قبل المرسوم الرئاسي بتحديد موعد الانتخابات نريد تفسيرات والرد على هذه الأسئلة الفتحاوية التي تتجاهلها قيادة الحركة

0
305

صورتي المقلوبة في مقالاتي تعني اني غير راضي الوضع وهي حالة تمرد واختلاف عن الواقع

كتب هشام ساق الله – يبدو ان الأخ جبريل الرجوب ابورامي امين سر اللجنة المركزية لايريد نقاش الخلافات الحقيقية والميدانية مع قيادة حركة حماس ويريد ان يمرر الانتخابات ولا يناقش الاختلافات التي هي قنابل في الطريق انا اسال كيف سيتم تحديد الموعد وإصدار المرسوم بدون ان يتم حسم خلافات كثيرة واسئلة مطروحه تحتاج الى إجابات فورية وخاصة عندنا في قطاع غزه ,

الفرق بين الأخ عزام الأحمد مفوض العلاقات الوطنية ليس انه رجل منفر فقط بل الرجل يقوم ببحث كل شيء وفاقد الثقة بحركة حماس وبتصرفاتها لذلك يناقش كل التفاصيل اما الأخ اللواء جبريل الرجوب امين سر اللجنة المركزية فهو يتفق على الخطوط العريضة وعلى أي شيء غير مختلف فيه ويتجاهل حقائق واشياء كثيره دون مراعاة وضع قطاع غزه الحياتي .

قطاع غزه يختلف عن الضفة الفلسطينية في كل شيء ولعل أهمها ان الامن موجود بيد حركة حماس وعناصر الامن هي جميعا تتبع حركة حماس وهم من يسيطروا على كل شيء في قطاع غزه كيف ستجري انتخابات حرة ديمقراطية وعدم وجود اخرين غيرهم بداخل الأجهزة الأمنية وكل فعالية تحتاج الى اذن وموافقة وكيف سيتحرك أبنائنا في قطاع غزه من فتح بحرية وأجهزة الامن الداخلي والذنانات تتابعهم وترصد حركاتهم .

كيف ستجري الانتخابات التشريعية وفي قطاع غزه حكومة لحركة حماس تدير الوزارات كلها وتدير الوزرات والهيئات والامن والقضاء وكله بينفذ على كله ويقودهم من تحت الطاولة مستوى سياسي يتبع حركة حماس الا ينبغي ان يتم الاتفاق على حكومة وحدة وطنية وتغيير حكومة محمد اشتية او الاتفاق على استمرارها وتطيمها بوزراء اخرين حتى يتم الاتفاق على انها حكومة وحدة وطنية تشرف على الانتخابات وتكون مسئوله علية على مستوى الوطن كله.

كيف ستجري انتخابات تشريعية وحركة فتح وقت مابدها حركة حماس تصبح حركة ممنوعة من ممارسة النشاطات التنظيمية وكيف ستجري بدون ان يكون لنا مكاتب تنظيمية منتشرة في محافظات الوطن الواحد وكيف ستجري انتخابات وحال الانقسام مسيطر في قطاع غزه فحركة حماس وهي بالمعارضة أيام الانتخابات السابقة شاركوا بتزوير وفعلوا الافاعيل كيف اليوم وهم يسيطروا على كل شيء هذا الامر غير نزيه .

كيف ستجري انتخابات تشريعية والقضاء كلة في يد حركة حماس والقضاء يتلقوا تعليمات حزبية وتنظيمية من قيادة حركة حماس السياسيه كيف يمكن ان نلجا الى القضاء الذي يغيب قضاة الشرعية الفلسطينية ولا يوجد احد منهم فجمعيهم متوقفين عن العمل ولا يوجد لنا أي تواجد في وكلاء النيابة او احد بالقضاء .

كيف ستجري انتخابات وهناك أبناء لحركة فتح موجودين في سجون حركة حماس معتقلين منذ سنوات طويلة على خلفية مواقف او أفعال سياسية بدون ان يتم الافراج عنهم وافشاء الحريات وعدم التعرض لا موقف مختلف ومعارض مع حركة حماس ومواقفها السياسية ووقف الاستدعاءات الداخلية في قطاع غزه وكذلك في الضفة الفلسطينية .

كيف ستجري انتخابات ويتم اصدار المرسوم الرئاسي فيها ولم تحل قضايا قطاع غزه ويتم انهاء الظلم الذي تعرض له أبناء حركة فتح والحركة الوطنية من السلطة الفلسطينية برئاسة الأخ الرئيس محمود عباس بوقف التقاعد المالي وانهاء ازمة 2005 وتفريغاتها وقطع الرواتب بتقارير كيدية وإلغاء التقاعد المالي ومساواة المتقاعدين العسكريين بزملائهم بالضفة والذين هم بنفس الرتبه والاقدمية وهناك فرق بين رواتبهم وانصاف الاسرى الذين يتقاضوا نصف راتب وزملائهم بالمعتقل والاسر والبرش يتقاضوا راتب كامل وإعادة رواتب الشهداء والأسرى من انصار حركة حماس والجهاد وغيرها من التنظيمات المعارضة بسبب الانقسام .

كيف تريدوا اجراء انتخابات بدون تعهد شفوي من الأخ الرئيس شخصيا بالتعهد بمساواة كل أبناء الوطن الواحد وإعادة المظلوميات كلها الى أصحابها وانصافهم بتعهد شخصي منه بمرسوم اخر حتى نقتنع اننا مواطنين متساوين بالحقوق والواجبات ويتم رفع الظلم بتعهد شحصي منه .

كيف تريدوا اجراء انتخابات ومقر حركة فتح المركزي اصبح مركز شرطة وهناك مرسسات أخرى تمتلكها الحركة تسيطر عليها حركة حماس مثل مؤسسة الصخرة والمركز الثقافي في مخيم الشاطئ الذي يسيطر علية حزب ابوهلال واشياء أخرى تم رفعها سابقا للقيادة .

كيف تريد حركة فتح ان تخوض انتخابات وليس لديها مؤسسات إعلامية بعد ان صادرت حركة حماس 32 مؤسسه تتبع الحركة من اذاعات ومواقع انترننت ووليس لدينا لا إذاعة ولا تلفزيون ولا حتى استديوهات حتى نقوم بعمل الدعاية الانتخابية وليس لدينا مطابع او أي شيء .

كيف تريدوا اجراء انتخابات تشريعية ونحن بحركة فتح ممزقين ويوجد انشقاق حقيقي بداخل جسم الحركة وهناك أموال بالملايين تضخ في قطاع غزه من اجل اضعاف حركة فتح واللجنة المركزية لحركة فتح تمنح قطاع غزه نصف موازنة وتضيق عليه وعلى أبنائه ولا يوجد أي إمكانيات يمكن ان تستطيع حركة فتح ان تستخدمها من اجل ان تنافس بهذه الانتخابات .