضي، وشارك في العديد من العمليات داخل الأرض المحتلة.

غادر الأردن إلى سوريا بعد أحداث أيلول الأسود ومن ثم إلى لبنان اجتاز دورة الكوادر العسكرية في الجزائر عام 1972م ودورة عسكرية في موسكو عام 1974م.

شارك في حرب أكتوبر عام 1973م على الجبهة السورية في الجولان.

ربطته علاقة قوية مع ال/ش/هد/اء/ أبو حسن قاسم وحمدي وعمل في الجنوب اللبناني ضمن كتيبة الجرمق حيث كان من ضمن مؤسسي السرية الطلابية سابقاً عن تشكيلها.

تزوج عام1976م من أسرة لبنانية مناضلة من عائلات الجنوب اللبناني ورزق فيما بعد بأبناءه (خليل، عبلة، علي، جمان).

شارك في الدفاع عن وجود الثورة الفلسطينية خلال اجتياح إسرائيل لبنان صيف عام 1982م.

توجه بعد أنتهاء الحرب إلى عمان بتكليف من القيادة.

عاد إلى أرض الوطن عام 1997م حيث عين مدير العمليات والتدريب في قوات الأمن الوطني محافظة الخليل، أنتقل بعدها للعمل في جهاز الشرطة الفلسطينية بالمحافظات الشمالية حيث عين:

– مدير عمليات شرطة محافظة الخليل.

– نائب مدير شرطة محافظة الخليل.

– نائب مدير شرطة محافظة أريحا.

اجتاز دورة في الأردن خاصة بالشرطة.

عام 2002م طلب نقله إلى الساحة الأردنية نظراً لظروفه حيث أن أسرته تقيم هناك.

أحيل إلى التقاعد عام 2007م.

اللواء/ محمد واصف طهبوب فدائي قديم وطيب وودود، مناضلاً فريداً من نوعه ومقاتلاً شجاعاً، فتحاوي أصيل، يحظى بمحبة الناس ويحمل قلباً طيباً ووجهاً بشوشاً صادقاً.

من عائلة وطنية مناضلة من عائلات مدينة الخليل المشهود لهم. عرف بمناقبه  وأخلاقه وحبه وقربه لمن عرفه، فكان مناضلاً صلباً وأهم ما ميزه أنتماءه لفلسطين ولحركته الرائدة فتح.

كان دائماً خير محب وخير صديق، متفاني في عمله مخلص لشعبه كافح في زمن العمل الفلسطيني الثوري وكان رافعاً للحس الوطني.

أنتقل اللواء/ محمد واصف طهبوب إلى رحمة الله تعالى يوم الخميس الموافق 9/4/2020م في العاصمة الأردنية عمان بعد صراع مع المرض لم يمهله طويلأً وبعد مسيرة طويلة من العمل والنضال، حيث فقدت مدينة الخليل مجاهداً صابراً محباً للأرض هذه الأرض التي أحبته، ذهب جسدأً وبقي فينا روحاً طيبة لأنه طيب ومن أصل طيب.

ها هو المناضل الفتحاوي الأصيل اللواء المتقاعد/ محمد واصف طهبوب يترجل دون أن نستطيع أن نودعه أو نقيم له جنازة تليق بتاريخه النضالي المشرف بسبب أنتشار وباء كورونا.

رحم الله اللواء المتقاعد/ محمد واصف إبراهيم طهبوب (أبو خليل) وأسكنه فسيح جناته.

هذا ونعت الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين اللواء المتقاعد/ محمد واصف طهبوب وتقدمت بخالص العزاء والمواساة لعائلة الفقيد والذي أنتمى للفدائيين مبكراً وعاش حروب وصمود الثورة في كل المحطات وكان مقاتلاً شرساً، داعياً المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه جميل الصبر والسلوان.