موقفنا من جبهة النضال الشعبي شريكنا الوطني صاحب الصوت الوطني الهدار العالي

0
367

كتب هشام ساق الله – الكثير من أبناء حركة فتح ينظروا الى التنظيمات من ناحية العدد وانا دائما أقول العدد باللمون نحن نحتاج الى فصيل صوته عالي ووطني ويقف الى جانب الجماهير الفلسطينية وتحالف فتح مع أي تنظيم على برنامج الثوابت في منظمة التحرير الفلسطينية ومواقفه البدائية التي دائما نسد مسد بعضنا البعض وانا دائما أيضا أقول نحتاج الى تنظيمات نوعية وجوه قادتها مشرقة .

حبهة النضال الشعبي الفلسطيني هذا التنظيم الوطني المختلف عن كثير من التنظيمات الفلسطينية الذي وقف الى جانبنا في قطاع غزه في اصعب الظروف الصعبة وممثلية وقفوا ودافعوا وكانوا صوت حركتنا فتح حين كانت تقاطع اجتماعات حماس وكانوا رفاقنا دائما صوت فتح الهادر المعبر عن كل ما يتمنى أبناء حركة فتح اعطونا مقراتهم لاجتماعاتنا ووقفوا الى جانبنا وساندونا هذه مواقف جليلة لا يمكن لاي فتحاوي ان ينساها او ينكرها .

الوجه المشرق لجبهة النضال الرفيق والاسير المناضل محمود الزق ابوالوليد والرفيق عاطف السويركي ابوحسونه والرفيق السفير رفيق ابوضلفة وكل الرفاق المناضلين في جبهة النضال الشعبي من رفح الى بيت حانون جميعهم وجوه مشرقة ومناضلين وقادة نعتز بهم وتحالفنا معهم بالمواقف وبكل شيء تحالف نضالي على أسس مبدئية لا يحكمها العدد ولا موقف شخص أي كان موقفه .

انا شخصيا اؤمن الرفيق محمود الزق ابوالوليد على ان يمثلني ويكون صوتي باي مناسبة وطنية واتشرف دائما به وبرفاقة في جبنة النضال واعرف عمق العلاقة الأخوية والنضالية بين حركتنا فتح وجبهتهم المناضلة الحره الابية واعرف مواقفهم الوطنية من كافة المواضيع السياسية والاجتماعية المطروحة وانا حين اتحالف معهم في الانتخابات اضيف صوت مناضل حر لا يهادن ولا يجامل الى جانب صوت حركة فتح وادعم حركتي بهم فالقصة ليس بالعدد بل بالنوعية والصوت الحر الهادر .

انا أقول موقف احمد المجدلاني حين يتحدث ويتصدر ويكون صدام بالمواقف هو موقف الحكومة الفلسطينية وهو اختار ان يتصدر ويعتبر نفسة مختلف عن الوزراء ومواقفه ورايه هي مواقف الحكومة وقرابته من الأخ الرئيس محمود عباس وعلاقته به هي علاقة شخصية أي كانت وهي مواقف لا تعبر بالضرورة عن مواقف حزبة وجبهته وان كان هو الأمين العام للتنظيم فمواقف تنظيمه في قطاع غزه يدافع عن مواقف الموظفين وحقوقهم ودائما نسمع اصوت جميلة ومدافعة هذه الحقوق وضد القرارات الظالمة التي اتخذت بحق قطاع غزه .

انا أقول لاخوتي أبناء حركة فتح ان احمد المجدلاني الذي دائما يفجر القضايا التي ينبغي ان يفجرها احد من الحكومة وهو يتصدر المشهد ويضع نفسة في خانة المتهم حتى يقال انه صريح ويقول الحقيقة المره المؤلمة كان ينبغي ان يصرح ضمن الحكومة كوزير فهي حتى لايجيب الكلام لتنظيم المحترم المناضل ويحرجة في قطاع غزه .

ثبت بالدليل القاطع ان المجدلاني يأخذ على عاتقة تمرير مواقف خاصة بالحكومة يجبن عن طرحها رئيس الحكومة وكل أعضاء الحكومة من أبناء حركة فتح ويصدروا هذا الرجل لكي يمرر المعلومة ان  الحل لتفريغت 2005 لن تحل الا بعد الانتخابات وهذا مؤلم وصعب للاخوه في تفريغات 2005 الصراحه يا رفيق مجدلاني تاتي عكسيا على تنظيمك في قطاع غزه وتسيء لجبهتك المناضلة التي يفترض ان تأخذ احتياطك وان تصرح بهذه التصريحات .

اعود مره أخرى واحيي مواقف جبهة النضال الشعبي وخاصة بقطاع غزه بقيادة رفيقي المناضل محمود الزق الفدائي والاسير المحرر صاحب المواقف الجريئة والمناضلة والمحترمة ومعه كل الرفاق واحد واحد حتى لا انسى احد منهم وانا أقول ان التنظيم لا يقاس بالعدد بل يقاس بنوعية كوادرة ومواقفهم المحترمه وعلو صوته في مواجهة الظلم والمدافع عن حقوق المواطنين .