بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب ذكرى رحيل العقيد طبيب أيمن عبد القادر أبو سمرة

0
114

(1969م – 2020م)

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب

6/1/2021م

المناضل/ أيمن عبد القادر أبو سمرة من مواليد مخيم جباليا للاجئين بتاريخ 3/1/1969م تعود جذور عائلته إلى بلدة عراق سويدان المحتلة عام 1948م حيث هاجرت إلى مخيمات اللجوء والشتات واستقرت في مخيم جباليا، عائلته وطنية مناضلة فوالده من قادة حركة القومين العرب فى قطاع غزة، أنهى دراسته الأساسية والإعدادية في مدارس المخيم وحصل على الثانوية العامة من مدرسة الفالوجا الثانوية للبنين، وكان مثالاً للطالب المجتهد والخلوق والمثابر ومثالاً للانضاط.

عام 1988م التحق بكلية الطب في جامعة دينتسك “Donetsk” الطبية في جمهورية أوكرانيا، حيث أنهى دراسته وحصل على شهادة البكالوريوس في الطب وذلك عام 1995م، التحق مباشرة في تخصص جراحة العيون لمدة ثلاث سنوات وأنهى دراسته عام 1998م ومن ثم التحق بسنة امتياز، عاد إلى أرض الوطن وعمل في مركز سان جون بقطاع غزة للعيون ومن ثم عمل في قسم جراحة العيون في مستشفى العودة بشمال قطاع غزة.

انضم إلى جهاز الخدمات الطبية في الشرطة الفلسطينية عام 2001م برتبة النقيب وقد أسس قسم العيون في الخدمات وكان مثالاً للطبيب الانسان مع زملائه الضباط.

كان خفيف الظل، فاكهة الخدمات الطبية بالشرطة، محباً خدوماً ومعطاءاً، ابتسامته لا تفارق شفتيه، طيب وخلوق.

تدرج في الرتبة العسكرية حتى وصل إلى رتبة العقيد طبيب.

في عام 2012م أصيب بجلطة دماغية عندما كان في بلد زوجته أوكرانيا حيث بقي بالعلاج حتى عام 2014م، عاد بعدها إلى أرض الوطن.

في أواخر 2019م بدأ يعاني من وجود ورم سرطاني حيث أجريت له العديد من التحاليل والصور الإشعاعية.

أدخل إلى قسم العناية المركزة في المستشفى حيث بدا عليه التدهور في صحته بشكل غير مسبوق.

فاضت روحه إل ى بارئها يوم الاثنين الموافق 6/1/2020م حيث تمت الصلاة على جثمانه الطاهر من مسجد الرنتيسي بالقرب من بيته في تل الزعتر ومن ثم ووري الثرى في مقبرة بيت لاهيا.

رحل أحد رجالات الخدمات الطبية بالشرطة الفلسطينية، رحل وترك جميل الأثر وذلك بعد صراع مع المرض اللعين، ترك لنا سيرة عطرة ورصيد كبير من العطاء والمحبة والقيم الانسانية.

رحم الله العقيد الطبيب/ أيمن عبد القادر محمد أبو سمرة وأسكنه فسيح جناته.