بقلم لواء ركن عرابي كلوب ذكرى رحيل السفير السابق محمد هاشم هزيم (أبو وائل)

0
321

(١٩٣٩-٢٠٢٠)

بقلم لواء ركن/  عرابي كلوب   22/1/2021

المناضل/محمد هاشم يوسف هزيم من مواليد بلدة جينصافوط- قلقيلية عام١٩٣٩م،انهى دراسته الأساسية والإعدادية والثانوية من مدارسها ومن ثم انهى تعليم الجامعي عمل مدرساً في مدرسه حجة الإعدادية، بعد هزيمه حزيران عام ١٩٦٧م انتقل إلى الاردن والتحق بتنظيم حركه فتح، عمل فيما بعد بالدائرة السياسية لمنظمه التحرير الفلسطينية في بيروت وعندما كان الاخ/ فاروق القدومي (أبو لطف) رئيساً لتلك الدائرة، عين في الباكستان سفير لدولة فلسطين عام 1986م ومن ثم عاد الى تونس مقر الدائرة السياسية حيث عين مديراً للدائرة الأسيوية في الدائرة السياسية، وبعد ذلك عين سفير فلسطين في الصومال وحتى عام 1992م.

أنتقل إلى الساحة الأردنية وبقي هناك حتى تاريخ عودته إلى أرض الوطن عام 1996م.

بعد انشأ السلطة الوطنية الفلسطينية عام ١٩٩٤ عاد إلى ارض الوطن عام 1996م وعين أميناً عاماً لوزارة العمل حيث شارك في صياغه قانون العمل والعمال وكذلك قانون التقاعد والضمان الاجتماعي.

تقاعد من الخدمة عام ٢٠٠٥م

المناضل محمد هاشم هزيم (ابو وائل) احبه كل من عرفه وعاش معه ولم يتوان عن تقديم الخدمة لمن قصده، زمن من العطاء و كان هادئاً طيباً خلوقا لطيف المعشر من ابناء حركه فتح المخلصين.

انتقل الى رحمه الله تعالى صباح يوم الاربعاء الموافق 22/1/2020م

في مدينه رام الله وتمت الصلاة على جثمانه الطاهر وورى الثرى في مقبره البيرة.

وعزى وزير الخارجية والمغتربين د. المالكي ووكيل الوزارة وكافة موظفي السلك الدبلوماسي والعاملين في الوزارة آل هزيم بوفاة فقيدهم السفير السابق محمد هاشم يوسف هزيم سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله جميل الصبر والسلوان وحسن العزاء.

رحم الله السفير/  محمد هاشم هزيم (ابو وائل) واسكنه فسيح جناته.