الحل ليس وقف المشاركات الرياضية يا عميد الانديه الفلسطينية جميعا

0
319


كتب هشام ساق الله – الكل منا يعرف ويدرك أبعاد ألازمه المالية التي يعيشها نادي غزه الرياضي وكل الانديه الفلسطينيه بكل الدرجات فالحصار الذي يعيشه القطاع بمجمله هو حصار من مختلف الجوانب وصلت الى الجانب الترفيهي وهو الرياضة فما بالك بباقي الجوانب .

إن ما صرح به إبراهيم ابوالشيخ بوصفه سكرتير النادي انما هي صرخة يطلقها عميد الانديه الفلسطينيه ليبرز ماوصلت اليه الازمه الماليه في الوسط الرياضي وحالة الإحباط الشديد التي يعيشها الجميع بسبب عدم وجود تمويل للانديه وكذلك الاتحادات الرياضية وسط حاله من البذخ المالي الذي يقوم به الرجوب في الضفه الغربيه .

نقول لابوالشيخ وغيره الحل ليس بوقف الرياضه في المشاركات الرسميه او الوديه لانريد
ان نعود الى الخلف من جديد الى حاله من التسيب الرياضي والركود المخيف وضياع تلك الكفاءات الشبابيه من الابداع والمشاركه واللعب فنحن بحاجه الى كل هذا والحل لا يكمن بما يقوله ابوالشيخ .

الحل بتسمية الاسماء بمسمياتها وقول الحقيقه للناس والبعد عن البيانات الغير مسؤوله والتي كان اخرها بيان اللجنه الاولمبيه الفلسطينيه والبعض من اتحاد كرة القدم الحل يا اخوان يكمن في الانفصال عن الرجوب والابقاء على كل المسميات التي كانت موجوده والاعلان عن مسابقه جديده في قطاع غزه باسم قطاع غزه وباشرف الهيئه الاداريه لاتحاد كرة القدم بقطاع غزه .

الحل يكمن باقامة صندوق تبرعات نقوم بجمع تبرعات من الشركات الكبرى ورجال الاعمال وبيع تذاكر للمواطنين وتقسيم المالغ المجموعه على الانديه وعلى مصاريف المسابقات وان تتم الامور بشكل طبيعي دون النظر الى الرجوب وجماعته .

الحل يكمن مراسلة الاتحادات الدوليه والمنظمات والحديث على ان الرجوب لايمثل الا نفسه والضفه الغربيه وان قطاع غزه خارج عن دائرته وضرورة دعمه ومساعدته وكذلك مخاطبة الدول المانحه والمنظمات الدوليه بمساعدة الرياضه في قطاع غزه .

نقول ان الانفصال لا يكون لصالح حماس وانها من تقود الرياضه لفلسطينيه في قطاع غزه فحماس واذرعها كلهم جميعا جزء من معادلة الرياضه الفلسطينيه وينبغي ان يكون الانفصال مؤقت كي يشعر الرجوب ورجاله بحجم ما اقترفوه من جرائم بحق قطاع غزه .

حين يكون مانقوله فان الرجوب وكل المستوى السياسي سيسارع الى الضغط عليه ودفعه الى انصاف اندية قطاع غزه والرياضه فيها فهذا الرجل الذي يضرب بعرض الحائط كل الاقتراحات والمبادرات وهو فقط يعمل مافي رأسه من خطط وافكار لإقصاء قطاع غزه من كل شيء وفقط مهاجمة حماس وغيرها واتهام الآخرين بالخيانة الوطنية وغيرها من الألفاظ .

يا نادي غزه الرياضي يا ايها القائد الكبير والقدوة لأندية فلسطين نرجوا ان لا تكون حلقه من حلقات الإضعاف للاخرين ويجب ان تمارس دورك القيادي وان ترجع وتدعو أندية الدرجة الممتازة والأولى وكل الفعاليات وتعلن خطوات عمليه لمواجهة ما يتم من قبل الرجوب وإداراته المختلفة لدفع القطاع نحو التطرف والانفصال عنه والإعلان انه غير شرعي ولا يمثل الا نفسه والضفة الغربية وانه لم يعد يمثل فلسطين كلها ولنا الحق بمخاطبة الجميع والحصول على تمويل بشكل متوازي مع ما يحصل عنه الرجوب .

وكان قد صرح ابراهيم أبو الشيخ أمين سر نادي غزة الرياضي أن مجلس ادارة ناديه برئاسة موسى الوزير يدرس بجدية وقف المشاركة بالانشطة الرياضية الرسمية وحتى الوديةبسبب الازمة المالية التي يعيشها النادي منذ فترة ، وأضاف ابو الشيخ أن حجم المصاريف الشهرية لنادي غزة الرياضي كبيرة جدا فغزة الرياضي يرعى معظم الالعاب الرياضية من كرة القدم بمختلف الفئات العمرية وكرة السلة وللفئات العمرية المختلفة وكرة اليد وتنس الطاولة ورفع الاثقال والكاراتيه والعاب القوى والسباحة ، ومعظم الفرق تشرف عليها أجهزة فنية وادارية وطبية ، وكل ذلك يحتاج الى معدات ومستلزمات وأدوات وأحتياجات رياضية ولوجستية وملاعب وتنقلات وأضاءة ومكافآت وأجور مدربين وبدل مواصلات ، غير الاحتياجات والمتطلبات الشخصية لعدد كبير من اللاعبين والذين يقف الى جوارهم النادي وفق الامكانيات المتاحة ، وأشار أبو الشيخ الى أن الازمة المالية ليس غزة الرياضي هو النادي الوحيد الذي يعاني منها فمعظم الاندية الرياضية بالقطاع تعاني من هذة الازمة ولان نادية في الدرجة الممتازة في كافة الالعاب فأن ” الحمل ” أثقل ” ، وقال أن مشاركة فريق كرة السلة بمسابقة كأس فلسطين للمحافظات الجنوبية باتت مهددة بسبب الظروف المادية الصعبة ، وفي تعليقه على تصريحات السيد إبراهيم أبو سليم نائب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم الخاصة بتوجه أي نادي بشكل منفرد للبحث عن تمويل وجماعية البحث عن تمويل هو من أختصاص الاتحاد قال : نحن في نادي غزة الرياضي تاريخيا تربطنا علاقات مميزة بالاخ أبو مراد ونعتز بوجوده على رأس الاتحاد في محافظات غزة ولكن لايوجد في القوانين واللوائح والنظم الرياضية الفلسطينية الرياضية الاهلية ما ينص على ما قاله نائب رئيس الاتحاد والذي من فترة قريبة في احدى الاجتماعات قال أن الاتحاد ليس من أختصاصه دعم الاندية ،،، من حق أندية الدرجة الممتازة بقطاع غزة أن تبحث عن تمويل لانديتها ونحن في غزة الرياضي نعتز بمبادرتنا لعقد أجتماع لاندية الدرجة الممتازة وإعلاننا عن أحتجاجنا الصريح على عدم عدالة توزيع الدعم حتى قبل الاجتماع الذي عقد في نادينا لاندية الدرجة الممتازة ،، ويجب ان يكون مسرورا أن أستطاعت هذه الاندية من النجاح في ذلك كما أن الاخوة في أندية الدرجة الاولى لكرة القدم وهم أخوة أعزاء لا يحق لهم ” التهجم ” على أندية الدرجة الممتازة ، وكان عليهم معاتبة أخوانهم ولهم الحق في البحث عن مصالح أنديتهم في جلب التمويل ، وعندما يعلنون أن الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم هو قناتهم الشرعية الوحيدة في العمل الرياضي الخاص بكرة القدم .. من قال لهم غير ذلك .. لا أحد .. شكك في ذلك ،، ولكن ليس من حق أحد أن يوقف أندية الدرجة الممتازة من البحث عن مصالحها في جلب التمويل لها ومن حقها وبشكل واضح وصريح جدا أن لا تتشارك مع أي جهة أخرى بهذا التمويل ، فماهي المشكلة عندما تجد أندية الدرجة الاولى ممولا لها لتشارك في المسابقات والبطولات الاتحادية … توجه أندية الدرجة الممتازة ليس موجها ضد أحد وأعتقد جازما أن هذه الاندية وعددها ” 12 ” ناديا تربطها علاقات مميزة مع كافة الاندية الرياضية لكافة الدرجات الاولى والثانية والثالثة ،، وفي كرة القدم وبعد تطبيق الاحتراف في الضفة الغربية أصبحت الممتازة في غزة على كاهلها ” مصاريف كبيرة جدا ” فالاحتراف في القطاع موجود وأن كان غير معلن ، وختم أبو الشيخ قوله : أتمنى من الله أن يوفق الاخوة رؤساء أندية قطاع غزة في توفير الدعم المالي كل لدرجته بعيدا عن ” الحساسيات ” غير المبررة وأن تسيير الامور وفق المباديء الرياضية بعيدا عن أي خلافات من شأنها إعادة عجلة العمل الرياضي والمسابقات الاتحادية للوراء .