بقلم لواء ركن عرابي كلوب رحيل المناضل عصام مثقال صادق (أبوعمار)

0
259

(1961م – 2020م)

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب 19/1/2021م

المناضل/ عصام مثقال صادق من مواليد مخيم اليرموك عام 1970م تعود جذور عائلته إلى مدينة ام الفحم المحتلة عام 1948م.

أنهى دراسته الأساسية والإعدادية والثانوية في مدارس المخيم وكان محباً للرياضة، عصام مثقال ابن مخيم اليرموك كان على الدوام في قلب العمل الوطني الفلسطيني منذ نعومة أظافره شبلاً وفتى شاباً مملؤاً بالعزة والوطنية والأندفاع في العمل العام وحسن بناء العلاقات مع كافة المواطنين بمخيم اليرموك حيث التحق بحركة فتح مطلع الثمانينات.

دافع عن الثورة الفلسطينية في الساحة اللبنانية وشارك في معركة مغدوشة قرب صيدا منتصف عام 1985م.

عاد إلى سوريا من لبنان ولكنه لم يترك نشاطه الرياضي فكان يدفع من جيبه الخاص مصروفات النادي الرياضي التابع لحركة فتح عندما شحت الموارد المالية وكان همه أن يستمر النادي في عمله وعطائه وهو ما كان.

المناضل/ عصام مثقال صادق (أبو عمار) طيب القلب الخلوق المميز الرياضي الكبير، كان مثالاً للأخ الفتحاوي الملتزم والمعطاء ومثالاً وطنياً يحتذى به.

كلف بالعديد من المهام منها:

– أمين سر المكتب الرياضي الإقليمي.

– عضو الاتحاد الرياضي الفلسطيني في سوريا.

– رئيس نادي فتيان فلسطين في مخيم اليرموك.

سافر المناضل/ عصام مثقال صادق إلى بلاد الغربة في السويد، وكان حالماً بوطنه فلسطين والعودة إليه.

عصام صادق متزوج وله من الأبناء (عمار – يزن).

بتاريخ 19م1/2020م يوم الأحد وفي بلاد الغربة بالسويد وافته المنية بعد صراع طويل مع المرض في مدينة ستوكهولم، رحل المناضل/ عصام مثقال صادق (أبو عمار) مودعاً أصدقائه وأحبابه وأبناء شعبه، رحل وكوفيته تزين كتفيه، رحل عصام صادق الفتحاوي العريق في مخيم اليرموك وابن مدينة أم الفحم في بلاد الغربة.

الكابتن/ عصام مثقال صادق خسارة كبيرة لحركة فتح ولإقليم سوريا، الرياضي الخلوق والمميز والإنسان الطيب.

ونعت حركة فتح إقليم سوريا ابنها البار المناضل/ عصام صادق مشيدة بمناقب الفقيد/ وأقامت له بيت عزاء بحضور نائب أمين سر إقليم سوريا للحركة والأخوة أعضاء الإقليم وأعضاء المجلس الاستشاري الحركي وقيادة منطقة اليرموك وقيادات وكوادر حركة فتح في سوريا.

رحم الله المناضل/ عصام مثقال صادق (أبو عمار) وأسكنه فسيح جناته.