الحلقة الرابعة عشر أفكار انتخابية تراودني انشرها على صفحتي واصرخ متمنيا ان تتحقق امالي وامنياتي

0
257

كتب هشام ساق الله – اهم المصاريف التي تدفعها السلطة الفلسطينية هي مصاريف التحويلات للخارج ومايترتب عليها من عبئ مالي كبير ينبغي ان يتم ترشيد هذه التحويلات وتوطينها بمحافظات الوطن وهذه التحويلات التي تتم وخاصة في قطاع غزه للضفة الفلسطينية او داخل الكيان الصهيوني للأسف تدفع السلطة مبالغ كبير ونسرق في محطات كثيرة كشعب إضافة الى معاناة أهالي المرض من السفر عبر الحواجز والحدود الفلسطينية ومايعانيه هؤلاء من الحصول على تصاريح من الكيان الصهيوني .

انا أطالب بان يتم تشجيع الأطباء الفلسطينيين من القدوم الى الوطن من اوربا والعالم العربي وتوفير كل الإمكانيات الخاصة بهم من رواتب وحوافز من اجل ان يعملوا ويبدعوا بداخل وطنهم وتطوير المستشفيات الوطنية الموجوده التابعة للحكومة ورفدها بالإمكانيات التكنلوجيا وكل متطلبات العمل والابداء وتشجيع الاستثمار الفلسطيني بهذا المجال وتحويل الحالات المرضية الى تلك المستشفيات بدل اتعاب الأهالي والمعاناة التي يلاقوها من الحواجز والحصول على تصاريح خاصة هذا ممنوع امنيا وهذا لم يخرج تصريحه قصة وحكاية تحدث كل يوم يموت  المريض أحيانا قبل ان يتلقى العلاج .

للأسف الشديد التقاعد المالي وخاصة بأوساط الأطباء الفلسطينيين ساهم بتهجير مئات الأطباء الخبراء والاستشاريين لعدم تناسب الراتب مع تخصصاتهم وعملهم ينبغي ان يتم إعادة الاعتبار للطبيب الفلسطيني وخاصة في قطاع غزه حتى يحصل على راتب محترم وبدل طبيعة مهنة التي منحت لزميلة الطبيب في الضفة الفلسطينية منذ عام 2012 وهي نسبة عالية وعالية جدا إضافة الى بدل المخاطرة التي تمنح بالضفة فقط .

انا مع تدوير عمل دائرة العلاج بالخارج وان تشرف دائرة العلاج بالخارج التي تتجدد باستمرار على شراء الحدمة من المستشفيات التخصصية الخاصة والمستشفيات الحكومة وتزويدها بأطباء وكفاءات من خلال زيارات أطباء من الضفة والقدس وفلسطين التاريخية وتشجيعهم على القيام بعمل عمليات في قطاع غزه ووقف كل التحويلات الخارجية قدر الإمكان إضافة التشجيع الطبيب الفلسطيني بتوجية هؤلاء الأطباء لا كثير من مستشفي فلا يجوز ان يبقى استشاري وكفاءة نادريه يعمل فقط في مستشفى واحد ينبغي ان يتنقل وفق الحالات التي تناسب تخصصة وان يقوم بعمل عمليات وفحص في كل قطاع غزه وبمستشفيات مختلفة فكل قطاع غزه طولة 45 كيلوا متر ويستطيع أي طبيب قطع باقل من نصف ساعة بسيارته الخاصة او باسعاف حكومي .

انا أطالب بان يتم افتتاح مستشفى جامعي او عدة مستشفيات ورفدها بالكفاءات الاكاديمية والخبراء بهذا المجال ويتم عمل تحويلات عليها حتى يتم توطين الخدمة المقدمة ووقف نزيف دفع الأموال لهذه التحويلات الخارجية.