انا مبسوط انه الخرس صاروا يحكوا في موضوع الاعتقال السياسي لابناء حركة فتح مزيدا من اعلاء الصوت للافراج عن كل أبنائنا في سجون حماس

0
523

كتب هشام ساق الله – انا كثير سعيد ومبسوط انه من كنا نطالبهم ان يقوموا بدورهم بفضح الاعتقال السياسي والتعذيب الذي يتم لابناء حركة فتح من قبل أجهزة امن حركة حماس اصبحوا يتحدثوا ويتكلموا سواء من أعضاء اللجنة المركزية او المجلس الثوري لحركة فتح او الناطقين باسم الحركة اصبح الخرس يتكلموا بهذا الموضوع المهم الذي تعذب به كل من تم اعتقاله وكنت انا واحد ممن كتبوا فيه طوال الوقت .

هناك قضية صعبة تحاول حركة حماس تجسيدها على الأرض هي وأجهزتها الأمنية هي جوسسة أبناء حركة فتح من الأجهزة الأمنية واتهامهم انهم عملاء للمخابرات الصهيوني من خلال وساطة ضباط من أجهزة السلطة مترتبطين مع العدو الصهيوني يقوموا بالتنسيق الأمني وهذا عار عن الصحة وكذب هناك تقصير تنظيمي كان ولازال في ملف المعتقلين السياسيين وتقصير واضح في اعلام الحركة وفود فتح المفاوضة مع حماس لم يكونوا يطرحوا هذا الموضوع ويناقشوا حماس فيه بالشكل المطلوب  .

للأسف الشديد ان تمادت حركة حماس باتهاماتها لنا في حركة فتح باننا نتعامل مع العدو الصهيوني وان المعتقلين الذي بقوا في داخل سجونها هم مرتبطين ومتورطين في نقل معلومات اضرت بالمقاومة انما هو كذب وكذب واضح فضباطنا الذين تتهمهم حماس كلهم مناضلين وسبق ان اعتقلوا من قبل العدو الصهيوني وامضوا سنوات في سجونهم وهؤلاء ضباط في الأجهزة الأمنية الفلسطينية ولديهم قيادة تراقب عملهم ومهامهم وان الاتصال برام الله أي كان نوعة انما هو اتصال باخوه واهل وضباط امنين .

للأسف الخرس من قيادة حركة فتح بكل المستويات التنظيمية سكتوا ويسكتوا عن أداء مهامهم ودورهم وخاصة بفضح موضوع الاعتقال السياسي واليوم كشفنا عن كذبة الافراج عن 45 معتقلا من أبناء الحركة في سجون حماس واليوم رغم افراجهم وانهاء ملفات هؤلاء قاموا بالحكم على المعتقل في سجون حماس الأخ عبد الهادي ابوجاسر بالسجن الفعلي 10 أعوام هذا تم اليوم فقد ارسل لي احد الأخوة اسمة وقرار الحكم .

انا أقول ان اعلام حركة فتح ضعيف وضعيف جدا والمكلفين بهذه المهام لا يقوموا بأداء مهامهم وعملهم بالشكل المطلوب وهؤلاء عليهم مسئولية بالرد وخاصة ونحن نعيش أجواء انتخابات بدات وتدليس وكذب وتلفيق ينبغي ان يردوا على كل مانتهم به نحن أبناء حركة فتح .

انا أقول لهؤلاء الخرس القيادات المحسوبين علينا ان يواصلوا تحريك ملف الاعتقال السياسي لابناء حركة فتح من الأجهزة الأمنية الذين لازالوا بالاعتقال وعددهم يزيد عن 40 معتقلا وهؤلاء قضاياهم مغلفة بقضايا امنية لتشوية سمعتهم وسمعة أهلهم المناضلين وانا أطالب من يتحدثوا باسم فتح ويفاضوا حماس ان يطرحوا الموضوع على طاولة البحث بجدية وبشكل صارم وان يطالبوا بالأفراج عنهم فلا انتخابات باستمرار اعتقال أبناء الحركة وتشوية سمعتهم الوطنية والنضالية .

اذا كان لدى حماس معتقلين في الضفة الغربية وقد ابلغني صديق تحدث مع احد كوادر حماس في الضفة الغربية وساله عن عدد المعتقلين من أبناء حماس في الضفة قال له ان هناك 3 شباب من حماس متهمين بقتل شرطي في قلقيليه وقضيتهم منظورة امام القضاء الفلسطيني واذا كان لديهم أسماء معتقلين يظهروها ويطالبوا فيها ونحن معهم فالاعتقال السياسي أي كان هو وصمة عار في تاريخ نضال شعبنا الفلسطيني .