بقلم لواء ركن عرابي كلوب رحيل الشاعر والأديب الكبير مريد نواف البرغوثي (أبوتميم)

0
253

(1944م-2021م)

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب                                   15/2/2021م

ودعت فلسطين اليوم فارسا آخر من فرسان الشعر والكلمة، وابن حركة فتح ، وأحد رواد صوت العاصفة ، صوت الثورة الفلسطينية ، ومن خيرة رجالها ، رجل تشهد له قلوب الناس والأحباب ، كان صوته يصدح من إذاعة الثورة الفلسطينية من القاهرة في برنامجه الشهير (كلمات إلى فلسطين الوطن والشعب).

إنه الشاعر الكبير مريد البرغوثي (أبوتميم) الذي وافته المنية مساء الأحد الموافق 14/2/2021م في العاصمة الأردنية – عمان – بعد حياة حافلة بعد أن ترك إرثا نضاليا عظيما ، خسارة أخرى في زمن الخسارات المرير، فهو المتيم بالوطن وعاشق الأرض.

الشاعر والأديب/ مريد نواف البرغوثي من مواليد قرية ديرغسانة – قضاء رام الله – بتاريخ 8/7/1944م. أنهى دراسته الأساسية والإعدادية وحصل على الثانوية العامة من مدرسة رام الله الثانوية ، ثم سافر إلى مصر عام 1963م حيث التحق بجامعة القاهرة والتي تخرج من قسم اللغة الانجليزية و أدابها عام 1967م. وهو العام الذي احتلت فيه اسرائيل ما تبقى من الأراضي الفلسطينية وبعض الأراضي العربية ومنع من العودة إلى الضفة الغربية.

التحق بعدها بحركة فتح وعمل في إذاعة صوت فلسطين صوت الثورة الفلسطينية وكان يقدم برنامج (كلمات إلى فلسطين) في الإذاعة ، وهو معلق وكاتب وشاعر وأديب.

تزوج من الروائية المصرية الراحلة/ رضوى عاشور – أستاذة الأدب الإنجليزي بجامعة عين شمس بالقاهرة – بتاريخ 22/7/1970م. ولها ولد واحد وهو الشاعر/ تميم مريد البرغوثي.

نشر له ديوانه الأول الصادر عن دار العودة في بيروت عام 1972م بعنوان (الطوفان وإعادة التكوين).

عل اثر زيارة الرئيس المصري الراحل/ أنور السادات لإسرائيل رحل منها عام 1977م وظل ممنوعا من العودة إليها لمدة 17 عام.

عمل في إذاعة صوت الثورة الفلسطينية في بيروت.

مثل فلسطين في اتحاد الشباب العالمي في بودابست بالمجر ، حيث كان الصوت الملتزم والحاشد لجميع المتضامنين العالمييين مع فلسطين الشعب والقضية.

أول دواوينه كانت الطوفان وإعادة التكوين عام 1972م وآخرها استيقظ كي ترى الحلم عام 2018م. وبينهما عشر دواوين منها ( فلسطين في الشمس – 1974م – ) ، (زهر الرمان 2000م).

شارك الشاعر/ مريد البرغوثي في عدد كبير من اللقاءات الشعرية ومعارض الكتاب الكبرى في العالم ، وقدم محاضرات من الشعر الفلسطيني والعربي في جامعات القاهرة وفاس وأكسفورد ومانشستر وأوسلو ومدريد وغيرهما.

أختير رئيسا للجنة التحكيم لجائزة الرواية العربية عام 2015م حصل على جائزة فلسطين في الشعر عام 2000م.

ترجمت أشعاره إلى عدة لغات وحاز كتابه النثري (رأيت رام الله) على جائزة نجيب محفوظ للأدب فور ظهوره وصدر حتى الان في ست طبعات عربية وصدر باللغة الانجليزية ، حيث عندما جاءت له فرصة العودة إلى قرية ديرغسانة في مدينة رام الله قام بإصدار الرواية الجميلة.

آمن الشاعر/ مريد البرغوثي بفلسطين وناضل من أجلها.

فقصائده ملاحم أخرى في البحث عن البلاد وفي تقديس اسمها.

اليوم تغيب شمس أخرى ومع هذا يظل فيها نهار فلسطين ساطعا بعطر الأمل الذي تعود البلاد فيها للبلاد.

رضوى عاشور الزوجة مصرية الجنسية وفلسطينية الهوى. كانت تقول عن حبيبها مريد ( غريب أن أبقى محتفظة بنفس النظرة إلى شخص ما طوال ثلاثين عاما أن يمضي الزمن وتمر السنوات وتتبدل المشاعر وتبقى صورته كما قرت في نفسي في لقاءاتنا الأولى.

رد مريد البرغوثي : إلى رضوى عاشور ( أنت جميلة كوطن محرر ، وأنا متعب كوطن محتل ).

رحل الشاعر الكبير/ مريد نواف البرغوثي وترك لنا وللأجيال القادمة تراثا أدبيا وشعرا جميلا وقصائد وأغاني الوطن التي صدحت بداياتها في صوت فلسطين صوت الثورة الفلسطينية وظل صداها يتردد في أطراف ديرغسانة وبلدات رام الله وكل مدن وقرى فلسطين، وسوف تبقى قصائده ورواياته وإرثه الأدبي نورا يهتدى به كل وطني مخلص وصادق الانتماء.

كان يقول أنا أكبر من إسرائيل بأربع سنوات والمؤكد أنني سأموت قبل تحرير بلادي من الاحتلال الإسرائيلي.

عمري الذي عشت معظمه في المنافي تركني محملا بضربة لا شفاء منها وذاكرة لا يمكن أن يوقفها شيء.

شيع جثمانه الطاهر ظهر يوم الاثنين الموافق 15/2/2021م بعد الصلاة عليه في مقبرة سحاب الإسلامية.

رحم الله الشاعر والكاتب الكبير/ مريد نواف البرغوثي (أبوتميم) واسكنه فسيح جناته.

ونعت وزارة الثقافة الشاعر والكاتب/ مريد البرغوثي الذي توفي في العاصمة الأردنية عمان عن عمر يناهز 77 عاما ، وقال وزير الثقافة د. عاطف أبو سيف أنه برحيل الشاعر والكاتب/ مريد البرغوثي تخسر الثقافة الفلسطينية والعربية علما من أعلامها ورمزا من رموز الإبداع والكفاح الثقافي والوطني الفلسطيني ، وقال أن الراحل من المبدعين الذين كرسوا كتاباتهم وإبداعاتهم دفاعا عن القضية الفلسطينية وعن حكاية ونضال شعبنا وعن القدس عاصمة الوجود الفلسطيني ، حيث ستخلد أفعاله الشعرية والنثرية حكاية الكفاح والنضال الوطني الفلسطيني والفكر الإنساني ، وأضاف أن البرغوثي الذي رحل في أوج عطائه وإبداعه سيظل منارة فكرية وثقافية تهتدى بإبداعاتها الأجيال ، معربا عن تعازيه لعائلة الشاعر الفلسطيني الكبير وإلى جموع المثقفين بالتعازي والمواساة.

ونعى الاتحاد العام للكتاب والادباء الفلسطينيين الشاعر الكبير/ مريد البرغوثي الذي وافته المنية يوم الاحد 14/2/2021م بعد مسيرة إبداعية مديدة وكفاح وطني عريض واعتبر الاتحاد رحيل الشاعر/ مريد البرغوثي خسارة كبيرة ومؤلمة للمشهد الثقافي العربي عامة وللثقافة الوطنية خاصة ويعتبر قامة من القامات المؤثرة التي سيصعب تعوضيها.

وتقدم الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين بأحر التعازي وأصدق المواساة من عائلة البرغوثي وأهل الراحل الأديب/ مريد ومحبيه ومريديه ، سائلين الرحمة والمغفرة.

ونعى المكتب الحركي المركزي للكتاب والأدباء في المحافظات الجنوبية الشاعر الكبير/ مريد البرغوثي الذي يعد من القامات الشعرية والثقافية الفلسطينية وترك بصمات واضحة في مسيرة النضال الوطني ولامست أشعاره هموم الناس وبرحيل الشاعر/ مريد البرغوثي تخسر الساحة الثقافية الفلسطينية قامة كبيرة أغنت المكتبة الفلسطينية بالعديد من الكتابات النثرية والشعرية تعازينا الحارة إلى عائلته وإلى نجله الشاعر/ تميم البرغوثي.

وهذا وقد نعت حركة التحرير الفلسطيني فتح الشاعر والكاتب والمذيع الفلسطيني/ مريد البرغوثي وأحد مؤسسي إذاعة صوت العاصفة والذي رحل مساء أمس الأحد عن عمر يناهز 77 عام.

لروحه الرحمة والمغفرة.