نفذ ثم ناقش ما عادت تتوافق مع القرن الواحد والعشرين يا حركة فتح

0
367

كتب هشام ساق الله – اجتماع وجاي يا زلام جاي للاقاليم والمكاتب الحركية من كل قطاع غزه لتداول أوضاع الانتخابات التشريعية القادمة ولا احد يتحدث في صلب المواضيع ماهو موقفنا من الانتخابات القادمة بانتظار ان يتم الحديث عن حقوق المظلومين في قطاع غزه الذي تضرروا من قرارات غير دستورية وغير قانونية وظلم فيها عشرات الاف الموظفين من أبناء الشرعية الفلسطينية هؤلاء كل واحد خلفة اسرة مكونة من متوسط 6 افراد ودائرة أقارب وجيران كيف يمكن ان ينظر ويقول انتخبوا حركة فتح وهو مقهور .

الذين اجتمعوا من أمناء سر خرس ومكاتب حركية يعتقد البعض منهم انهم يمكن ان يتم اختيارهم أعضاء في قائمة حركة فتح القادمة أقول لهم ان الأولوية ليس لكم بل للختيارية الذين لم يشعبوا من المناصب والمسميات والرواتب العالية والبدلات الأولوية لأعضاء اللجنة المركزية الذين يريدوا ان يكونوا بكل شيء ولأخرين على حجرهم من القادة الطبالين انتم فقط تنفذوا التعليمات وليس لكم اكثر من دور تنفيذي وبعد الانتخابات لن ينظر اليكم احد وسيتم تحيلكم مسئولية الهزيمة القادمة .

كنت أتمنى ان خرج الاجتماع بمطالب ومطالبة اللجنة المركزية بمطالب وموازنات للانتخابات القادمة وامكانيات إعلامية مثل إذاعة ووقت في تلفزيون فلسطين خاص لحركة فتح وامكانيات أخرى تساعد حركة فتح على خوض الانتخابات في لا تملك أي نوع من الإمكانيات كنت أتمنى ان يتم تشكيل لجنة لتقدير مصاريف تشغيلية نطالب فيها اللجنة المركزية وترفع فيها احتياجات أخرى أولها افتتاح مقرات في كل قطاع غزه وتوضع يافطات عليها حتى نضع حركة حماس على المحك .

طالبنا اكثر من مره ان يصدر الأخ الرئيس القائد محمود عباس قرارات ومراسيم يرفع الظلم عن قطاع غزه كله وينصف تفريغات 2005 والتقاعد المالي والتقاعد المبكر وغيرهم من الفئات المتضررة ويقول ان هذا التزام منه ومن حكومته لهؤلاء ويعدهم بتحسين الأمور المالية للسلطة وان التزاماتهم وحقوقهم دين على السلطة كما تفعل حركة حماس مع موظفيها .

للأسف الشديد أقاليم ومكاتب حركية وهيئة قيادية في قطاع غزه جهة منفزه مقاولة للتنظيم هناك في اللجنة المركزية يصدروا اوامرهم ونحن ننفذ لا راي لنا ولا موقف ولا احد يستمع الينا على قاعدة نفذ ثم ناقش كان هذا زمان حين كنا نثق في القيادة التنظيمية وكانت القرارات تنبع من الخلية والقيادة تتخذ القرار وكان في التنفيذ نقاش وبالقرار كله نقاش وكنا ننتقد انفسنا حين نخطئ اما اليوم فالقيادة تريد ان تأخذ كل شيء بيدها من اول الانتخابات حتى صدور النتائج وحين يصدموا بالنتيجة لن يكون المره القادمة مراسيم وقرارات حينها ستنهار الحركة كلها وتفشل وتضيف فشل الى الفشل .

متى كنا نحن أبناء حركة فتح قطيع من الغنم نقول باء باء باء ونقاد هكذا بدون ان يستمعوا لوجهة نظرنا التي يتسلحوا فيها حين يذهبوا الى القاهره للاتفاق مع الفصائل نحن نفهم اكثر منهم ونعرف ماذا تريد قاعدة حركة فتح ونعرف كيف نحاور حماس اكثر من الأخ جبريل الرجوب الذي يريد فقط الاتفاق على المتفق علية واكثر من عزام الأحمد الذي يفاض منذ 14 عام ولا يعرف حتى الان حماس بما تفكر وكيف تفكر .

انا أقول للكادر التنظيمي في حركة فتح اعلو اصواتكم وتحدثوا لا يكفي ان تقولوا اننا سننتخب حركة فتح فقط وانا مع حركة فتح ودمي فتح وكل تلك الشعارات الجوفاء التي لا رصيد لها طالما لم يتم تحقيق الحقوق وتلقي وعودات جازمة فيها وانهاء الظلم الإقليمي الواقع علينا لا أهمية لتلك الشعارات التي تطبل فقط وفاقدة مضمونها نريد ان ينكون جميعا خلف حركة فتح ولكن لن نكون خراف وقطيع يقودنا قيادات لا نثق فيها نفذ ثم ناقش تصدر وتنبع من قيادة نثق فيها .

انا ادعو كل أبناء حركة فتح ان يسجلوا في السجل الانتخابي ويتم تجديد تسجيلهم وابنائهم الذين وصلوا الى السن القانوني هذا حق دستوري للجميع لضمان مشاركة الجميع ولكن نريد من الأخ الرئيس القائد محمود عباس ان يخرج للأعلام ويعلن ان الوطن كل محافظاته متساويين وان القرارات التي اتخذت سيتم ايقافها وضمان حقوق كل الموظفين وان الوطن للجميع وان كل واحد من أبناء الحركة له احترامه ورايه وإعطاء تنظيم قطاع غزه المهقش راي وموقف في كل مايجري فنحن لسنا قطيع وخراف ونقول باء باء باء .

ننتظر لقاء القاهرة القادم واعرف انه لن يأتي بجديد فالتنظيمات الفلسطينية المتوجهه لهناك تريد ثمن مشاركتها بالانتخابات وضمان تواجدها بالمجلس التشريعي القادم يريدوا حصة مالية لكل تنظيم سيشارك ومطالب أخرى واخر همهم الشعب ومطالبه المهم مطالب القيادات الشخصية والعائلية فقط .

لن يكون لنا دور نحن مجتمع الخراف والقطيع سوى ان ننفذ ولا نناقش ودائما الهزيمة علينا نحن من يتجرع المها .