التقاعد المالي مستمر ولم يتغير أي شيء لهم هذا الشهر وكذلك تفريغات 2005 كمبيوتر وزارة المالية الحاقد لم يرفع الظلم عن قطاع غزه

0
398

كتب هشام ساق الله – سالت احد اخوتي المتقاعدين ماليا عن راتبة هذا الشهر فقال لي انه نفس الراتب لم يتغير أي شيء وسالت اخر من تفريغات 2005 وقال لي انه تلقى نفس الراتب والموظفين الذين يتلقوا 75 بالمائة من الراتب تلقوا هذا الشهر ولم يحصلوا على 100 بالمائة وانا أقول ان كمبيوتر وزارة المالية الحاقد على شعبنا والذي صمم بشكل عنصري منذ بدء الإجراءات على قطاع غزه باختصار مستخسرين فينا العدالة حتى اليوم كل ماقيل من رفع إجراءات وتعليمات الرئيس كانت عنه فقط  .

انظروا مهزلة القدر ديوان الموظفين العام الذي ليس له علاقة باي شيء بخصول الموظفين يرسل لموظفين قطاع غزه يطالبهم بتحديث بياناتهم للمشاركة بالانتخابات هم واسرهم بناء على قرار مجلس  الوزراء  الفلسطيني ولم يرى موظفين قطاع غزه أي تبديل هذا الشهر في الراتب والامر يتفاعل منذ الشهر الماضي والوعود وعود انتظروا يا مظاليم حتى ينجح الحوار بالقاهرة وتصبح القرارات سارية فالتنازل الذي حدث فقط من اجل الانتخابات.

نعود لكمبيوتر وزارة المالية الظالم الإقليمي العنصري الذي يتعامل مع قطاع غزه بتعليمات امنية ورئاسية ويوجد فيه جزء مخصص لقطاع غزه كان يمكن تغيير كل الرواتب وتعود الى مربع ما قبل الإجراءات الظالمة بحق قطاع غزه بكبسة زر ولكن هناك من لا يريد هذا الامر ويتامر على قطاع غزه بشكل حاقد .

كل العلاوات وكل البدلات سلخوها وسحبوها من قطاع غزه حتى العلاوات العادية فهو لا يقبل الا الخصم فقط  واي معاملة تخص قطاع غزه متوقفة حتى من خرجوا من القطاع ويعيشوا في الضفة يقوموا بتغيير عناوينهم او يثبتوا انهم يسكنوا في الضفة الغربية حتى يحصلوا على الحد الأدنى من حقوقهم للأسف هذا الكمبيوتر من صممه عنصري وحاقد ضد قطاع غزه .

انا اعرف ان من اصدر القرار ليس مجلس الوزراء المخصي ولا المجالس المتعاقبة بل الأخ الرئيس محمود عباس من خلال تضليل مستشارية وكجرء من الانقسام الداخلي للأسف دون مراعاة المظاليم من قطاع غزه من قطاع الموظفين ومن نفذة واقترح تلك الإجراءات لتوفير أموال للسلطة الفلسطينية هم مجموعة من المتامرين من ضباط الامن الذين يتجاوزوا مواقعهم وصفاتهم ويتدخلوا بشكل سافر لتنفيذ القرارات وموظفين في وزارة المالية .

الصبر ال ياسر من المتقاعدين ماليا والصبر ال ياسر من تفريغات 2005 والصبر كل موظفين قطاع غزه على تلك الإجراءات الظالمة انتظروا للشهر القادم بشرط نجاح حوار القاهرة حتى تسري القرارات وتصبحوا فاعلين ولكم أصوات انتخابية حتى تقفوا مع الشرعية التي ظلمتكم في الانتخابات القادمة.