بقلم لواء ركن عرابي كلوب رحيل المجاهد الكبير عمر حسن فاعور السويطي ( ابو حميد )

0
99

(1924م-2021م)

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب                              21/1/2021م

ترجل صباح اليوم الخميس الموافق 21/1/2021م فارس من فرسان حركة فتح وقواتها العاصفة ومن الرعيل الاول للحركة ومن رجال الزمن الجميل ، زمن البدايات والانطلاقة ومن الذين ساهموا بقوة وشجاعة في مسيرة حركة فتح والثورة الفلسطينية والمناضل الصلب والشجاع وسنديانة من سنديانات كرمل فلسطين انه المجاهد/ عمر حسن فاعور السويطي (ابو حميد) ، رحل الى جوار ربه راضيا مرضيا بعد مسيرة طويلة وشاقة من النضال الوطني.

المناضل/ عمر حسن فاعور السويطي من مواليد بلدة اجزم قضاء حيفا عام 1924م ، هاجر مع عائلته الى الاردن عام 1948م اثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني وقد شاهد بام عينه المجازر التي ارتكبتها العصابات الصهيونية خلال عام 1948م وتهجير اهلنا من ديارهم والتي بقيت شاهد عيان في مخيلته حتى التحق بحركة فتح في اول مجموعة مسلحة نظمها الاخ/ ابو عمار وفي ذلك الوقت مع ا/ل/ش/ه/ي/د/ نعيم الوشاحي (ابو محمود) والمرحوم/ عبود ابو خليل (ابو ابراهيم) وا/ل/ش/ه/ي/د/ ابو فتحي ابو الهيجاء والمرحوم/ ابو ناصر الحايك وابو فياس واخرين.

كان خبيرا في المتفجرات ومسؤولا عن الاستطلاع على الحدود ، حيث كانت الضفة الغربية محطة لوجيستية هامة للدخول الى اراضي عام 1948م من قلقيلية وطولكرم وجنين المحاذيتين للحدود، فعملوا على تأسيس مجموعات قتالية ضمن جسم الضفة الغربية.

ومع الانطلاقة الاولى عام 1965م قام بالعديد من العمليات الفدائية بالداخل الفلسطيني ، خاض كل معارك الشرف والبطولة في الساحة الاردنية ومن ثم انتقل الى الساحة السورية الى قطاع الجولان وقوات الكرامة وجنوب لبنان.

نظم العديد للالتحاق بحركة فتح وشارك مع الرفيق/نعيم في انشاء وتأسيس القواعد في جنوب لبنان.

بقي بين سوريا ولبنان وحتى الانشقاق عام 1983م ، حيث غادر سوريا ليستقر في الاردن – اربد شمال الاردن.

رفض المناضل/ ابو حميد كل الرتب العسكرية التي طرحت عليه وكان يتمتع باعتماده ( ع.ق ) عنصر قديم.

المناضل/ ابو حميد من رواد النضال الفلسطيني وقوات العاصفة ومن المجموعات التأسيسية للحركة انطلقت من مخيم اربد عام 1963م فكان التاريخ وكانت مشاعل الدرب التي ازهرت ثوابتهم جيل الانطلاقة.

كان بيته في سوريا والاردن مفتوح للجميع وهو بيت الكرم والجود والضيافة.

المجاهد/ ابو حميد ( عمر السويطي) قامة وايقونة نضالية من الذهب الخالص، اذا تحدث ترى السامع إليه يسمع صدق عزالدين القسام وفراسة الختيار، قليل الكلام، صادق الكلمة، وإذا تحدث يتروى بالحديث، يحترم الجميع مع معرفته بما يضمرون، تنحني قامات وقيادات الثورة الفلسطينية أمامه تقديراً واحتراماً للعم المجاهد الفدائي الأول أحد مؤسسي قوات العاصفة رفيق درب القادة ا/ل/ش/ه/د/ا/ء المؤسسين لحركة فتح والذي تجاوز عمره 96 عاماً أمضاها في النضال والكفاح والمقاومة، من الرواد الأوائل والجيل المؤسس لقوات العاصفة

صباح الخميس الموافق 21/1/2021م فاضت روحه إلى بارئها بعد أن أعياه المرض حيث انتقل إلى رحمة الله تعالى عن عمر يناهز ال 96 عاماً وتمت الصلاة على جثمانه الطاهر وشيع إلى مأواه الأخير بالمقبرة الإسلامية بالرمثا، وشارك في التشييع الفريق/ نصر يوسف رئيس المجلس الاستشاري للحركة.

فرسان قوات العاصفة على درب الوطن يرسمون اسم فلسطين في صفحات التاريخ بدمائهم الزكية وأرواحهم الطاهرة، نودعهم اليوم بإسم كل الثوار المخلصين إلى جنات الفردوس بإذن الله.

إلى جنات الخلد أيها المجاهد الكبير أبا حميد، اشتاقت لك جبال فلسطين وأوديتها، ستتذكرك قرى لبنان الجنوب وشعاب العرقوب، لن تنساك أرض الجولان وتلالها وأوديتها، أيها المناضل فلسطين تنتظر روحك الطاهرة، كم كنت تحلم بأن تدفن في ثرى فلسطين.

رحم الله المجاهد/ عمر حسن فاعور السويطي(أبو حميد) وأسكنه فسيح جناته.

ونعى الأخ/ محمود العالول (أبو جهاد) نائب رئيس حركة فتح المناضل المرحوم اللواء/ عمر حسن فاعور السويطي (أبو حميد) الذي وافته المنية اليوم الخميس 21/1/2021م في مدينة إربد والذي التحق بحركة فتح عام 1964م وكان من البارزين في انطلاقة قوات العاصفة 1/1/1965م وشارك في كافة معارك الدفاع عن الثورة الفلسطينية.

رحم الله المناضل/ أبو حميد وأسكنه فسيح جناته.

ونعت حركة فتح في الساحة الأردنية و م.ت.ف وهيئة المتقاعدين العسكريين في الأردن اللواء/ عمر حسن فاعور السويطي (أبو حميد) الذي وافته المنية صباح اليوم الموافق 21/1/2021م.

التحق أبو حميد بحركة فتح قبل الانطلاقة وهو من الرعيل الأول الذي نظم الكثير الكثير من أبناء وكودار الحركة، وخاض جميع معارك الثورة الفلسطينية متنقلاً بين الأردن وسوريا ولبنان، وله الأثر الكبير في تنظيم وتنسيق العمل العسكري في جنوب لبنان منذ البدايات حتى لقب بأبو حميد العرقوب، أفنى حياته دفاعاً عن القرار الوطني المستقل

رحمه الله وأسكنه فسيح جناته