استعادة ثقة النواة الصلبة لحركة فتح تبدا بالصرافات الالية والبنوك ثم توسيع الدائرة خارج البكسة واستعادة الثقة بكل أبناء الحركة

0
220

كتب هشام ساق الله – امس عقد وفد اللجنة المركزية مع الهيئة القيادية وامناء سر الأقاليم الثمانية بقطاع غزه جلسة لهم وانا أقول لهم جميعا ان اول الثقة فيكم وبكلتلة حركة فتح يبدا من فوهات الصراف الالي في البنوك فهو الحكم والفصل وتكون بداية الثقة بكم وبقائمة حركة فتح والبنوك وهي خطوة تعزز الثقة وتصدق كل ماقيل سابقا وانا اطالبكم بتوسيع دائرة الثقة بكل أبناء حركة فتح خارج اطار البكسة التنظيمية التي كل شيء يجري في داخلها ويتم استبعاد كل كوادر وقادة الحركة .

النواة الصلبة لحركة فتح متمثلة بكوادرها وقادة الحركة أيام الزمن الجميل إضافة الى من تم كبهم الى قارعة الطريق في التقاعد القصري او المبكر وكل أبناء الحركة هم خارج اطار البكسة التنظيمية المتمثلة بالاطر التنظيمية التي لا تكفي كي تخوض الانتخابات التشريعية القادمة وحده ومعتمدا عليها فقط فهؤلاء لا يملكوا اتخاذ القرارات المصيرية والميدانية وحدهم ينبغي ان يوسعوا دائرة مشاركة أبناء حركة فتح والجماهير الصديقة المؤيدة للحركة .

متى ستقرر حركة فتح ان تستعين بابنائها وتعزز ثقتها بهم جميعا وتتصالح معهم وتصل اليهم جميعا هم وابنائهم واسرهم وعائلاتهم من اجل ان توسع دائرة المشاركة في الانتخابات القادمة المصيرية بالنسبة للحركة ان جرت وحدثت وبالتالي ينبغي التصالح مع القاعدة التنظيمية وأبناء الحركة وتشكيل لجان مساندة للاقاليم والمكاتب الحركية والشبيبة والمراه والعمال وان يتم الاستعانة بمن هم خارج اطار البكسة التنظيمية والخروج من القوقعة الى منتصف البلد وافتتاح مقار للحركة في كل الأماكن ووضع اتفاقيات القاهرة التي جرت مؤخرا عند مسئولياتهم لنرى ماذا سيجري .

نحن حركة مطاردة ومطلوبة من قبل الأجهزة الأمنية التابعة لحركة حماس لذلك نريد ان نشعر اننا فعلا باجواء انتخابات لذلك ينبغي ان نخرج عن الموجود حاليا ونتحرك بشكل مختلف حتى نرى ماذا سيجري.

انا أقول لأعضاء اللجنة المركزية الذي اتو من رام الله والذين سيجتمعوا مع قيادة حركة حماس ان يطالبوا بالافراج عن أبناء الأجهزة الأمنية جميعا الذين تم اعتقالهم من قبل أجهزة امن حركة حماس وان يطالبوا ويحصلوا على موعد منهم بهذا الامر حتى نرى ا بنائنا ونصدق ان مايجري من أجواء انتخابات هي صحيحه.

ولقد نمى الى مسامعي ان كل عضو من أعضاء اللجنة المركزية سينقسموا على كل محافظة من محافظات القطاع وانا ضد هذه الخطوة فهي تفرق ولا تجمع وتؤدي الى فرز محاسيب أعضاء اللجنة المركزية في قوائم الحركة وقطاعنا ضيق وصغير بإمكان هؤلاء ان يكونوا لجنة واحده بدون تسميتها ويوسعوا دائرة المشاركة بحيث يضموا كل الكوادر الذي تم الحلق لهم من قبل الهيئة القيادية وهم كوادر كبار اجلاء من الاسرى والمناضلين وأعضاء المجلس الثوري السابقين.

باختصار اجتماعات البكسة في مكان واحد لا يحدث غبار وضجيج يخيف خصوم الحركة نريدكم ان تخرجوا من الدائرة التي تحاصروا أنفسكم فيها وتخرجوا الى خارجها في كل القطاع وتبدوا رحلة التصالح مع كوادر حركة فتح أبناء الشرعية الذين ظلوا متمسكين في قيادتنا الشرعية وتم الحلق لهم من الأطر التنظيمية الموجودة الان وان توسعوا وتصححوا دائرة الأقاليم وتضيفوا اليها كوادر هم اكبر من الكوادر الموجوده وكانوا مسئولين عنهم سابقا وتعززوا كل اطر الحركة هذه الخطوه الصحيح التي ننتظرها منكم .