بقلم لواء ركن عرابي كلوب رحيل الدكتور يوسف عطا الله ابو صفية (ابو محمد) وزير البيئة سابقا و عضو المجلس التشريعي سابقا و عضو المجلس الاستشاري لحركة فتح

0
378

(1949م-2020م)

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب                                           24/1/2021م

غيب الموت الحق فجر يوم الخميس الموافق 24/12/2020م علم من اعلام فلسطين و قامة اكاديمية و علمية و وطنية صادقة, العالم الانسان و الوزير السابق و عضو الجلس التشريعي سابقا الدكتور/ يوسف عطا الله ابو صفية (ابو محمد) بعد اصابته بفايروس الكورونا اللعين.

المناضل/ يوسف عطا الله ابراهيم ابو صفية من مواليد حي الزيتون بتاريخ 8/12/1949م لابويين فلسطينيين هاجرا من قرية حمامة شمال قطاع غزة بعد نكبة 1948م التي حلت بالشعب الفلسطيني و هجر و شرد الى المنافي في الشتات حيث استقرت العائلة اولا في حي الزيتون مكان ولادته.

يوسف هو الابن الاكبر للحاج / عطا الله ابو صفية حيث رزق لاحقا بخمس بنات و اربع اولاد, امضى سنوات حياته في الخيام و التحق بمدرسة  الزيتون الابتدائية, بعدها انتقلت العائلة الى مخيم جباليا للاجئين حيث اكمل دراسته في مدرسة جباليا الاعدادية و كان من المتفوقين في المدرسة رغم الظروف القاسية التي كانت تمر بها الاسرة.

انهى دراسته الثانوية و كان حلمه ان يدرس الطب, و تمكن من الالتحاق ببرنامج الدبلوم في كلية بيرزيت عام 1968م.

اتم دراسته الدبلوم في كلية بيرزيت بتفوق و حصل على منحة دراسية من الحكومة الالمانية ليكمل دراسة البكالوريوس من الجامعة الامريكية في بيروت و التي تخرج منها بامتياز عام 1972م.

عمل مدرسا للعلوم و الاحياء في مدينة سرت بليبيا لمدة ثلاث سنوات ثم حصل على منحة دراسية اخرى ليكمل دراسة الماجستير في الجامعة الامريكية في بيروت تخصص علم الطفيليات و تخرج بامتياز في شهر مارس عام 1977م, عاد مرة اخرى للعمل مدرسا في ليبيا لمادة الكيمياء حتى عام 1980م ثم عاد الى غزة حيث انضم الى الطاقم الاكاديمي في كلية العلوم بالجامعة الاسلامية و عمل ايضا في المجلس الصحي الفلسطيني.

حصل على منحة من الحكومة القطرية لدراسة الدكتوراه في ولاية تكساس بامريكا عام 1983م و حصل على شهادة الدكتوراه بامتياز في العلوم البيئية في فترة قياسية تبلغ عامين و نصف و كان اول عربي يحصل على درجة الدكتوراه في العلوم البيئية ليصبح بعدها خبيرا محليا و اقليميا و عالميا في هذا المجال.

بعد حصوله على شهادة الدكتوراه عاد الى ارض الوطن للعمل في الجامعة الاسلامية و تقلد العديد من المناصب الادا رية كمسؤول لشؤون الطلبة, و خلال الانتفاضة الاولى المباركة عام 1987م كان يقوم بالقاء المحاضرات في المنزل للطلبة حتى تستمر العملية التعليمية.

كلف من الرئيس/ ياسر عرفات مع زملائه من الاكاديميين بتاسيس جامعة الازهر عام 1990م حيث عمل فيها حتى عام 1994م, كلف بعدها برئاسة كلية العلوم و التكنولوجيا في خانيونس عام 1995م.

كان من مؤسسي كلية الصحة العامة في فلسطين برفقة اخيه د. يحي عابد عام 1993م لتكون انطلاقتها من جامعة القدس ابو ديس بالاضافة كان عضوا في هيئة التدريس.

في فترة عودة منظمة التحرير الفلسطينية و انشاء السلطة الوطنية الفلسطينية الى ارض الوطن كان للدكتور/ يوسف ابو صفية دورا بارزا في مؤتمر متعدد الاطراف للبيئة الذي عقد في اليابان في عام 1996م. ترشح د. يوسف لانتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني الاول عن دائرة شمال غزة و فاز بعضوية المجلس ممثلا عن حركة فتح, حيث شارك في اعداد الكثير من القوانين و التشريعات التي تم اصدارها في دورة المجلس التشريعي الاول و التي استمرت من 1996م و حتى 2000م.

تقلد د. يوسف ابو صفية وزارة البيئة التي تحولت لاحقا لسلطة جودة البيئة لمدة خمسة عشر عاما و حتى عام 2013م حيث عين بعدها مستشارا لشؤون البيئة للرئيس/ محمود عباس.

استمر د. يوسف كوزير و خبير محلي و اقليمي و دولي في مجال دراسات البيئة و التنمية المستدامة في تمثيل فلسطين في العديد من المحافل الدولية, موصلا صوت فلسطين و معاناة المواطن الفلسطيني و مدافعا مخلصا عن حقوق و قضايا الانسان و البيئة.

الدكنور/ يوسف ابو صفية رجل خلوق و مهذب, شخصية من رجالات فلسطين التي ضحت بالغالي و النفيس بعلمه الذي استنار به الكثير من ابناء شعبنا الفلسطيني, امضى عمره يخدم مهنته صادقا مع شعبه وطني بامتياز.

رجل عصامي من ابناء المخيم, النظيف الشريف الذكي الالمعي, لم تغره الدنيا و لم تجره كما جرت كثيرين من حوله الى المنافع الشخصية, فكان نسرا و شهابا, ابن فلسطين الوفي المخلص.

رجل يتمتع بصدق الانتماء الوطني المعطاء و الذي  احس بمعاناة ابناء شعبه, كان نصير المستضعفين دوما و كان مبادرا في كل عمل, عندما استلم وزارة البيئة ارسى قواعد في فلسطين, وكان يقاتل من اجل انجاح هذا العمل الامين الذي يؤسس لسيادة وطنه فلسطين و في زحمة هذا العمل الدؤوب كان يشرف على مناقشة الرسائل العلمية في الجامعات الفلسطينية.

د. يوسف متزوج و له من الابناء تمانية (خمس بنات و ثلاثة اولاد).

فايروس كورونا يستمر في حصد المزيد من الارواح الطاهرة حيث اصيب به الدكتور / يوسف ابو صفية و مكث مدة في المستشفى الا انه فارق الحياة فجر يوم الخميس الموافق 24/12/2020م.

و شيع الى مأواه الاخير في مقبرة بلدة سنجل احدى ضواحي رام الله بعد الصلاة على جثمانه الطاهر.

لقد ترك د. يوسف ابو صفية ارثا انسانيا هائلا ابتدا من تجهيز العديد من الانظمة و القوانين التي اصدرها المجلس التشريعي او اشرافه على الرسائل الماجستير و الدكتوراه او سعيه لعمل الخير, كان الدكتور/ يوسف ابو صفية انسانا كلما زاد علما و رفعه زاد تواضعا و زهدا و محبة للناس و للخير بين البشر.

رحم الله الدكتور الوزير/ يوسف عطا الله ابراهيم ابو صفية (ابو محمد) و اسكنه فسيح جناته.

هذا و قد هاتف السيد الرئيس/ محمود عباس مساء يوم الخميس كريمة الراحل الوزير/ يوسف ابو صفية معزيا بوفاته و اعرب سيادته خلال الاتصال عن تعازيه الحارة بوفاة الفقيد, داعيا الله عزوجل ان يتغمده بواسع رحمته و يسكنه فسيح جناته و يلهم اهله و ذويه الصبر و السلوان.

و تقدمت حركة فتح الهيئة القيادية في المحافظات الجنوبية باحر التعازي و المواساة من عموم ال ابو صفية الكرام بوفاة الاخ الدكتور/ عضو المجلس التشريعي السابق وزير جودة البيئة السابق المغفور له باذن الله د. يوسف ابو صفية بعد مشوار طويل عبر مسيرة العلم و الابداع و البذل و العطاء و التضحيات الجسام و بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية على الارض المحررة, سائلين المولى عزوجل ان يتغمده بواسع رحمته و ان يدخله فسيح جناته و ان يلهم اسرته و ذويه الصبر و السلوان.

و نعت سلطة جودة البيئة ممثلة برئيسها و كافة الموظفين في السلطة وفاة وزيرها الاسبق عضو مجلس تشريعي سابق د. يوسف ابو صفية, وبهذه المناسبة الاليمة نتقدم الى ذوي الفقيد و عموم عائلته بالتعازي القلبية الصادقة, سائلين المولى عزوجل ان يتغمده بواسع رحمته و يسكنه فسيح جناته و يلهم ذويه الصبر و السلوان.