المتقاعدون في كل العالم الأحزاب تخطب ودهم وتسعى لتحسين ظروفهم مقابل التصويت لهم

0
136

الحلقة الأولى

كتب هشام ساق الله – المتقاعدون هم اكبر جماعة ضغط في العالم بصورة عامة وفي الولايات المتحدة بصورة خاصة، حيث تتسابق الأحزاب للبحث عن رضاهم وخطب ودهم وتحسين ظروف وتوفير كل المغريات لهم مقابل ان يقوموا بانتخابهم.

ودائما ما يشكل جماعة المتقاعدين قوة ضاغطة هامة ، نظرا لما يمثلوه من قوة اجتماعية كبيرة ومؤثرة في مجتمعاتهم.

المتقاعدون في فلسطين يمكن ان تكون هذه الانتخابات القادمة لكي يفرض شروطهم ويحسنوا ظروفهم ويرفعوا الظلم الواقع على اعضائهم والتمييز بين غزه والضفة وتكون مطالبهم العادلة محور خطب ود كل الأحزاب والتنظيمات الفلسطينية ويحصلوا على تعهدات قبل اجراء الانتخابات بالمساواة وإعادة النظر بالرواتب والتمييز الواقع وكذلك تحسين ظروف المتقاعدين وإيجاد أماكن لهم للترفيه وحقهم في العناية الطبية والتحويلات العلاجية وتحسين التامين الصحي ليتجاوز المستشفيات الحكومية الى المستشفيات الخاصة ووتوفير العلاج وخاصة للمتقاعدين المرضي بامراض مزمنة بشكل مجانا .

صحيح ان معظم المتقاعدين العسكريين هم من أبناء حركة فتح والحركة الوطنية ولديهم انتماء سياسي وتنظيمي وهم ملتزمين ويجب عليهم ان يعملوا لدى حركة فتح بالدرجة الأولى ويطالبوها ويحصلوا على تعهدات مكتوبة وتعهد علني بالموافقة على كل مطالب المتقاعدين العسكريين بالمساواة وبظروف افضل من الموجوده علية الان .

ويجب ان يتم تطبيق النظام الأساسي للسلطة وتحصل هيئة المتقاعدين وكل جمعيات المتقاعدين على نصيبهم من هيئة التامين والمعاشات وتوفير أموال وموازنات دائمة لهم مع دعم أنشطة المتقاعدين في الرفاهية وإيجاد اندية وأماكن ترفيهة للمتقاعدين.

انا أطالب هيئة المتقاعدين العسكريين ان ينسقوا مع جمعيات المتقاعدين المدنيين وان يقوموا بالتوافق على برنامج وطني لمطالب المتقاعدين بحيث يتم الحديث بلسان واحد ومطالب واحده من اجل استغلال هذه الانتخابات وتحسين ظروف المتقاعدين وشروطهم.

لعل ما جرى بالكيان الصهيوني القريب والذي نتابع اخباره فقد تم تشكيل مثل هذا الحزب بعدة دورات انتخابية واستطاع المتقاعدين تحسين ظروفهم واوضاعهم ورواتبهم بشكل كبير ولافت باستغلال التناقضات في الحياة السياسية وتحسين ظروفهم برفاهية أوضاعهم.

الانتخابات فرصة لن تتكرر الا بعودة انتخابات أخرى وهي فرصة لأنصاف المتقاعدين ومساواتهم بزملائهم وتحسين ظروفهم وتحقيق إنجازات وعمل مجموعة ضاغطة فوق كل التنظيم وتوقيع كل التنظيمات أولها حركة فتح على تعهد بتحقيق برنامج المتقاعدين كامل وإنجاز مالم يتم تحقيقة بالسابق .

وأقول لمجلس إدارة هيئة المتقاعدين العسكريين هذه فرصتكم بان تفرضوا مطالبكم وتحققوها بأول فرصة ممكن مع عودة المجلس التشريعي وهذه فرصتكم كي تنظيموا صفوفكم وتدخلوا من تريدوا في هذه القوائم وان تتوحدوا وتتواصلوا مع قاعدتكم العريضة التي وصل عددها عشرات الاف المتقاعدين.

زمان كتبت مقال طالبت بتشكيل حزب للمتقاعدين له جوانب مطلبية كما فعل المتقاعدين في الكيان الصهيوني وشكلوا حزب للجملائيم أي المتقاعدين ونجحوا بتحقيق إنجازات لافته وتم حل الحزب بعدها واعيد مؤخرا تشكيل حزب مثل هذا ومطالبهم دائما تتحقق احنا بدنا ناكل عنب بدناش نقاتل الناطور