هل لكوادر حركة فتح دور بالانتخابات التشريعية القادمه في اختيار القائمة وبكل شيء ام سنكون شهود زور باسم الحرص على الحركة

0
179

كتب هشام ساق الله – سالني عدد كبير من أبناء حركة فتح عبر شبكات التواصل الاجتماعي او باتضال هاتفي هل سيكون لنا دور في الانتخابات التشريعية القادمة في اختيار القائمة وبوضع برنامج عمل الحركة خلال المرحلة القادمة ام سنكون شهاد زور مطبلين فقط وان اللجنة المركزية ستقوم بكل شيء ابتداء من الاتفاق مع حركة حماس ومرورا بوضع برنامج الحركة واختيار القائمة بالتكليف باسم الحرص على الحركة ومستقبلها ومصيرها السياسي .

انا اتحدث عن مئات الاف الكوادر خارج اطار البكسة التنظيمية أي انهم غير موجودين بالهيكلية وعانوا كثيرا من الاحتلال الصهيوني وكان لهم دور في دعم وقيادة الحركة في مراحل مختلفة وتم قذفهم بدون أي دور في أمور الحركة باسم ان من هم بالهيكل التنظيمي هم قادة الحركة المنتخبين .

وانا أقول ان الانقسام الذي حصل بعد فصل محمد دحلان من الحركة انقسام كبير في قطاع غزه والضفة الفلسطينية وهذا الانقسام ينبغي ان يتم جذب أبناء الحركة وعمل مصالحة حركية وتنظيمية يتم لفظ رمز هذا الانقسام واخراجهم من الحركة او القيام بخطوه تصالحية بتحسين أداء الحركة وإيقاف الذرائع التي يستند لها جماعة دحلان .

كانت اجابتي اذا صح اتفاق الأخ اللواء جبريل الرجوب مع حركة حماس حول تشكيل قائمة مشتركة يتم توزيع الأعضاء بينهما وخوض الانتخابات بها فانه لا لزوم لنا جميعا كشعب ممكن ان نعاقب او نشارك وندعم ويكون لمشاركتنا دور فيها فهي ستكون انتخابات صورية اكثر منها انتخابات حره لكل صوت فيها أهمية يدعم ويرفع الحركة .

اما اذا مالم يتم الاتفاق على قائمة مشتركة فان لاصواتنا أهمية في هذه الانتخابات والحركة تحتاج الى كل واحد من أبناء الحركة وهنا ينبغي ان يكون لنا دور في انتخاب كل مرشح للحركة في كل محافظة من محافظات الوطن في انتخابات داخلية برايمريز حتى يقف كل أبناء حركة فتح خلف مرشحها ونشارك جميعا وكل واحد من أبناء حركة فتح وانصارها له دور في صنع النصر والقيام بعملية تجديد جذري للقائمة التي سنقف خلفها جميعا .

اما نحن أبناء قطاع غزه فلنا شروط خاصة ينبغي ان يتم رفع كل القرارات الجائرة التي اتخذت بحقنا جميعا أولها الغاء التقاعد المالي نهائيا والتعهد بإعادة كل المبالغ التي قطعت منهم باجراء غير قانوني باجراء رجعي منذ اللحظة الأولى لتنفيذ هذا القانون كما نريد انصاف تفريغات 2005 وتثبيتهم كافراد للامن على الأجهزة وتقيمهم باثر رجعي وانصاف كل المظلومين ومساوات المتقاعدين تقاعد مبكر مع زملائهم بالضفة إضافة الى إعادة كل الشباب الذين تم احالتهم للتقاعد وهم في عز شبابهم .

وتغيير حكومة الدكتور محمد اشتية ينبغي ان يكون مقدمة لهذه الانتخابات بتشكيل حكومة وحدة وطنية وفصائليه حتى تشرف على الانتخابات يكون متفق عليها توحد كل وزارات الوطن وتنهي الحكومة الي تحت الطاولة التابعة لحركة حماس إضافة الى وجود جهاز امني واحد متفق عليه وتوحيد القضاء وافشاء الحرية السياسية والسماح لحركة فتح بالعمل بقطاع غزه فهي ممنوعة من العمل الا بموافقة أجهزة امن حركة حماس .

وقلت لأصدقائي ننتظر من الأخ الرئيس محمود عباس قبل ان يوقع على المرسوم الرئاسي ويتم تحديد موعد الانتخابات ينبغي ان يقوم بعمل نفضة كبيرة في السلطة ليس كما جرى بقبول استقالات البعض من القيادات واجراء تغيير محدود وشكلي بل نريد تغيير جذري وانهاء مزيد من عمل الهيئات التي تأخذ مهام وعمل الحكومة وشن حرب ضد الفسده المرضي عليهم في السلطة واقالة كل من ينبغي اقالته .

اذا حدث جزء من هذا فاننا امام انتخابات ستكون انتخابات حقيقية يشارك فيها الجميع وينخرط بالعمل كل أبناء حركة فتح الراضين والغير راضين من اجل رفع قائمة الحركة والوقوف خلفها في انتخابات ستكون صعبة في اقناع أبناء حركة فتح النواه الصلبة للحركة في انهاء كل ما تعرضوا فيه من ظلم من الإجراءات التي اتخذت ويكونوا مقتنعين بالقائمة التي سينتخبونها ويشاركوا باختيارها .

غير هيك كثير من أبناء حركة فتح سيعزفون عن المشاركة بالتصويت او بالوقوف الى جانب حركتهم بالتحريض والمشاركه في الشارع بسرد ماقامت به حماس وغيرها إضافة الى دفاعهم عن برنامج الحركة وقائمتها .

اما اذا صح اتفاق الأخ اللواء جبريل الرجوب وتم تأكيده بقائمة مشتركة باسم الحرص على الحركة وارضاء الاوربيين بتجديد القياده بانتخابات صورية لا أهمية فيها لاي كادر من كوادر الحركة ومن يعارض الله يسهل عليه او بلاش يكون موجود فهم من يتحمل المسئولية كاملة .