انا اسف لردة الفعل الكبيرة التي أعطت منصور عباس حجم اكبر من حجمة بتوصيف الاسرى الفلسطينيين بالمخربين

0
184

كتب هشام ساق الله – سألني احد الأخوة لماذا لم تكتب عن منصور عباس عضو الكنيست الصهيوني الذي صوت مع بنيامين نتنياهو وهو وحركته الحركة الإسلامية الجنوبية التي انشقت زمان برئاسة عبد الله درويش واثرت ان تخوض انتخابات الكنيست ورفضت ان تنضم للقائمة العربية المشتركة التي حققت بالانتخابات المضية 15 عضو كنيست  قلت له للأسف ردأت الفعل كانت اكبر من هذا الشخص المتصهين والذي ثبت انه يتحدث بألفاظ وكلمات الشباك الصهيوني الذي قام بشق هذا الحزب عن الحركة الإسلامية الشمالية والتي لها مواقف وطنية مشرفة .

تفاهة التنظيمات الفلسطينية التي ليس لها شغل ولا تقدر الاحداث أعطت هذا التافه الذي يدعى منصور عباس قيمة وقدر وتسابقت جميعا ان تصدر بيانات تندد بما قاله الاسرى الابطال في سجون الاحتلال او المحررين من سجون الاحتلال هل اهتزوا من هذا الوصف بانهم إرهابيين واحد اضيف الى قادة الكيان الصهيوني والشباك والموساد وهذا لم يؤثر على أبناء شعبنا لقد قمتم للأسف بدعاية انتخابية لهذا الشخص الذي لايسوى شيكل واحد في ميزان الرجال .

حين يتحدث شخص مثل منصور عباس انه التقى بقائد حركة حماس خالد مشعل بتعليمات من الأجهزة الأمنية وبموافقته ويتحدث عن الاسرى مخربين فهو احد المتصهينين في شعبنا وقد حصل على دعاية مجانية من الفصائل الفلسطينية وممن انتقدوه واصدروا بيان فيه وهو خاطب المتصهينين من أبناء شعبنا في الداخل الفلسطيني حتى يستقطبهم وقد اعطيناه فرصة ان يشتهر .

ماذا فعل هذا التافه خلال عضويته للكنيست ماذا قدم للاهل في الداخل الفلسطيني او لشعبنا الفلسطيني ماذا كانت إنجازاته هو كبر وحصل على الاحترام الوطني لانه ضمن القائمة العربية المشتركة وحين يخوض هو وحزبة الانتخابات لن يجتاز المطلوب هو وكتلته وسيسقط ويصعد مكانة حزب صهيوني متطرف وعلى من يسموا انفسهم الحركة الإسلامية الشمالية ان تأخذ العبر والعظات مما جرى مع هذا الساقط الذي انتقدته حركته وحزبة بالمناسبة ووصفت كلامة انه غير موفق باختيار كلماته .

بحثت عنه في صفحة الكنيست الصهيونيه وعن تاريخة ووجت هذه المعلومات من مواليد قرية المغار المحتلة ومن مواليد عام 1974 تخرج من الجامعة العبرية في مدينة القدس المحتلة وحصل على بكالوريوس طب اسنان وهو نائب رئيس الحركة الإسلامية الجنوبية ووصل ثلاث مرات لعضوية الكنيست في الدورات التي توحدت فيها القائمة الاسمية في داخل القائمة العربية وكان عضوا في العديد من اللجان بداخل الكنيست وهو متزوج ولدية ثلاث أولاد  .

سيسجل التاريخ كلمات هذا التافة باحرف من خرى وعار وسيذكر انه عار على الحركة الإسلامية الجنوبية وهذا الرجل لطخ سمعته وتتطابق مع مواقف الصهاينة والشباك واستخدم كلماته وحتما سيسقط هو وحزبة ولن يجتاز نسبة الحسم .