بقلم لواءؤ ركن عرابي كلوب ذكرى رحيل الدكتور علاء فايز الخزندار (أبو عبدالله)

0
90

(1973م – 2020م)

بقلم لواءؤ ركن/ عرابي كلوب                                       24/1/2021م

المناضل/ علاء فايز سالم الخزندار من مواليد مدينة خانيونس بتاريخ 10/ 11/1973م، أنهى دراسته الأساسية والإعدادية في مدارسها وحصل على الثانوية العامة من مدرسة خان يونس الثانوية للبنين عام 1991م.

غادر القطاع إلى كازاخستان حيث ألتحق بكلية الطب في جامعة كازحا الطبية – آلماتا من 1993 – 1999م، تخصص بعدها في طب الاعصاب من عام  1999 –  2001. عاد إلى القطاع وأكمل دراسته عن الأمتياز في غزه بمستشفى ناصر بمدينة خان يونس.

عمل في مستشفى ناصر من شهر مايو 2004 وحتى 2020م.

عام 2014م عمل رئيس قسم الأعصاب في مستشفى ناصر.

يتحدث اللغة الانجليزية والروسية إضافة إلى العربية بطلاقة، ويتقن استخدام الحاسوب بكل ما يتعلق بالعمل بمهارة.

الدكتور علاء الخزندار أحد أعضاء المكتب الحركي للأطباء/ فتح.

يتمتع بحسن السير والسلوك والأخلاق، إنسان متواضع محب لوطنه وشعبه، كان طبيباً سمحاً متواضعاً محافظاً ومن رواد المسجد، من الأطباء الشرفاء والأوفياء في محافظة خان يونس.

بذل ما استطاع من جهد وعمل بإخلاص وله أسرة ومن واجبه أن يؤمن لها حياة كريمة، صاحب القلب الكبير البارع الخلوق والأبتسامة الدائمة.

انتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الأحد الموافق 16/11/ 2020م أثر نوبة قلبية حادة آلمت به لم تمهله طويلاً عن عمر ناهز (47) عاماً وتمت الصلاة على جثمانه الطاهر من المسجد الكبير بخان يونس بعد الظهر ومن ثم ووري الثرى في مأواه الأخير.

توفي أكثر من طبيب في عمر الشباب بجلطات قلبية حادة بسبب الضغط النفسي الهائل والواقع على عاتقهم كأطباء فاق قدراتهم على التحمل.

طبيب وراء طبيب ومدرس يلحقه مدرس ومظلوم يلحقه مظلوم ومكلوم وراءه مكلوم، غزة إلى متى هذا الظلم ومن يتحمل المسؤولية أمام الله ويوم الحساب، لك الله ثلاث أطباء في ثلاث أيام أنتقلوا إلى رحمة الله تعالى في سن الشباب ورحلوا عن عالمنا دون سابق إنذار: وهم د. محمود بصل إخصائي جراحة التجميل والحروق 47 عاماً. د. مصباح جرعون اخصائي الأعصاب 48 عاماً. د. علاء الخزندار أخصائي اعصاب 47 عاماً.

جميعهم محالين للتقاعد المالي ومازالوا على رأس عملهم في مستشفيات القطاع ولهم أسر وأولاد في المدارس والجامعات.

وعود وراء وعود لحل مشكلة التقاعد المالي دون جدوى هؤلاء زهرة شبابنا يرحلوا واحداً بعد الآخر لهم الله.

رحم الله الدكتور/ علاء فايز الخزندار (أبو عبد الله) وأسكنه فسيح جناته.