بقلم لواء ركن عرابي كلوب ذكرى رحيل المناضل المحامي ذياب يحيى الشرباتي (أبوخالد) أمين سر حركة فتح بالخليل سابقاً

0
191

(1957م – 2006م)

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب                                             14/2/2021م

المناضل/ ذياب يحيى مصطفى الشرباتي من مواليد مدينة الخليل بتاريخ 21/1/1957م، تربى وترعرع في كنف عائلة وطنية مناضلة، وهو نجل المجاهد الكبير الشيخ/ يحيى مصطفى الشرباتي، وشقيق الأسير/ أحمد الشرباتي والأسير أيمن، تفتحت عيناه على عمق مأساة شعبنا الفلسطيني ومعاناته اليومية وخاصة بعد أن رأي بأم عينه مدرسته الأبتدائية (مدرسة أسامة) تحتل من قبل القوات الإسرائيلية وغلاة المستوطنين التي حفرت في وجدانه وحشية الاحتلال وقسوته والتي أثارت به لعبة الحرب أكثر من غيرها في مراحل طفولته، فأجترار قصة الوطن المغتصب كل لحظة كانت تخلق في نفوس الكثيرين من أبناء هذا الجيل الكم الهائل من الأحلام والخطط والآمال في رؤية فلسطين حرة عربية خالية من الأجسام الغريبة التي أستباحت الأرض والحجر والأنسان والأحلام.

لقد كانت ملامح شخصيته الأولى قد صقلت بين مسقط رأسه في الخليل وكان عمل والده الذي كان يتردد عليه بأستمرار في القدس شاهداً على الآثار الأولى للاحتلال الإسرائيلي بعد حرب حزيران عام 1967م وما ترتب عليه من احتلال القدس وباقي الأراضي الفلسطينية.

درس المرحلة الأبتدائية في المعهد العربي في قرية أبوديس وحصل على الثانوية العامة من المدرسة الثانوية في أبوديس عام 1974م، سافر إلى المملكة المغربية حيث ألتحق بجامعة محمد الخامس وحصل على بكالوريوس المحاماة عام 1978م، حيث أنهى دراسته في فترة قياسية وسريعة بحجم المدة المقررة لإنهاء هذا التخصص. حصل على إجازة المحاماة عام 1983م.

ألتحق بتنظيم حركة فتح أثناء الدراسة الجامعية وكان له دور في اتحاد طلبة فلسطين الذي كان يُعد الذراع الطلابي للثورة الفلسطينية وأحد ركائزه الأساسية.

كان أحد أبرز قيادات الأنتفاضة الأولى المباركة عام 1987م في الخليل وأحد مؤسسي كتائب شهداء الأقصى في الجنوب.

اعتقل العديد من المرات أولها عام 1974م وآخرها عام 1991م أسس العديد من المؤسسات النقابية والمراكز أهمها نقابة بلدية الخليل، وكان نصيراً قوياً صلباً للدفاع عن حقوق المعلمين.

أسس المكتب الدائم للقوى السياسية والوطنية والإسلامية أنتخب عام 1998م أمين سر إقليم حركة فتح بالخليل.

– عضو لجنة إعمار البلدة القديمة.

– عضو هيئة إدارية في جمعية الصداقة المغربية الفلسطينية.

– عمل مدير عام مكتب المؤسسات الوطنية في السلطة منذ عام 1998م.

– عين وكيلاً مساعداً في مكتب المؤسسات الوطنية منذ مطلع عام 2006م.

كان المحامي/ ذياب الشرباتي دائماً متفاني في عمله وصادق الأنتماء للشعب والقضية، ومخلص لها، رجل وطني بامتياز ويتمتع بأخلاق عالية، له باع طويل في خدمة الوطن والمواطن دون منه أو ضجة، بل كان يعمل بهدوء ولا يتواني لحظة لخدمة الجميع وكان الجندي المجهول، عطاء لا ينضب يعمل بصمت بدون كلل أو ملل، كل أوقاته من أجل الله والوطن والقضية، مدافعاً صلباً عن الحلم والمشروع الوطني التحرري.

كان يمثل حالة الألتحام بالجماهير في تصدر المسيرات والاحتجاجات وتشييع جنازات الشهداء، ومتابعة شؤون الأسرى، وسد حاجيات عائلاتهم، حيث أسس لجنة مختصة من خير المناضلين في مجال العمل الجماهيري والتي سميت بإطار (اللجنة النضالية) والتي كان لها أثراً بارزاً في حياة أنتفاضة الأقصى الثانية.

بتاريخ 14/2/2006م فاضت روحه الطاهرة إلى بارئها على أثر نوبة قلبية آلمت به لم تمهله طويلاً، بعد مسيرة حافلة بالنضال والعطاء والتضحية من أجل الوطن وحرية أفضل لشعبنا بدولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

لقد ترك الراحل/ أبو خالد أثراً بعد رحيله لكل من عرفه بمناقبه وأخلاقه وحبه وقربه للجميع، فكان مناضلاً صلباً متميزاً فذاً، ستظل ذكراك خالدة في سجل النضال الوطني الفلسطيني وفي وجدان المناضلين الأحرار المخلصين للوطن.

رحم الله المناضل/ ذياب يحيى مصطفى الشرباتي/ أبو خالد وأسكنه فسيح جناته.