رحم الله الأخ الصديق العزيز الأستاذ فوزان محمد الشوا ابومحمد واسكنه فسيح جنانه

0
244

كتب هشام ساق الله – اليوم توفي الأخ والصديق العزيز الأستاذ فوزان محمد الشوا الرجل المناضل البشوش الوجه رفيع الاخلاق والتهذيب الذي يقدم مساعدة لكل من يحتاجة مدير المكتبة في جامعة الازهر وقبلها في الجامعة الإسلامية رحمك الله اخي ابومحمد واسكنك فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا تم الصلاة على جثمانه في مسجد الكنز وتم تشيعه الى رحمة الله وسيقام له بيت عزاء في منزلة الكائن بحي الرمال مقابل الخطاط العشي .

الأخ الصديق المرحوم المناضل الفتحاوي الغيور الذي تعرفت عليه مع التحاقي بالجامعة الإسلامية عام 1982 وحين بدات ازور مكتبة الجامعة الإسلامية فقد كان اخي ابومحمد احد العاملين الوطنين الانتماء وتعارفنا من خلال الاحتكاك وزيارة المكتبة إضافة الى اني دائما كنت التقيه اثناء مروري من امام بيته وبالمناسبات الحزينة والسعيدة فالأخ ابومحمد رجل مجامل وابن بلد اصلي  .

الأخ المناضل فوزان الشوا ولد عام 1953 لعائلة غزية الأصل والتحق في مدارسها وحصل على الثانوية العامة والتحق بجامعة بيروت العربية في مدينة بيروت العاصمة اللبنانية ورغم الحرب الاهلية وظروف لبنان استمر بالدراسة فيه وتخرج منها وحصل على بكالوريوس بالمحاسبة وتعرف على الثورة الفلسطينية والتنظيمات الفلسطينية وعاد الى ارض الوطن وعمل في الجامعة الإسلامية كأمين للمكتبة.

الأخ المناضل ابومحمد كنت حين تتحدث معه تشعر بالانتماء الوطني من حدية وكلامة فهو صاحب تجربة وثقافة وقراءات متعددة وعمل في جامعة الازهر فور افتتاحها كمدير للمكتبة فيها وتم احالته للتقاعد قبل عامين.

أتقدم باحر التعازي من الأصدقاء ال الشوا الكرام كل باسمة ولقبة وصفته واخص بالتعازي زوجته وابنائه الاخوة محمد واحمد ومن كريمته وشقيقته الأخت الدكتورة رغدة الشوا .